Menu
السعودية نيوز | أوبك+ تُبقي السوق متأهبة بعد عام من المفاجآت السعودية

رسم وزير الطاقة السعودي ملامح أسواق البترول العالمية في عام ٢٠٢١ بما في جعبته من مفاجآت، ومجرد احتمالية أن يلقي بمفاجأة أخرى قد رفع الأسعار في الأسابيع الأخيرة من هذا العام.

وقالت وكالة «بلومبرج»، إن الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قائد تحالف أوبك+، رد على مشككي سوق البترول، باتخاذه قرار إنتاج مناقضًا للذي كانوا يتوقعونه، وكذلك فعل في اجتماع الأسبوع الماضي.

وأشارت إلى أن منظمة الدول المصدرة للبترول وشركاءها استجابوا لضغوط أمريكا والدول المستهلكة الأخرى، عندما اتفقت على زيادة الإنتاج عندما لم يتوقع المتداولون أي تغيير، لكن الأمير جاء بمفاجأة أخرى: الاجتماع رسميًا ما زال منعقدًا؛ ما سيسمح للدول الأعضاء بالاجتماع مجددًا في غضون فترة قصيرة للتراجع عن الزيادة إذا لزم الأمر.

وقال توربيون تورنكفيست، الرئيس التنفيذي لمجموعة جانفور: "أرادت أوبك+ أن ترسل رسالة مفادها بأنها على أهبة الاستعداد لاتخاذ إجراء سريع في حال تدهور أوضاع العرض والطلب، مضيفًا: وبذلك، وضعوا حدًا لانخفاض الأسعار.

وقفزت أسعار العقود الآجلة للبترول منذ اجتماع أوبك+ الذي عُقد الثاني من ديسمبر على الرغم من خطة المجموعة بمواصلة زيادة الإنتاج التدريجي، وعاود سعر خام البرنت بالارتفاع فوق ٧٥ دولارًا للبرميل يوم الخميس في لندن، ويعود سبب ذلك جزئيًا إلى هدوء المخاوف من حدة متحور أوميكرون، لكنه يعود أيضًا إلى احتمالية التدخل المفاجئ للتحالف.

وهذه المفاجأة كانت ختام سلسلة من المناورات هذا العام.

في يناير أعلنت الرياض تخفيضًا غير متوقع وأحاديا من طرفها في الإنتاج، وكان ذلك القرار منافيًا لرغبة شريكتها في أوبك+، روسيا، لكن سرعان ما أثبت هذا القرار جدواه مع تأثير الموجة الجديدة للجائحة في تخفيض استهلاك الوقود.

وفي يوليو، أعلنت المملكة جدولًا لاستعادة ما تبقى من إنتاج أوبك+ الذي سبق خفضه أثناء الجائحة على هيئة زيادات تدريجية حتى نهاية العام القادم، وكان ذلك تحركًا آخر غير متوقع إلا أنه ساهمت في ارتفاع أسعار خام البرنت؛ لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ ست سنوات، مما أنعش إيرادات دول تحالف أوبك+، وتمكنت السعودية في الأشهر الماضية من استعادة إنتاجها بما يقارب مستويات ما قبل الجائحة.

وميل الوزير إلى الكشف عن المفاجآت أكسبه لقب «أمير الحبكة المفاجئة»، وهو لقب أطلقه مصرف RBC Capital Markets، إلا أن هذا الميل لا يخلو من عيوب.

عندما أعلن الأمير عبدالعزيز ونظيره الروسي في يوليو خطة الزيادة التدريجية، فوجئ وزراء الدول الأعضاء في أوبك+ بعدما دعوا في البداية إلى دعم وقف الإنتاج، وقال وفود إن عديدًا منهم شعروا بالتهميش من التغير الذي حدث في آخر لحظة.

وعلى الرغم من قول الأمير إنه يمقت التقلبات الهائلة للأسعار، فإن خططه المبهمة في بعض الأحيان قد فاقمت التقلبات، بما في ذلك فترة التقلبات الهائلة التي سبقت اجتماع هذا الشهر.

