Menu
السعودية نيوز | إحداها يملكها سعودي.. «التحالف» يرد على استهداف شاحنتين بمديرية المخادر ويوصي بمحاسبة المسؤول عنه

فند تحالف دعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، الادعاء بشأن قيام قوات التحالف باستهداف شاحنتين بمديرية المخادر بمحافظة إب بتاريخ (29 /05 /2018م).

وقال الفريق المشترك لتقييم الحوادث بشأن الادعاء، إن ما رصده الفريق المشترك في المصادر المفتوحة بأنه عند الساعة الثامنة صباحًا من يوم الثلاثاء الموافق (29 مايو 2018م) قام طيران التحالف بشن غارتين جويتين استهدفتا ناقلتين محملتين بالبضائع خلال مرورهما بالطريق العام بمنطقة (شنين القبة) في مديرية (المخادر) بمحافظة (إب) كانت متجهة لتفريغ حمولتها من الألومنيوم ومواد الطلاء لمخازن محلات (.س. التجارية) وتعود ملكية الناقلتين للمدعو (ح. ا. د)؛ ما أسفر عن وقوع مدني قتيل (سائق إحدى الناقلتين)، وتدمير الناقلتين واندلاع حريق كبير فيهما أتلفت على اثره كل الحمولة التجارية التي تقلانها.

وأكد الفريق المشترك: رصد في المصادر المفتوحة ما يفيد بتعرض شاحنتين محملتين (دهانات) تابعتين لمؤسسة (ق. ت) اليمنية وكلاء شركة (دهانات الجزيرة) بتاريخ (29 مايو 2018م) للقصف أثناء وصولهما إلى محافظة (إب) على الطريق الدائري؛ ما أدى إلى احتراق الشاحنتين مع حمولاتهما، ومطالبة المؤسسة بالتعويض في (الأرواح والمعدات والحمولة).

 وأشار إلى أنه رصد ما ورد في الرسالة الإلكترونية من منسق فريق الخبراء المعني باليمن والمتضمنة أن غارة جوية قصفت (شاحنتين) بتاريخ (29 مايو 2018م) تحملان عبوات دهان وألومنيوم على مقربة من قرية (شنين) بمديرية (المخادر) في محافظة (إب)، مما تسببت بوفاة سائقين.

وأكد أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث بعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك أمر المهام الجوية، جدول حصر المهام اليومي، إجراءات تنفيذ المهمة، تقارير ما بعد المهمة، تسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة، الصور الفضائية، إفادة الجمارك السعودية، مقابلة ملاك الشاحنتين وأخذ إفادات سائقيها، المصادر المفتوحة، قواعد الاشتباك لقوات التحالف، مبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وبعد تقييم الأدلة؛ تبين أنه وردت لقوات التحالف معلومات استخباراتية تفيد بوجود هدف عسكري عبارة عن (شاحنتين تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) على إحداثي (محدد) بمحافظة (إب)، وهو ما يعتبر هدفًا عسكريًا مشروعًا يحقق استهدافه ميزة عسكرية ملموسة ومباشرة وأكيده، باعتبار أن (الشاحنتين) قد سقطت عنهما الحماية القانونية المقررة للاعيان المدنية، نظرًا لاستخدامها في المساهمة الفعالة في الأعمال العسكرية، وذلك استناداً للمادة (52) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، والقاعدة (8) من القانون الدولي الإنساني العرفي.

عليه؛ قامت قوات التحالف عند الساعة (0820) بتاريخ (29 /05 /2018م) بتنفيذ مهمة جوية على هدف عسكري مشروع عبارة عن (شاحنتين تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) على إحداثي (محدد) في مديرية (المخادر) بمحافظة (إب)، وذلك باستخدام قنبلتين موجهتين.

اتخذت قوات التحالف الاحتياطات الممكنة لتجنب ايقاع خسائر أو أضرار بصورة عارضة بالمدنيين والأعيان المدنية، أو تقليلها على أي حال إلى الحد الأدنى من خلال الآتي:

التأكد من عدم تواجد للمدنيين قبل وأثناء تنفيذ عملية الاستهداف.

استخدام قنابل موجهة ومتناسبة مع حجم الأهداف.

