Menu
السعودية نيوز | العالم هذا الصباح.. مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة.. رئيس جنوب أفريقيا يفوض نائبه بمسؤولياته بعد إصابته بكورونا.. السعودية تقر ميزانية 2022 بإنفاق 955 مليار ريال.. صور

شهدت دول العالم، العديد من الأحداث المهمة، خلال الساعات الماضية، أهمها كان المباحثات المصرية الخليجية، في العاصمة السعودية الرياض، حيث أكد مجلس التعاون الخليجي والخارجية السعودية، بدور مصر في دعم الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وفي جنوب أفريقيا، أعلنت الرئاسة إصابة الرئيس رامابوسا بفيروس كورونا المستجد، وتفويض نائبه ديفيد مابوزا بمسؤولياته لمدة إسبوع، وإلى التفاصيل:-

مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة
 

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، الأحد، عقب الاجتماع الخليجي المصري، أن العلاقات الخليجية المصرية "ركيزة الأمن والاستقرار" في المنطقة.

وقال المجلس في بيان إن اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون مع وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي عُقد بمقر الأمانة العامة بالرياض، تناول "العلاقات بين مجلس التعاون ومصر، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات"، بحسب بيان للمجلس.

وأضاف البيان أن الجانبين استعرضا "التطورات والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية، حيث عكست المباحثات تطابق وجهات النظر إزاء هذه القضايا"، وأكدا استمرار التشاور والتنسيق بين المجلس ومصر "بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم تحقيقاً لتطلعات شعوبهم وخدمة الأمتين العربية والإسلامية".

فيما أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، حرص المملكة على أمن وسلامة الخليج والمنطقة، وأهمية العمل المشترك بين دول الخليج وجمهورية مصر العربية الشقيقة، لتحقيق طموحات شعوبنا في التنمية والازدهار، وبأهمية دور جمهورية مصر على المستوى الإقليمي والدولي في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة والسعي لتعزيز روابط الأخوة.

ولفت وزير الخارجية السعودي، إلى أن الاجتماع ناقش الأوضاع الإقليمية في المنطقة والعلاقات الخليجية - المصرية التاريخية وسبل تطويرها في المجالات كافة، وأبرز الملفات المتعلقة بأمن المنطقة والتحديات وكيفية إيجاد حلول سياسية تحفظ الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

جانب من المؤتمر

جانب من المؤتمر

 

مؤتمر الخارجية السعودية والمصرية
مؤتمر الخارجية السعودية والمصرية

 

وزير الخارجية المصري ونظيره السعودي
وزير الخارجية المصري ونظيره السعودي

 

إصابة رئيس جنوب أفريقيا بفيروس كورونا
 

أعلنت الرئاسة الجنوب إفريقية، إصابة الرئيس سيريل رامابوسا بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت الرئاسة في بيان أن أعراض المرض على الرئيس "طفيفة".
 
وكتبت صفحة الرئاسة الجنوب أفريقية على تويتر: "اختبارات الرئيس  رامابوسا إيجابية لـ COVID-19"
 
وأشارت الرئاسة إلى أن رامابوسا بدأ يشعر بالتوعك بعد مغادرته مراسم تكريم نائب الرئيس السابق بمدينة كيب تاون في وقت سابق من الأحد.
 
وأضافت أن "الرئيس، الذي تم تطعيمه بالكامل، يخضع للحجر الذاتي في كيب تاون وقد فوّض جميع المسئوليات إلى نائبه ديفيد مابوزا لمدة أسبوع".
 
وشهدت جنوب إفريقيا خلال يوم فقط قفزة حادة للإصابات الجديدة بفيروس كورونا وسط انتشار سلالة "أوميكرون" الجديدة حيث سجلت 17 ألفا و154 حالة إصابة جديدة.
 
وأفاد المعهد الوطنى للأمراض المعدية، الأحد، بتسجيله خلال 24 ساعة ماضية 36 حالة وفاة ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 90 ألفا و116 حالة والإصابات إلى 3 ملايين و129 ألفا و622 حالة.
 
