Menu
السعودية نيوز | مختص يحذر من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر

حذر الدكتور محمد الغامدي، الأكاديمي وخبير الحفاظ على المياه واستدامتها، من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر.

وقال الغامدي، خلال مداخلة مع برنامج «يا هلا» على قناة «روتانا خليجية»، إن المنطقة المطيرة هي جزء من مناطق الدرع العربي، تقع على قمم جبال السروات في الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية، بامتداد من الطائف إلى أقصى نقطة جنوبها وتأخذ عرض نحو 10 كيلومترات وجميع القرى والمناطق الاستيطانية تقع في هذا الشريط، وجميع الأنشطة التنموية تقع في هذا الشريط.

وأضاف أن هذه المنطقة تعد مهمة جدا؛ لأنها منطقة حصاد المطر، وسنويًّا ينزل عليا ما بين 20 إلى 60 مليار متر مكعب، وفقًا لظروف المناخ والبيئة.

وحول الخشية من اختفاء هذه البيئة المطيرة وخطر التصحر، أكد ان الموضوع تجاوز الخشية، فهذه المنطقة بالفعل تعاني الآن من التصحر، وجميع مؤشرات التصحر يمكن رصدها ورؤيتها في هذه المنطقة.

وتابع: حاليًا وهو الأهم بالنسبة لمحور صيد مياه المطر والذي يساعد على استحلاب السحب، وهو الغطاء النباتي والشجر الرئيسي في هذه المناطق هو شجر العرعر، وهذا الشجر يموت الآن واقفًا وقد اختفت معظم الغابات بهذا الشريط خاصة في منطقة الباحة وجيزان وبعض أجزاء منطقة عسير، وهذا نذير شؤم؛ لأنه يشكل نحو 60% من الغطاء النباتي.

واكد أنه في منطقة الباحة وحدها في سنة من السنوات فقدت المنطقة أكثر من مليون شجرة عرعر، كما أن 80% من الغطاء النباتي في هذه المناطق معرضة للهلاك، وبالتالي أحد مؤشرات التصحر لأي فرد يقصدها هي انهيار النظم المائية والنظم الزراعية التقليدية والنظم البيئية، التي أجمع المجتمع على جدواها وممارستها عبر القرون، وهذا الشريط يفقد هذه الميزة الآن وبالتالي يتعرض للتصحر.

وأشار إلى أن المشكلة في هذا التصحر هو أن هذا الشريط منطقة تغذية المياه الجوفية للمناطق الداخلية في المملكة العربية السعودية، نظرًا للطبيعة الجيولوجية، وبالتالي فإن خسارة هذا الشريط هو خسارة لمياه الأجيال القادمة، فالمناطق الداخلية توجد في مناطق الصخور الرسوبية، حيث تكون المياه غير متجددة، وتحتاج إلى تغذية، ومن الضروري الانتباه إلى هذا الشريط لإنقاذ المستقبل من العطش.             

اقر أيضا:

«الأرصاد» يكشف عن تفاصيل الحالة الماطرة.. تستمر حتى الإثنين على هذه المناطق

Nov. 19, 2021, 8:57 p.m. حذر الدكتور محمد الغامدي، الأكاديمي وخبير الحفاظ على المياه واستدامتها، من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر. وقال الغامدي، خلال مداخلة مع برنامج «يا هلا» على قناة «روتانا خليجية»، إن المنطق...
السعودية نيوز | مختص يحذر من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مختص يحذر من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر

السعودية نيوز | مختص يحذر من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر
  • 537
14 ربيع الآخر 1443 /  19  نوفمبر  2021   10:48 م

حذر الدكتور محمد الغامدي، الأكاديمي وخبير الحفاظ على المياه واستدامتها، من تعرض البيئة المطرية بالمملكة لهلاك التصحّر.

وقال الغامدي، خلال مداخلة مع برنامج «يا هلا» على قناة «روتانا خليجية»، إن المنطقة المطيرة هي جزء من مناطق الدرع العربي، تقع على قمم جبال السروات في الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية، بامتداد من الطائف إلى أقصى نقطة جنوبها وتأخذ عرض نحو 10 كيلومترات وجميع القرى والمناطق الاستيطانية تقع في هذا الشريط، وجميع الأنشطة التنموية تقع في هذا الشريط.

وأضاف أن هذه المنطقة تعد مهمة جدا؛ لأنها منطقة حصاد المطر، وسنويًّا ينزل عليا ما بين 20 إلى 60 مليار متر مكعب، وفقًا لظروف المناخ والبيئة.

وحول الخشية من اختفاء هذه البيئة المطيرة وخطر التصحر، أكد ان الموضوع تجاوز الخشية، فهذه المنطقة بالفعل تعاني الآن من التصحر، وجميع مؤشرات التصحر يمكن رصدها ورؤيتها في هذه المنطقة.

وتابع: حاليًا وهو الأهم بالنسبة لمحور صيد مياه المطر والذي يساعد على استحلاب السحب، وهو الغطاء النباتي والشجر الرئيسي في هذه المناطق هو شجر العرعر، وهذا الشجر يموت الآن واقفًا وقد اختفت معظم الغابات بهذا الشريط خاصة في منطقة الباحة وجيزان وبعض أجزاء منطقة عسير، وهذا نذير شؤم؛ لأنه يشكل نحو 60% من الغطاء النباتي.

واكد أنه في منطقة الباحة وحدها في سنة من السنوات فقدت المنطقة أكثر من مليون شجرة عرعر، كما أن 80% من الغطاء النباتي في هذه المناطق معرضة للهلاك، وبالتالي أحد مؤشرات التصحر لأي فرد يقصدها هي انهيار النظم المائية والنظم الزراعية التقليدية والنظم البيئية، التي أجمع المجتمع على جدواها وممارستها عبر القرون، وهذا الشريط يفقد هذه الميزة الآن وبالتالي يتعرض للتصحر.

وأشار إلى أن المشكلة في هذا التصحر هو أن هذا الشريط منطقة تغذية المياه الجوفية للمناطق الداخلية في المملكة العربية السعودية، نظرًا للطبيعة الجيولوجية، وبالتالي فإن خسارة هذا الشريط هو خسارة لمياه الأجيال القادمة، فالمناطق الداخلية توجد في مناطق الصخور الرسوبية، حيث تكون المياه غير متجددة، وتحتاج إلى تغذية، ومن الضروري الانتباه إلى هذا الشريط لإنقاذ المستقبل من العطش.             

اقر أيضا:

«الأرصاد» يكشف عن تفاصيل الحالة الماطرة.. تستمر حتى الإثنين على هذه المناطق

الكلمات المفتاحية