وذلك استنادًا إلى المادة (57) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، والقواعد (15) و (17) من القانون الدولي الإنساني العرفي.

بدراسة تقرير ما بعد المهمة تبين للفريق المشترك التالي:

تم توجيه التشكيل المنفذ من قبل (المسيطر الجوي الامامي) بالبحث في إحداثي (محدد) ولم يتم رصد أي شاحنة من قبل التشكيل الجوي.

رصد التشكيل الجوي (شاحنتين) في نطاق الموقع المعطى له من قبل (المسيطر الجوي الامامي) متجهتين إلى الغرب تطابق أوصافهما الوصف المعطى له ، وتم إبلاغ المسئول والذي أعطى الأذن للتشكيل الجوي باستهدافهما.

بدراسة تسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة تبين للفريق المشترك الآتي:

استطلع التشكيل الجوي المنفذ منطقة الهدف ورصد (شاحنتين) على طريق معبد، وهو الطريق الذي يربط بين مدينة (إب) و(المخادر) في اتجاه سير واحد تبعدان مسافة (100) متر تقريبًا عن بعضهما.

خلو منطقة الهدف من تحركات أفراد وعربات مدنية أخرى قبل وأثناء الاستهداف.

القنبلة الأولى أصابت شاحنة متحركة، وكانت الإصابة مباشرة.

توقف الشاحنة الثانية بعد استهداف الشاحنة التي امامها وهروب سائقها.

القنبلة الثانية أصابت الشاحنة الثانية المتوقفة، وكانت الإصابة مباشرة.

لم يتبين وجود انفجارات ثانوية بعد الاستهداف.

قام المختصون بالفريق المشترك بدراسة الصور الفضائية لموقع الاستهداف، وتبين التالي:

تقع مديرية (المخادر) شمال محافظة (إب).

تعرضت الشاحنتان للاستهداف على الطريق الذي يربط بين مديرية (المخادر) ومدينة (إب) بمحافظة (إب).

توافق موقع الشاحنتان الوارد في الادعاء مع موقع الاستهداف لقوات التحالف.

قام المختصون بالفريق المشترك بدراسة ماورد بالمصادر المفتوحة، وتبين التالي:

وجود آثار استهداف جوي على الشاحنة الأولى.

مقطورة الشاحنة الأولى كانت محملة بأنابيب وصفائح، ولم يتبين وجود براميل دهانات ضمن حمولة المقطورة.

وجود آثار استهداف جوي على الشاحنة الثانية.

يلاحظ أن مقطورة الشاحنة الثانية كانت محملة ببراميل دهانات وقد تعرض جزء منها للاحتراق.

آثار مادة بيضاء في موقع استهداف الشاحنة الثانية

بدراسة إفادات ملاك الشاحنتين وسائقيها، تبين للفريق المشترك التالي:

مالك الشاحنة الأولى المدعو (م.م.س.هـ) سعودي الجنسية والذي أفاد بأن الشاحنة غادرت المملكة العربية السعودية إلى اليمن وكان يقودها المدعو(م.ع.س.هـ) يمني الجنسية، وحمولة الشاحنة هي (دهانات) ومتجهة من مدينة (خميس مشيط) في المملكة العربية السعودية إلى اليمن.

سائق الشاحنة الاولى المدعو (ع.س.هـ) يمني الجنسية أفاد بأنه تم تسليم مقطورة الشاحنة إلى قاطرة أخرى يقودها (سائق يمني) بالأجرة في موقع محدد بالداخل اليمني لإيصال الحمولة إلى وجهتها والعودة بالمقطورة إلى الموقع المحدد داخل الأراضي اليمنية، وقد عادت المقطورة إلى الموقع وتم استلامها من السائق اليمني وبدون أضرار، وافاد أيضاً بأن الشاحنة دخلت إلى المملكة العربية السعودية عبر منفذ الوديعة وكانت سليمة وتحمل على مقطورتها المقطورة المستهدفة.

مالك الشاحنة الثانية المدعو (ع.م.أ.هـ) سعودي الجنسية والذي أفاد بأن الشاحنة غادرت المملكة العربية السعودية إلى اليمن وكان يقودها المدعو (ع.س.هـ) يمني الجنسية، وحمولة الشاحنة هي (دهانات) ومتجهة من مدينة (خميس مشيط) في المملكة العربية السعودية إلى اليمن.