تغريدة الرئاسة الجنوب أفريقية
تغريدة الرئاسة الجنوب أفريقية
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا

 

السعودية تقر الميزانية العامة لعام 2022.. 
 

رفع وزير المالية السعودي، محمد بن عبدالله الجدعان، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة، مشيراً إلى أن السياسات والإجراءات الواقعية والمسؤولة التي اتخذتها الحكومة في التعامل مع جائحة فيروس كورونا (كوفيد -19) حدّت من التداعيات الإنسانية والمالية والاقتصادية من خلال تقديم دعم قوي للقطاعين الصحي والخاص، مع الحفاظ على الاستدامة المالية للمديين المتوسط والطويل، وأن تلك السياسات انعكست إيجاباً على التعافي التدريجي للاقتصاد المحلي، الذي شهد نمواً متسارعاً في عدد من الأنشطة الاقتصادية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي، الذي استضافه بمناسبة إقرار ميزانية الدولة للعام المالي 1443 - 1444 هـ ( 2022 م)، مبينًا أن الميزانية تؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على الـمُضي قدماً نحو تعزيز النمو الاقتصادي في مرحلة ما بعد الجائحة، وتسخير الموارد المالية للإنفاق على الصحة والتعليم وتطوير الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى استمرار الدعم والإعانات الاجتماعية، مبيناً أن الميزانية تأتي استمراراً لمسيرة الإصلاحات الداعمة لتطوير إدارة المالية العامة، مع التزام الحكومة بالمحافظة على أسقف الإنفاق المعلنة سابقًا، بما يضمن استدامة مالية على المدى المتوسط ومركزاً مالياً قوياً يمكّن الدولة من مواجهة أي متغيرات طارئة، وامتصاص الصدمات الاقتصادية غير المتوقعة.

ولفت الوزير السعودي، إلى أن تقديرات الميزانية لعام 2022م تظهر أن إجمالي الإيرادات سيبلغ ‏1,045 مليار ريال، بارتفاع نسبته ‏12.4‏عن المُتوقع تحقيقه في عام ‏2021م، فيما يقدر إجمالي النفقات بحوالي 955 مليار ريال، في حين يتوقع تحقيق فوائض بنحو 90 مليار ريال (أي ما نسبته 2.5% من ‏الناتج المحلي الإجمالي)، مبيناً أن هذه الفوائض سيتم توجيهها لتعزيز الاحتياطيات الحكومية، ودعم الصناديق التنموية وصندوق الاستثمارات العامة، والنظر في إمكانية التعجيل في تنفيذ بعض البرامج والمشاريع الإستراتيجية ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي، أو سداد جزء من الدين العام حسب ظروف السوق.

وفيما يتعلق بالدين العام، أوضح الجدعان أنه من المتوقع تحسن مؤشراته في عام 2022م لتنخفض إلى حوالي ‏‏25.9% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 29.2% في عام 2021م نتيجة التوقعات بتحقيق فوائض في الميزانية، وكذلك نمو الناتج المحلي، على أن يتم الاقتراض لسداد أصل الدين الذي يحل أجل سداده مستقبلاً، أو لاستغلال الفرص المواتية في السوق لدعم الاحتياطيات أو تمويل مشاريع رأسمالية يمكن تسريع إنجازها من خلال الإصدارات السنوية، لافتاً إلى أن نسبة الدين من الناتج المحلي الإجمالي من المتوقع أن تظل عند مستويات مناسبة في العام 2024م ‏لتصل إلى 25.4%، وأن الحكومة تعمل على تطوير إطار إدارة المخاطـر الذي يهدف إلى متابعـة ورصـد أبـرز التطـورات فــي ‏الاقتصــاد المحلــي والعالمــي، لتحديــد المخاطــر الناتجــة عنها، ومن ثم تقييم الآثار المترتبـة عليها.