لكن عنصر المفاجأة كان استراتيجية أساسية للأمير عبدالعزيز، المعجب بالأسلوب الغامض للرئيس السابق لمجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفيدرالي آلان جرينسبان. وأوضح الأمير بصريح العبارة أنه يريد من هم في ساحة التداول أن يكونوا في أشد حالات القلق، وأن كل من يراهن على أسعار البترول أن يصرخ ألمًا.

نظرًا لارتفاع الأسعار المستمر، فإن قرار الأمير بأن يبقي اجتماع الأسبوع الماضي لأوبك+ منعقدًا، بالإضافة إلى تأكيد استعداده لإجراء أي تغيير في غضون فترة قصيرة يثبت نجاعته. تهديد أوبك+ لوحده بالتحرك، دون الحاجة إلى الاجتماع مجددًا قبل اجتماعهم المقبل، والمقرر عقده في بداية شهر يناير، كان كفيلًا بردع المشككين المتشائمين بالسوق.

ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت في يوم الثلاثاء بنسبة ٢,٣٪ ، وانخفضت بنسبة ٨,٠٪ لتصل إلى  ٧٤,٨٢ دولار للبرميل في لندن يوم الأربعاء الساعة ٧:٣٢ صباحًا.

وقالت كبرى محللي البترول في «إنيرجي أسبكتس» للاستشارات، أمريتا سين في مقابلة تلفزيونية أجرتها بلومبيرج: التكتيك العبقري كان في إبقاء هذا الاجتماع منعقدًا، مضيفة: لن يتحلى أحد بالشجاعة الكافية ليبيع بعد ذلك.

Dec. 9, 2021, 10:48 a.m. رسم وزير الطاقة السعودي ملامح أسواق البترول العالمية في عام ٢٠٢١ بما في جعبته من مفاجآت، ومجرد احتمالية أن يلقي بمفاجأة أخرى قد رفع الأسعار في الأسابيع الأخيرة من هذا العام. وقالت وكالة «بلومبرج»، إن...
السعودية نيوز | أوبك+ تُبقي السوق متأهبة بعد عام من المفاجآت السعودية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | أوبك+ تُبقي السوق متأهبة بعد عام من المفاجآت السعودية

السعودية نيوز | أوبك+ تُبقي السوق متأهبة بعد عام من المفاجآت السعودية
  • 350
5 جمادى الأول 1443 /  09  ديسمبر  2021   12:16 ص

رسم وزير الطاقة السعودي ملامح أسواق البترول العالمية في عام ٢٠٢١ بما في جعبته من مفاجآت، ومجرد احتمالية أن يلقي بمفاجأة أخرى قد رفع الأسعار في الأسابيع الأخيرة من هذا العام.

وقالت وكالة «بلومبرج»، إن الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قائد تحالف أوبك+، رد على مشككي سوق البترول، باتخاذه قرار إنتاج مناقضًا للذي كانوا يتوقعونه، وكذلك فعل في اجتماع الأسبوع الماضي.

وأشارت إلى أن منظمة الدول المصدرة للبترول وشركاءها استجابوا لضغوط أمريكا والدول المستهلكة الأخرى، عندما اتفقت على زيادة الإنتاج عندما لم يتوقع المتداولون أي تغيير، لكن الأمير جاء بمفاجأة أخرى: الاجتماع رسميًا ما زال منعقدًا؛ ما سيسمح للدول الأعضاء بالاجتماع مجددًا في غضون فترة قصيرة للتراجع عن الزيادة إذا لزم الأمر.

وقال توربيون تورنكفيست، الرئيس التنفيذي لمجموعة جانفور: "أرادت أوبك+ أن ترسل رسالة مفادها بأنها على أهبة الاستعداد لاتخاذ إجراء سريع في حال تدهور أوضاع العرض والطلب، مضيفًا: وبذلك، وضعوا حدًا لانخفاض الأسعار.