سائق الشاحنة الثانية المدعو(م.ع.س.هـ) يمني الجنسية أفاد بأن مقطورة الشاحنة سلمت إلى قاطرة أخرى يقودها سائق (يمني) بالأجرة في موقع محدد بالداخل اليمني لإيصال الحمولة إلى وجهتها والعودة بالمقطورة إلى الموقع المحدد داخل الأراضي اليمنية، كما ذكر بأن سائقها أبلغه بأن المقطورة تعرضت إلى استهداف جوي في محافظة (إب)، وأنه هرب من الشاحنة بعد مشاهدته استهداف الشاحنة التي كانت أمامه ولم يتعرض لأذى، وأفاد أيضاً بأنه عاد يقود رأس الشاحنة فقط إلى المملكة العربية السعودية عبر منفذ الوديعة بينما كانت المقطورة المتضررة محملة على مقطورة الشاحنة الأخرى.

بمقارنة ما ورد في إفادات ملاك وسائقي الشاحنتين مع ما ورد من (الجمارك السعودية) وما ورد بالمصادر المفتوحة، تبين للفريق المشترك التالي:

في يوم الجمعة الموافق (29 /05 /2018م) غادرت شاحنتان منفذ الوديعة تحملان الدهانات كالتالي:

 (أ) الشاحنة الأولى رقم اللوحة (محدد) وحمولتها دهانات، ويملكها المدعو (م.م.س.هـ سعودي الجنسية).

(ب) الشاحنة الثانية رقم اللوحة (محدد) وحمولتها دهانات، ويملكها المدعو (ع.م.أ.هـ سعودي الجنسية).

دخول الشاحنتين للمملكة العربية السعودية كان في يوم الثلاثاء الموافق (26/06/2018م) وكانت الشاحنة الأولى قد دخلت (رأس شاحنة) فقط بدون المقطورة، بينما كانت مقطورتها محملة على مقطورة الشاحنة الثانية بسبب وجود أضرار عليها.

عدم دقة ما ورد في المصادر المفتوحة بأن الشاحنتين التابعة لمؤسسة (ق.ت) تعرضتا للاستهداف مما أدى إلى تدميرهما مع حمولتهما، حيث تبين أن مقطورة شاحنة واحدة فقط تابعة للمؤسسة تعرضت لأضرار وسلامة سائقي الشاحنتان الناقلتين لبضائع المؤسسة.

عدم دقة ما ورد في المصادر المفتوحة بأن الشاحنتين تعود ملكيتهما للمدعو(ح.أ.د) قد تعرضتا للاستهداف حيث تبين أن إحدى الشاحنتين المستهدفتين تعود ملكيتها للمدعو(م.م.س.هـ) سعودي الجنسية.

في ضوء ذلك؛ توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى ان قوات التحالف استهدفت شاحنتين عن طريق الخطأ غير المقصود بتاريخ (29 /05 /2018م) في مديرية (المخادر) بمحافظة (اب)، وذلك بسبب عدم قيام المسئول عن الاستهداف بالتعرف على الهدف بدقة عالية لوجود تشابه في الوصف مع الهدف العسكري (الشاحنتان اللتان تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) لوجودهما في نفس المنطقة وفي نفس النطاق الزمني.

وأوصى الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالتالي:

محاسبة المسؤول عن الاستهداف بسبب عدم الدقة العالية في التعرف على الهدف العسكري كما نصت عليه قواعد الاشتباك لقوات التحالف.

مناسبة قيام دول التحالف بتقديم المساعدات عن الخسائر البشرية والأضرار المادية نتيجة استهداف شاحنتين بالخطأ الغير مقصود بسبب عدم الدقة العالية في التعرف على الهدف العسكري.