وبيّن أن الحكومة تسعى في العام 2022م وعلى المدى المتوسط لدعم استمرار التعافي في النشاط الاقتصادي، مع الحفاظ على المبادرات التي تم البدء في تنفيذها خلال الأعوام الماضية، والالتزام بتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م من خلال تقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية، وتنويع الاقتصاد وتنمية الإيرادات غير النفطية وضمان استدامتها، مشيراً إلى التقدم المحرز خلال الفترة الماضية في تنفيذ برامج تحقيق الرؤية والمشاريع الكبرى، وكذلك المشاريع الاستثمارية في مختلف القطاعات، بما فيها مشاريع البنية التحتية.

وأوضح وزير المالية، أن اقتصاد المملكة يشهد تنامياً مستمراً في دور الممكنات الاقتصادية الداعمة للقطاع الخاص، وفي مقدمة تلك الممكنات المساهمة التنموية الفعالة من المشاريع والبرامج التي يقوم بها كل من صندوق الاستثمارات العامة، وصندوق التنمية الوطني، إضافة إلى التقدم في تنفيذ برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية (ندلب)، والإستراتيجية الوطنية للاستثمار، وبرنامج شريك، وبرنامج تطوير القطاع المالي، والتخصيص، لافتا إلى أن نجاح تلك الممكنات ينعكس إيجابيًا على أداء المالية العامة من خلال تحفيز وتنويع النمو الاقتصادي، وبالتالي تحسن الإيرادات غير النفطية، كما يحد نجاح تلك الممكنات من الضغط على الإنفاق الحكومي، لاسيما مع قيام القطاع الخاص بقيادة الاستثمار والتوظيف.

 

وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان
وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان

 

وزير المالية السعودي
وزير المالية السعودي

 


Dec. 13, 2021, 7:14 a.m. شهدت دول العالم، العديد من الأحداث المهمة، خلال الساعات الماضية، أهمها كان المباحثات المصرية الخليجية، في العاصمة السعودية الرياض، حيث أكد مجلس التعاون الخليجي والخارجية السعودية، بدور مصر في دعم الأم...
السعودية نيوز | 
                                            العالم هذا الصباح.. مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة.. رئيس جنوب أفريقيا يفوض نائبه بمسؤولياته بعد إصابته بكورونا.. السعودية تقر ميزانية 2022 بإنفاق 955 مليار ريال.. صور
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | العالم هذا الصباح.. مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة.. رئيس جنوب أفريقيا يفوض نائبه بمسؤولياته بعد إصابته بكورونا.. السعودية تقر ميزانية 2022 بإنفاق 955 مليار ريال.. صور

السعودية نيوز | 
                                            العالم هذا الصباح.. مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة.. رئيس جنوب أفريقيا يفوض نائبه بمسؤولياته بعد إصابته بكورونا.. السعودية تقر ميزانية 2022 بإنفاق 955 مليار ريال.. صور
  • 503
الإثنين، 13 ديسمبر 2021 09:00 ص

شهدت دول العالم، العديد من الأحداث المهمة، خلال الساعات الماضية، أهمها كان المباحثات المصرية الخليجية، في العاصمة السعودية الرياض، حيث أكد مجلس التعاون الخليجي والخارجية السعودية، بدور مصر في دعم الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وفي جنوب أفريقيا، أعلنت الرئاسة إصابة الرئيس رامابوسا بفيروس كورونا المستجد، وتفويض نائبه ديفيد مابوزا بمسؤولياته لمدة إسبوع، وإلى التفاصيل:-

مجلس التعاون الخليجي: العلاقات مع مصر ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة
 

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، الأحد، عقب الاجتماع الخليجي المصري، أن العلاقات الخليجية المصرية "ركيزة الأمن والاستقرار" في المنطقة.

وقال المجلس في بيان إن اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون مع وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي عُقد بمقر الأمانة العامة بالرياض، تناول "العلاقات بين مجلس التعاون ومصر، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات"، بحسب بيان للمجلس.

وأضاف البيان أن الجانبين استعرضا "التطورات والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية، حيث عكست المباحثات تطابق وجهات النظر إزاء هذه القضايا"، وأكدا استمرار التشاور والتنسيق بين المجلس ومصر "بما يدعم ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم تحقيقاً لتطلعات شعوبهم وخدمة الأمتين العربية والإسلامية".

