Menu
السعودية نيوز | «سعود الطبية» توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي

قالت مدينة الملك سعود الطبية، إن مرض الارتجاع الحمضي المريئي عادة يكون سببه ضعف الصمام الذي يصل بين المريء والمعدة أو انخفاض الضغط الموجود حوله لأي سبب كالسمنة، الحمل، فتق الحجاب الحاجز، وغيرها.

وأشار استشاري جراحة الجهاز الهضمي العلوي الدكتور محمد العقيل، إلى أن أعراضها مختلفة من شخص إلى آخر: حرقان، ارتجاع الأكل، ألم الصدر، كحة مزمنة، رائحة الفم وتآكل مينا الأسنان وتغير بالصوت وغيرها.

وذكر أن درجات الارتجاع تتفاوت من شخص لآخر و لكن التأثير الطويل الأمد على سلامة المريء مهم جدًا، ويجب الفحص بالمنظار بداية لتحديد سلامة المريء، مبينًا بأن التشخيص يكون ليس فقط بالمنظار عن طريق الفم، لكن في أحيان كثيرة لا بد من عمل قياس لدرجة الحمض PH ، وكذلك قياس لحركة المريء إن لزم الأمر حسب الحالة يكون علاجها عادة بالبداية تغيير نمط الحياة: كإنقاص الوزن وأن تكون آخر وجبة طعام قبل النوم بـ2-3 ساعات.

وأضاف: هناك العلاج بالأدوية، وهي متعددة: الأزوميبرازول والبانتوبرازول والأوميبرازول وغيرهم، أما العلاج الجراحي فهناك عمليات مختلفة تحتاج إلى التقييم من قبل الجراح: مثل عملية نيسن أو توبيت والحلقة المغناطيسية وغيرها.

وختم د. العقيل تصريحه ناصحًا مرضى الارتجاع بالتوقف عما يزيده كالتدخين وشرب القهوة والغازيات والإفراط في تناول الطعام الدسم وغيرها، كما ينصح أن يتم رفع الفراش تحت الظهر قليلًا عند النوم للتخفيف من حدة الارتجاع.

اقرأ أيضًا:

فوائد مذهلة لـ«الأفوكادو» على الجسم.. تعرف عليها

Dec. 1, 2021, 4:31 p.m. قالت مدينة الملك سعود الطبية، إن مرض الارتجاع الحمضي المريئي عادة يكون سببه ضعف الصمام الذي يصل بين المريء والمعدة أو انخفاض الضغط الموجود حوله لأي سبب كالسمنة، الحمل، فتق الحجاب الحاجز، وغيرها. وأشا...
السعودية نيوز | «سعود الطبية» توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | «سعود الطبية» توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي

السعودية نيوز | «سعود الطبية» توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي
  • 449
25 ربيع الآخر 1443 /  30  نوفمبر  2021   11:52 م

قالت مدينة الملك سعود الطبية، إن مرض الارتجاع الحمضي المريئي عادة يكون سببه ضعف الصمام الذي يصل بين المريء والمعدة أو انخفاض الضغط الموجود حوله لأي سبب كالسمنة، الحمل، فتق الحجاب الحاجز، وغيرها.

وأشار استشاري جراحة الجهاز الهضمي العلوي الدكتور محمد العقيل، إلى أن أعراضها مختلفة من شخص إلى آخر: حرقان، ارتجاع الأكل، ألم الصدر، كحة مزمنة، رائحة الفم وتآكل مينا الأسنان وتغير بالصوت وغيرها.

وذكر أن درجات الارتجاع تتفاوت من شخص لآخر و لكن التأثير الطويل الأمد على سلامة المريء مهم جدًا، ويجب الفحص بالمنظار بداية لتحديد سلامة المريء، مبينًا بأن التشخيص يكون ليس فقط بالمنظار عن طريق الفم، لكن في أحيان كثيرة لا بد من عمل قياس لدرجة الحمض PH ، وكذلك قياس لحركة المريء إن لزم الأمر حسب الحالة يكون علاجها عادة بالبداية تغيير نمط الحياة: كإنقاص الوزن وأن تكون آخر وجبة طعام قبل النوم بـ2-3 ساعات.

وأضاف: هناك العلاج بالأدوية، وهي متعددة: الأزوميبرازول والبانتوبرازول والأوميبرازول وغيرهم، أما العلاج الجراحي فهناك عمليات مختلفة تحتاج إلى التقييم من قبل الجراح: مثل عملية نيسن أو توبيت والحلقة المغناطيسية وغيرها.

وختم د. العقيل تصريحه ناصحًا مرضى الارتجاع بالتوقف عما يزيده كالتدخين وشرب القهوة والغازيات والإفراط في تناول الطعام الدسم وغيرها، كما ينصح أن يتم رفع الفراش تحت الظهر قليلًا عند النوم للتخفيف من حدة الارتجاع.

اقرأ أيضًا:

فوائد مذهلة لـ«الأفوكادو» على الجسم.. تعرف عليها

الكلمات المفتاحية