Dec. 7, 2021, 4:54 p.m. فند تحالف دعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، الادعاء بشأن قيام قوات التحالف باستهداف شاحنتين بمديرية المخادر بمحافظة إب بتاريخ (29 /05 /2018م). وقال الفريق المشترك لتقييم الحوادث بشأن الادعاء، إن ما رصد...
السعودية نيوز | إحداها يملكها سعودي.. «التحالف» يرد على استهداف شاحنتين بمديرية المخادر ويوصي بمحاسبة المسؤول عنه
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | إحداها يملكها سعودي.. «التحالف» يرد على استهداف شاحنتين بمديرية المخادر ويوصي بمحاسبة المسؤول عنه

السعودية نيوز | إحداها يملكها سعودي.. «التحالف» يرد على استهداف شاحنتين بمديرية المخادر ويوصي بمحاسبة المسؤول عنه
  • 354
3 جمادى الأول 1443 /  07  ديسمبر  2021   06:14 م

فند تحالف دعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، الادعاء بشأن قيام قوات التحالف باستهداف شاحنتين بمديرية المخادر بمحافظة إب بتاريخ (29 /05 /2018م).

وقال الفريق المشترك لتقييم الحوادث بشأن الادعاء، إن ما رصده الفريق المشترك في المصادر المفتوحة بأنه عند الساعة الثامنة صباحًا من يوم الثلاثاء الموافق (29 مايو 2018م) قام طيران التحالف بشن غارتين جويتين استهدفتا ناقلتين محملتين بالبضائع خلال مرورهما بالطريق العام بمنطقة (شنين القبة) في مديرية (المخادر) بمحافظة (إب) كانت متجهة لتفريغ حمولتها من الألومنيوم ومواد الطلاء لمخازن محلات (.س. التجارية) وتعود ملكية الناقلتين للمدعو (ح. ا. د)؛ ما أسفر عن وقوع مدني قتيل (سائق إحدى الناقلتين)، وتدمير الناقلتين واندلاع حريق كبير فيهما أتلفت على اثره كل الحمولة التجارية التي تقلانها.

وأكد الفريق المشترك: رصد في المصادر المفتوحة ما يفيد بتعرض شاحنتين محملتين (دهانات) تابعتين لمؤسسة (ق. ت) اليمنية وكلاء شركة (دهانات الجزيرة) بتاريخ (29 مايو 2018م) للقصف أثناء وصولهما إلى محافظة (إب) على الطريق الدائري؛ ما أدى إلى احتراق الشاحنتين مع حمولاتهما، ومطالبة المؤسسة بالتعويض في (الأرواح والمعدات والحمولة).

 وأشار إلى أنه رصد ما ورد في الرسالة الإلكترونية من منسق فريق الخبراء المعني باليمن والمتضمنة أن غارة جوية قصفت (شاحنتين) بتاريخ (29 مايو 2018م) تحملان عبوات دهان وألومنيوم على مقربة من قرية (شنين) بمديرية (المخادر) في محافظة (إب)، مما تسببت بوفاة سائقين.

وأكد أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث بعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك أمر المهام الجوية، جدول حصر المهام اليومي، إجراءات تنفيذ المهمة، تقارير ما بعد المهمة، تسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة، الصور الفضائية، إفادة الجمارك السعودية، مقابلة ملاك الشاحنتين وأخذ إفادات سائقيها، المصادر المفتوحة، قواعد الاشتباك لقوات التحالف، مبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وبعد تقييم الأدلة؛ تبين أنه وردت لقوات التحالف معلومات استخباراتية تفيد بوجود هدف عسكري عبارة عن (شاحنتين تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) على إحداثي (محدد) بمحافظة (إب)، وهو ما يعتبر هدفًا عسكريًا مشروعًا يحقق استهدافه ميزة عسكرية ملموسة ومباشرة وأكيده، باعتبار أن (الشاحنتين) قد سقطت عنهما الحماية القانونية المقررة للاعيان المدنية، نظرًا لاستخدامها في المساهمة الفعالة في الأعمال العسكرية، وذلك استناداً للمادة (52) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، والقاعدة (8) من القانون الدولي الإنساني العرفي.

عليه؛ قامت قوات التحالف عند الساعة (0820) بتاريخ (29 /05 /2018م) بتنفيذ مهمة جوية على هدف عسكري مشروع عبارة عن (شاحنتين تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) على إحداثي (محدد) في مديرية (المخادر) بمحافظة (إب)، وذلك باستخدام قنبلتين موجهتين.

