Menu
السعودية نيوز | دراسة تحذر الرجال الذي يتناولون كميات كثيرة من اللحوم الحمراء

أظهرت دراسة كندية عن أن الرجال الذين يتناولون الكثير من لحم البقر والضأن ولحم الخنزير واللحوم ‏الحمراء الأخرى قد لا يشعرون بالأمان بشأن رجولتهم.‏

وبحسب الدراسة، اكتشف الباحثون من جامعة ليثبريدج في ألبرتا بكندا بدراستهم المنشورة في مجلة "Appetite" أن الرجال الذين يعانون من "الإجهاد الذكوري" هم أكثر عرضة لمحاولة "زيادة رجولتهم" من خلال تناول اللحوم الحمراء، والتي يُنظر إليها عموما على أنها أكثر ذكورية.

ويصف الباحثون "الإجهاد الذكوري" ذكرًا يشعر بالقلق بشأن رجولته أو قلق من كونه "رجلا بدرجة كافية".
وفي خلال المرحلة الأولى من الدراسة، قام العلماء بتقييم 300 مشارك من بريطانيا وأمريكا وكندا بشأن "الإجهاد الذكوري"، ومدى توافقهم مع الذكورة التقليدية، ونيتهم في شراء اللحوم الحمراء، لكن تم تصفيتهم في النهاية إلى 287 ذكرا من آكلي اللحوم الحمراء، بعدما أكد 13 أنهم نباتيون يحبون تناول الوجبات النباتية.

واستطاع العلماء تحديد "الإجهاد الذكوري" من خلال أسئلة مثل: "أتمنى لو كنت مهتما بالأشياء التي يجدها الرجال الآخرون مثيرة للاهتمام"، و"أخشى أن تجدني النساء أقل جاذبية لأنني لست ذكوريا مثل الرجال الآخرين".

ثم قام العلماء بإخبار المشاركين عن منتج جديد يسمى "The Butcher Box"، والذي يسلم اللحوم المعبأة إلى المنازل، ثم سألوهم عن "مدى ميلهم إلى شراء صندوق لحم يحتوي على 8 شرائح لحم مقطعة رئيسية و24 نقانق و 6 أرطال من اللحم البقري المفروم؟".

وكشف المشاركون في الدراسة مدى اتفاقهم على مجموعة من المعتقدات حول العلاقة بين الرجولة واستهلاك الغذاء، والتي تشمل: "بعض الأطعمة أكثر رجولة من غيرها"، و"الرجال الحقيقيون يتناولون اللحوم"، و"هناك بعض الأطعمة التي هي ببساطة أنثوية"، و"عندما أتناول اللحوم أشعر أنني رجل".

وكشفت نتائج المرحلة الأولى من الدراسة أن الرجال الذين يعانون من ضغوط الذكورة العالية كانوا أكثر ميلا للاعتقاد بأن تناول اللحوم سيزيد من ذكوريتهم، وبالتالي كانوا أكثر ميلا لشراء اللحوم الحمراء.

وفي المرحلة الثانية من الدراسة، أكمل 200 مشارك آخر من نفس البلدان الثلاثة (بريطانيا وكندا وأمريكا) استبيان الذكورة، وقيل لهم إن إجاباتهم ستُستخدم للتحقق من صحة "مقياس جديد للذكورة"، وتم تعيين المستجيبين بشكل عشوائي لتلقي ملاحظات تهدف إما إلى تأكيد أو دحض رجولتهم، مثل: "تشير الخوارزمية الخاصة بنا إلى أنك أكثر/ أقل ذكورية من 85 بالمئة من السكان".

ثم عُرض على المشاركين الاختيار من بين 4 أصناف يحبوا تناولها كطبق رئيسي من قائمة الكافتيريا، وهي قطعة اللحم المفروم أو شطيرة لحم الخنزير المقدد (خيارات اللحوم الحمراء "الرجولية") أو سلطة مع الدجاج أو سلطة مع التوفو (خيارات غير رجولية).

وكشفت نتائج المرحلة الثانية من الدراسة أن تأكيد ذكورة المشاركين يقلل من احتمالية اختيارهم أيا من خيارات اللحوم الحمراء.