وقفزت أسعار العقود الآجلة للبترول منذ اجتماع أوبك+ الذي عُقد الثاني من ديسمبر على الرغم من خطة المجموعة بمواصلة زيادة الإنتاج التدريجي، وعاود سعر خام البرنت بالارتفاع فوق ٧٥ دولارًا للبرميل يوم الخميس في لندن، ويعود سبب ذلك جزئيًا إلى هدوء المخاوف من حدة متحور أوميكرون، لكنه يعود أيضًا إلى احتمالية التدخل المفاجئ للتحالف.

وهذه المفاجأة كانت ختام سلسلة من المناورات هذا العام.

في يناير أعلنت الرياض تخفيضًا غير متوقع وأحاديا من طرفها في الإنتاج، وكان ذلك القرار منافيًا لرغبة شريكتها في أوبك+، روسيا، لكن سرعان ما أثبت هذا القرار جدواه مع تأثير الموجة الجديدة للجائحة في تخفيض استهلاك الوقود.

وفي يوليو، أعلنت المملكة جدولًا لاستعادة ما تبقى من إنتاج أوبك+ الذي سبق خفضه أثناء الجائحة على هيئة زيادات تدريجية حتى نهاية العام القادم، وكان ذلك تحركًا آخر غير متوقع إلا أنه ساهمت في ارتفاع أسعار خام البرنت؛ لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ ست سنوات، مما أنعش إيرادات دول تحالف أوبك+، وتمكنت السعودية في الأشهر الماضية من استعادة إنتاجها بما يقارب مستويات ما قبل الجائحة.

وميل الوزير إلى الكشف عن المفاجآت أكسبه لقب «أمير الحبكة المفاجئة»، وهو لقب أطلقه مصرف RBC Capital Markets، إلا أن هذا الميل لا يخلو من عيوب.

عندما أعلن الأمير عبدالعزيز ونظيره الروسي في يوليو خطة الزيادة التدريجية، فوجئ وزراء الدول الأعضاء في أوبك+ بعدما دعوا في البداية إلى دعم وقف الإنتاج، وقال وفود إن عديدًا منهم شعروا بالتهميش من التغير الذي حدث في آخر لحظة.

وعلى الرغم من قول الأمير إنه يمقت التقلبات الهائلة للأسعار، فإن خططه المبهمة في بعض الأحيان قد فاقمت التقلبات، بما في ذلك فترة التقلبات الهائلة التي سبقت اجتماع هذا الشهر.

لكن عنصر المفاجأة كان استراتيجية أساسية للأمير عبدالعزيز، المعجب بالأسلوب الغامض للرئيس السابق لمجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفيدرالي آلان جرينسبان. وأوضح الأمير بصريح العبارة أنه يريد من هم في ساحة التداول أن يكونوا في أشد حالات القلق، وأن كل من يراهن على أسعار البترول أن يصرخ ألمًا.

نظرًا لارتفاع الأسعار المستمر، فإن قرار الأمير بأن يبقي اجتماع الأسبوع الماضي لأوبك+ منعقدًا، بالإضافة إلى تأكيد استعداده لإجراء أي تغيير في غضون فترة قصيرة يثبت نجاعته. تهديد أوبك+ لوحده بالتحرك، دون الحاجة إلى الاجتماع مجددًا قبل اجتماعهم المقبل، والمقرر عقده في بداية شهر يناير، كان كفيلًا بردع المشككين المتشائمين بالسوق.

ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت في يوم الثلاثاء بنسبة ٢,٣٪ ، وانخفضت بنسبة ٨,٠٪ لتصل إلى  ٧٤,٨٢ دولار للبرميل في لندن يوم الأربعاء الساعة ٧:٣٢ صباحًا.

وقالت كبرى محللي البترول في «إنيرجي أسبكتس» للاستشارات، أمريتا سين في مقابلة تلفزيونية أجرتها بلومبيرج: التكتيك العبقري كان في إبقاء هذا الاجتماع منعقدًا، مضيفة: لن يتحلى أحد بالشجاعة الكافية ليبيع بعد ذلك.

الكلمات المفتاحية