اتخذت قوات التحالف الاحتياطات الممكنة لتجنب ايقاع خسائر أو أضرار بصورة عارضة بالمدنيين والأعيان المدنية، أو تقليلها على أي حال إلى الحد الأدنى من خلال الآتي:

التأكد من عدم تواجد للمدنيين قبل وأثناء تنفيذ عملية الاستهداف.

استخدام قنابل موجهة ومتناسبة مع حجم الأهداف.

وذلك استنادًا إلى المادة (57) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، والقواعد (15) و (17) من القانون الدولي الإنساني العرفي.

بدراسة تقرير ما بعد المهمة تبين للفريق المشترك التالي:

تم توجيه التشكيل المنفذ من قبل (المسيطر الجوي الامامي) بالبحث في إحداثي (محدد) ولم يتم رصد أي شاحنة من قبل التشكيل الجوي.

رصد التشكيل الجوي (شاحنتين) في نطاق الموقع المعطى له من قبل (المسيطر الجوي الامامي) متجهتين إلى الغرب تطابق أوصافهما الوصف المعطى له ، وتم إبلاغ المسئول والذي أعطى الأذن للتشكيل الجوي باستهدافهما.

بدراسة تسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة تبين للفريق المشترك الآتي:

استطلع التشكيل الجوي المنفذ منطقة الهدف ورصد (شاحنتين) على طريق معبد، وهو الطريق الذي يربط بين مدينة (إب) و(المخادر) في اتجاه سير واحد تبعدان مسافة (100) متر تقريبًا عن بعضهما.

خلو منطقة الهدف من تحركات أفراد وعربات مدنية أخرى قبل وأثناء الاستهداف.

القنبلة الأولى أصابت شاحنة متحركة، وكانت الإصابة مباشرة.

توقف الشاحنة الثانية بعد استهداف الشاحنة التي امامها وهروب سائقها.

القنبلة الثانية أصابت الشاحنة الثانية المتوقفة، وكانت الإصابة مباشرة.

لم يتبين وجود انفجارات ثانوية بعد الاستهداف.

قام المختصون بالفريق المشترك بدراسة الصور الفضائية لموقع الاستهداف، وتبين التالي:

تقع مديرية (المخادر) شمال محافظة (إب).

تعرضت الشاحنتان للاستهداف على الطريق الذي يربط بين مديرية (المخادر) ومدينة (إب) بمحافظة (إب).

توافق موقع الشاحنتان الوارد في الادعاء مع موقع الاستهداف لقوات التحالف.

قام المختصون بالفريق المشترك بدراسة ماورد بالمصادر المفتوحة، وتبين التالي:

وجود آثار استهداف جوي على الشاحنة الأولى.

مقطورة الشاحنة الأولى كانت محملة بأنابيب وصفائح، ولم يتبين وجود براميل دهانات ضمن حمولة المقطورة.

وجود آثار استهداف جوي على الشاحنة الثانية.

يلاحظ أن مقطورة الشاحنة الثانية كانت محملة ببراميل دهانات وقد تعرض جزء منها للاحتراق.

آثار مادة بيضاء في موقع استهداف الشاحنة الثانية

بدراسة إفادات ملاك الشاحنتين وسائقيها، تبين للفريق المشترك التالي:

مالك الشاحنة الأولى المدعو (م.م.س.هـ) سعودي الجنسية والذي أفاد بأن الشاحنة غادرت المملكة العربية السعودية إلى اليمن وكان يقودها المدعو(م.ع.س.هـ) يمني الجنسية، وحمولة الشاحنة هي (دهانات) ومتجهة من مدينة (خميس مشيط) في المملكة العربية السعودية إلى اليمن.

سائق الشاحنة الاولى المدعو (ع.س.هـ) يمني الجنسية أفاد بأنه تم تسليم مقطورة الشاحنة إلى قاطرة أخرى يقودها (سائق يمني) بالأجرة في موقع محدد بالداخل اليمني لإيصال الحمولة إلى وجهتها والعودة بالمقطورة إلى الموقع المحدد داخل الأراضي اليمنية، وقد عادت المقطورة إلى الموقع وتم استلامها من السائق اليمني وبدون أضرار، وافاد أيضاً بأن الشاحنة دخلت إلى المملكة العربية السعودية عبر منفذ الوديعة وكانت سليمة وتحمل على مقطورتها المقطورة المستهدفة.