وبحسب الدراسة، لم يتم تفسير السر وراء النظرة إلى اللحوم الحمراء على أنها ذكورية في بعض المجتمعات، على الرغم من أنه قد يُنظر إليها على أنها وسيلة لبناء العضلات، مما يساعد على تعزيز الصفات النمطية للذكور مثل الرجولة والقوة الجنسية.

ورجح معدو الدراسة أن اللغة المتعلقة بالذكور في تسويق المواد الغذائية، مثل إعلانات سلسلة مطاعم "برغر كينغ" لعام 2009، التي تحتوي على تلميحات جنسية فجة قد تكون السبب في هذه الرؤية للحوم الحمراء.

ويقول ريانون ماكدونيل ميسلر الذي قاد الدراسة الكندية: "تشير نتائجنا إلى أن الرجال القلقين بشأن رجولتهم قد يبحثون عن فرص لزيادة رجولتهم من خلال الطعام الذي يستهلكونه".

وجاء البحث الكندي الجديد بعد دراسة أخرى نشرت في وقت سابق من العام الحالي في نفس مجلة "Appetite"، ووجدت أن الرجال يحبون تناول اللحوم أكثر من النساء لأنهم يشعرون أنها تساعد على "تفعيل وتأكيد هويتهم الذكورية".

يشار إلى أن اللحوم الحمراء مصدرا جيد للبروتين والفيتامينات والمعادن، ويمكن أن تشكل جزءا من نظام غذائي متوازن، لكن تناول الكثير منها يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

اقرأ أيضًا

نصائح لمرضى السكري عند ممارسة الرياضة والنشاط البدني

Nov. 13, 2021, 11:34 a.m. أظهرت دراسة كندية عن أن الرجال الذين يتناولون الكثير من لحم البقر والضأن ولحم الخنزير واللحوم ‏الحمراء الأخرى قد لا يشعرون بالأمان بشأن رجولتهم.‏ وبحسب الدراسة، اكتشف الباحثون من جامعة ليثبريدج في أل...
السعودية نيوز | دراسة تحذر الرجال الذي يتناولون كميات كثيرة من اللحوم الحمراء
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | دراسة تحذر الرجال الذي يتناولون كميات كثيرة من اللحوم الحمراء

السعودية نيوز | دراسة تحذر الرجال الذي يتناولون كميات كثيرة من اللحوم الحمراء
  • 209
8 ربيع الآخر 1443 /  13  نوفمبر  2021   09:04 ص

أظهرت دراسة كندية عن أن الرجال الذين يتناولون الكثير من لحم البقر والضأن ولحم الخنزير واللحوم ‏الحمراء الأخرى قد لا يشعرون بالأمان بشأن رجولتهم.‏

وبحسب الدراسة، اكتشف الباحثون من جامعة ليثبريدج في ألبرتا بكندا بدراستهم المنشورة في مجلة "Appetite" أن الرجال الذين يعانون من "الإجهاد الذكوري" هم أكثر عرضة لمحاولة "زيادة رجولتهم" من خلال تناول اللحوم الحمراء، والتي يُنظر إليها عموما على أنها أكثر ذكورية.

ويصف الباحثون "الإجهاد الذكوري" ذكرًا يشعر بالقلق بشأن رجولته أو قلق من كونه "رجلا بدرجة كافية".
وفي خلال المرحلة الأولى من الدراسة، قام العلماء بتقييم 300 مشارك من بريطانيا وأمريكا وكندا بشأن "الإجهاد الذكوري"، ومدى توافقهم مع الذكورة التقليدية، ونيتهم في شراء اللحوم الحمراء، لكن تم تصفيتهم في النهاية إلى 287 ذكرا من آكلي اللحوم الحمراء، بعدما أكد 13 أنهم نباتيون يحبون تناول الوجبات النباتية.

واستطاع العلماء تحديد "الإجهاد الذكوري" من خلال أسئلة مثل: "أتمنى لو كنت مهتما بالأشياء التي يجدها الرجال الآخرون مثيرة للاهتمام"، و"أخشى أن تجدني النساء أقل جاذبية لأنني لست ذكوريا مثل الرجال الآخرين".