فيما أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، حرص المملكة على أمن وسلامة الخليج والمنطقة، وأهمية العمل المشترك بين دول الخليج وجمهورية مصر العربية الشقيقة، لتحقيق طموحات شعوبنا في التنمية والازدهار، وبأهمية دور جمهورية مصر على المستوى الإقليمي والدولي في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة والسعي لتعزيز روابط الأخوة.

ولفت وزير الخارجية السعودي، إلى أن الاجتماع ناقش الأوضاع الإقليمية في المنطقة والعلاقات الخليجية - المصرية التاريخية وسبل تطويرها في المجالات كافة، وأبرز الملفات المتعلقة بأمن المنطقة والتحديات وكيفية إيجاد حلول سياسية تحفظ الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

جانب من المؤتمر

جانب من المؤتمر

 

مؤتمر الخارجية السعودية والمصرية
مؤتمر الخارجية السعودية والمصرية

 

وزير الخارجية المصري ونظيره السعودي
وزير الخارجية المصري ونظيره السعودي

 

إصابة رئيس جنوب أفريقيا بفيروس كورونا
 

أعلنت الرئاسة الجنوب إفريقية، إصابة الرئيس سيريل رامابوسا بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت الرئاسة في بيان أن أعراض المرض على الرئيس "طفيفة".
 
وكتبت صفحة الرئاسة الجنوب أفريقية على تويتر: "اختبارات الرئيس  رامابوسا إيجابية لـ COVID-19"
 
وأشارت الرئاسة إلى أن رامابوسا بدأ يشعر بالتوعك بعد مغادرته مراسم تكريم نائب الرئيس السابق بمدينة كيب تاون في وقت سابق من الأحد.
 
وأضافت أن "الرئيس، الذي تم تطعيمه بالكامل، يخضع للحجر الذاتي في كيب تاون وقد فوّض جميع المسئوليات إلى نائبه ديفيد مابوزا لمدة أسبوع".
 
وشهدت جنوب إفريقيا خلال يوم فقط قفزة حادة للإصابات الجديدة بفيروس كورونا وسط انتشار سلالة "أوميكرون" الجديدة حيث سجلت 17 ألفا و154 حالة إصابة جديدة.
 
وأفاد المعهد الوطنى للأمراض المعدية، الأحد، بتسجيله خلال 24 ساعة ماضية 36 حالة وفاة ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 90 ألفا و116 حالة والإصابات إلى 3 ملايين و129 ألفا و622 حالة.
 
تغريدة الرئاسة الجنوب أفريقية
تغريدة الرئاسة الجنوب أفريقية
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا

 

السعودية تقر الميزانية العامة لعام 2022.. 
 

رفع وزير المالية السعودي، محمد بن عبدالله الجدعان، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة، مشيراً إلى أن السياسات والإجراءات الواقعية والمسؤولة التي اتخذتها الحكومة في التعامل مع جائحة فيروس كورونا (كوفيد -19) حدّت من التداعيات الإنسانية والمالية والاقتصادية من خلال تقديم دعم قوي للقطاعين الصحي والخاص، مع الحفاظ على الاستدامة المالية للمديين المتوسط والطويل، وأن تلك السياسات انعكست إيجاباً على التعافي التدريجي للاقتصاد المحلي، الذي شهد نمواً متسارعاً في عدد من الأنشطة الاقتصادية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي، الذي استضافه بمناسبة إقرار ميزانية الدولة للعام المالي 1443 - 1444 هـ ( 2022 م)، مبينًا أن الميزانية تؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على الـمُضي قدماً نحو تعزيز النمو الاقتصادي في مرحلة ما بعد الجائحة، وتسخير الموارد المالية للإنفاق على الصحة والتعليم وتطوير الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى استمرار الدعم والإعانات الاجتماعية، مبيناً أن الميزانية تأتي استمراراً لمسيرة الإصلاحات الداعمة لتطوير إدارة المالية العامة، مع التزام الحكومة بالمحافظة على أسقف الإنفاق المعلنة سابقًا، بما يضمن استدامة مالية على المدى المتوسط ومركزاً مالياً قوياً يمكّن الدولة من مواجهة أي متغيرات طارئة، وامتصاص الصدمات الاقتصادية غير المتوقعة.