مالك الشاحنة الثانية المدعو (ع.م.أ.هـ) سعودي الجنسية والذي أفاد بأن الشاحنة غادرت المملكة العربية السعودية إلى اليمن وكان يقودها المدعو (ع.س.هـ) يمني الجنسية، وحمولة الشاحنة هي (دهانات) ومتجهة من مدينة (خميس مشيط) في المملكة العربية السعودية إلى اليمن.

سائق الشاحنة الثانية المدعو(م.ع.س.هـ) يمني الجنسية أفاد بأن مقطورة الشاحنة سلمت إلى قاطرة أخرى يقودها سائق (يمني) بالأجرة في موقع محدد بالداخل اليمني لإيصال الحمولة إلى وجهتها والعودة بالمقطورة إلى الموقع المحدد داخل الأراضي اليمنية، كما ذكر بأن سائقها أبلغه بأن المقطورة تعرضت إلى استهداف جوي في محافظة (إب)، وأنه هرب من الشاحنة بعد مشاهدته استهداف الشاحنة التي كانت أمامه ولم يتعرض لأذى، وأفاد أيضاً بأنه عاد يقود رأس الشاحنة فقط إلى المملكة العربية السعودية عبر منفذ الوديعة بينما كانت المقطورة المتضررة محملة على مقطورة الشاحنة الأخرى.

بمقارنة ما ورد في إفادات ملاك وسائقي الشاحنتين مع ما ورد من (الجمارك السعودية) وما ورد بالمصادر المفتوحة، تبين للفريق المشترك التالي:

في يوم الجمعة الموافق (29 /05 /2018م) غادرت شاحنتان منفذ الوديعة تحملان الدهانات كالتالي:

 (أ) الشاحنة الأولى رقم اللوحة (محدد) وحمولتها دهانات، ويملكها المدعو (م.م.س.هـ سعودي الجنسية).

(ب) الشاحنة الثانية رقم اللوحة (محدد) وحمولتها دهانات، ويملكها المدعو (ع.م.أ.هـ سعودي الجنسية).

دخول الشاحنتين للمملكة العربية السعودية كان في يوم الثلاثاء الموافق (26/06/2018م) وكانت الشاحنة الأولى قد دخلت (رأس شاحنة) فقط بدون المقطورة، بينما كانت مقطورتها محملة على مقطورة الشاحنة الثانية بسبب وجود أضرار عليها.

عدم دقة ما ورد في المصادر المفتوحة بأن الشاحنتين التابعة لمؤسسة (ق.ت) تعرضتا للاستهداف مما أدى إلى تدميرهما مع حمولتهما، حيث تبين أن مقطورة شاحنة واحدة فقط تابعة للمؤسسة تعرضت لأضرار وسلامة سائقي الشاحنتان الناقلتين لبضائع المؤسسة.

عدم دقة ما ورد في المصادر المفتوحة بأن الشاحنتين تعود ملكيتهما للمدعو(ح.أ.د) قد تعرضتا للاستهداف حيث تبين أن إحدى الشاحنتين المستهدفتين تعود ملكيتها للمدعو(م.م.س.هـ) سعودي الجنسية.

في ضوء ذلك؛ توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى ان قوات التحالف استهدفت شاحنتين عن طريق الخطأ غير المقصود بتاريخ (29 /05 /2018م) في مديرية (المخادر) بمحافظة (اب)، وذلك بسبب عدم قيام المسئول عن الاستهداف بالتعرف على الهدف بدقة عالية لوجود تشابه في الوصف مع الهدف العسكري (الشاحنتان اللتان تحملان صواريخ ومتفجرات وذخائر) لوجودهما في نفس المنطقة وفي نفس النطاق الزمني.

وأوصى الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالتالي:

محاسبة المسؤول عن الاستهداف بسبب عدم الدقة العالية في التعرف على الهدف العسكري كما نصت عليه قواعد الاشتباك لقوات التحالف.

مناسبة قيام دول التحالف بتقديم المساعدات عن الخسائر البشرية والأضرار المادية نتيجة استهداف شاحنتين بالخطأ الغير مقصود بسبب عدم الدقة العالية في التعرف على الهدف العسكري.

الكلمات المفتاحية