ثم قام العلماء بإخبار المشاركين عن منتج جديد يسمى "The Butcher Box"، والذي يسلم اللحوم المعبأة إلى المنازل، ثم سألوهم عن "مدى ميلهم إلى شراء صندوق لحم يحتوي على 8 شرائح لحم مقطعة رئيسية و24 نقانق و 6 أرطال من اللحم البقري المفروم؟".

وكشف المشاركون في الدراسة مدى اتفاقهم على مجموعة من المعتقدات حول العلاقة بين الرجولة واستهلاك الغذاء، والتي تشمل: "بعض الأطعمة أكثر رجولة من غيرها"، و"الرجال الحقيقيون يتناولون اللحوم"، و"هناك بعض الأطعمة التي هي ببساطة أنثوية"، و"عندما أتناول اللحوم أشعر أنني رجل".

وكشفت نتائج المرحلة الأولى من الدراسة أن الرجال الذين يعانون من ضغوط الذكورة العالية كانوا أكثر ميلا للاعتقاد بأن تناول اللحوم سيزيد من ذكوريتهم، وبالتالي كانوا أكثر ميلا لشراء اللحوم الحمراء.

وفي المرحلة الثانية من الدراسة، أكمل 200 مشارك آخر من نفس البلدان الثلاثة (بريطانيا وكندا وأمريكا) استبيان الذكورة، وقيل لهم إن إجاباتهم ستُستخدم للتحقق من صحة "مقياس جديد للذكورة"، وتم تعيين المستجيبين بشكل عشوائي لتلقي ملاحظات تهدف إما إلى تأكيد أو دحض رجولتهم، مثل: "تشير الخوارزمية الخاصة بنا إلى أنك أكثر/ أقل ذكورية من 85 بالمئة من السكان".

ثم عُرض على المشاركين الاختيار من بين 4 أصناف يحبوا تناولها كطبق رئيسي من قائمة الكافتيريا، وهي قطعة اللحم المفروم أو شطيرة لحم الخنزير المقدد (خيارات اللحوم الحمراء "الرجولية") أو سلطة مع الدجاج أو سلطة مع التوفو (خيارات غير رجولية).

وكشفت نتائج المرحلة الثانية من الدراسة أن تأكيد ذكورة المشاركين يقلل من احتمالية اختيارهم أيا من خيارات اللحوم الحمراء.

وبحسب الدراسة، لم يتم تفسير السر وراء النظرة إلى اللحوم الحمراء على أنها ذكورية في بعض المجتمعات، على الرغم من أنه قد يُنظر إليها على أنها وسيلة لبناء العضلات، مما يساعد على تعزيز الصفات النمطية للذكور مثل الرجولة والقوة الجنسية.

ورجح معدو الدراسة أن اللغة المتعلقة بالذكور في تسويق المواد الغذائية، مثل إعلانات سلسلة مطاعم "برغر كينغ" لعام 2009، التي تحتوي على تلميحات جنسية فجة قد تكون السبب في هذه الرؤية للحوم الحمراء.

ويقول ريانون ماكدونيل ميسلر الذي قاد الدراسة الكندية: "تشير نتائجنا إلى أن الرجال القلقين بشأن رجولتهم قد يبحثون عن فرص لزيادة رجولتهم من خلال الطعام الذي يستهلكونه".

وجاء البحث الكندي الجديد بعد دراسة أخرى نشرت في وقت سابق من العام الحالي في نفس مجلة "Appetite"، ووجدت أن الرجال يحبون تناول اللحوم أكثر من النساء لأنهم يشعرون أنها تساعد على "تفعيل وتأكيد هويتهم الذكورية".

يشار إلى أن اللحوم الحمراء مصدرا جيد للبروتين والفيتامينات والمعادن، ويمكن أن تشكل جزءا من نظام غذائي متوازن، لكن تناول الكثير منها يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

اقرأ أيضًا

نصائح لمرضى السكري عند ممارسة الرياضة والنشاط البدني

الكلمات المفتاحية