ولفت الوزير السعودي، إلى أن تقديرات الميزانية لعام 2022م تظهر أن إجمالي الإيرادات سيبلغ ‏1,045 مليار ريال، بارتفاع نسبته ‏12.4‏عن المُتوقع تحقيقه في عام ‏2021م، فيما يقدر إجمالي النفقات بحوالي 955 مليار ريال، في حين يتوقع تحقيق فوائض بنحو 90 مليار ريال (أي ما نسبته 2.5% من ‏الناتج المحلي الإجمالي)، مبيناً أن هذه الفوائض سيتم توجيهها لتعزيز الاحتياطيات الحكومية، ودعم الصناديق التنموية وصندوق الاستثمارات العامة، والنظر في إمكانية التعجيل في تنفيذ بعض البرامج والمشاريع الإستراتيجية ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي، أو سداد جزء من الدين العام حسب ظروف السوق.

وفيما يتعلق بالدين العام، أوضح الجدعان أنه من المتوقع تحسن مؤشراته في عام 2022م لتنخفض إلى حوالي ‏‏25.9% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 29.2% في عام 2021م نتيجة التوقعات بتحقيق فوائض في الميزانية، وكذلك نمو الناتج المحلي، على أن يتم الاقتراض لسداد أصل الدين الذي يحل أجل سداده مستقبلاً، أو لاستغلال الفرص المواتية في السوق لدعم الاحتياطيات أو تمويل مشاريع رأسمالية يمكن تسريع إنجازها من خلال الإصدارات السنوية، لافتاً إلى أن نسبة الدين من الناتج المحلي الإجمالي من المتوقع أن تظل عند مستويات مناسبة في العام 2024م ‏لتصل إلى 25.4%، وأن الحكومة تعمل على تطوير إطار إدارة المخاطـر الذي يهدف إلى متابعـة ورصـد أبـرز التطـورات فــي ‏الاقتصــاد المحلــي والعالمــي، لتحديــد المخاطــر الناتجــة عنها، ومن ثم تقييم الآثار المترتبـة عليها.

وبيّن أن الحكومة تسعى في العام 2022م وعلى المدى المتوسط لدعم استمرار التعافي في النشاط الاقتصادي، مع الحفاظ على المبادرات التي تم البدء في تنفيذها خلال الأعوام الماضية، والالتزام بتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م من خلال تقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية، وتنويع الاقتصاد وتنمية الإيرادات غير النفطية وضمان استدامتها، مشيراً إلى التقدم المحرز خلال الفترة الماضية في تنفيذ برامج تحقيق الرؤية والمشاريع الكبرى، وكذلك المشاريع الاستثمارية في مختلف القطاعات، بما فيها مشاريع البنية التحتية.

وأوضح وزير المالية، أن اقتصاد المملكة يشهد تنامياً مستمراً في دور الممكنات الاقتصادية الداعمة للقطاع الخاص، وفي مقدمة تلك الممكنات المساهمة التنموية الفعالة من المشاريع والبرامج التي يقوم بها كل من صندوق الاستثمارات العامة، وصندوق التنمية الوطني، إضافة إلى التقدم في تنفيذ برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية (ندلب)، والإستراتيجية الوطنية للاستثمار، وبرنامج شريك، وبرنامج تطوير القطاع المالي، والتخصيص، لافتا إلى أن نجاح تلك الممكنات ينعكس إيجابيًا على أداء المالية العامة من خلال تحفيز وتنويع النمو الاقتصادي، وبالتالي تحسن الإيرادات غير النفطية، كما يحد نجاح تلك الممكنات من الضغط على الإنفاق الحكومي، لاسيما مع قيام القطاع الخاص بقيادة الاستثمار والتوظيف.

 

وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان
وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان

 

وزير المالية السعودي
وزير المالية السعودي

 


الكلمات المفتاحية