Menu
السعودية نيوز | 9 ضربات موجعة.. الريال في مأزق قبل مغامرة الباسك

اعترف الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لفريق ريال مدريد، أن النادي الملكي يمر بفترة عصيبة بعد تفشى عدوي فيروس كورونا المستجد بين مكونات أبيض العاصمة، على نحو حرم الميرينجي من 9 عناصر أساسية قبل اللقاء المرتقب خارج القواعد أمام مضيفه أتلتيك بلباو.

ويحزم الريال الحقائب، وسط أجواء قاسية، صوب إقليم الباسك لفرض موعد ثقيل أمام مضيفه بلباو، في المباراة التي تُقام مساء غدٍ الأربعاء، على ملعب سان ماميس، لحساب الجولة الـ21 من عمر الدوري الإسباني لكرة القدم.

وأكد أنشيلوتي أنه يعاني من أجل اختيار أفضل تشكيل ممكن من بين الأسماء المتاحة، لخوض مباراة بلباو في واحدة من المحطات الصعبة على طريق استعادة لقب الليجا، وذلك بعدما طال «كوفيد-19»، لوكا مودريتش، ورودريجو، وماركو أسينسيو، وجاريث بيل، ومارسيلو، وأندريه لونين، وإيسكو.

ولم تتوقف خسائر المدرب الإيطالي عند حدود السداسي الغائب من الأسبوع الفائت بسبب فيروس كورونا، والذي انضم إليهم مؤخرًا إيسكو بعد ثبوت إيجابية الفحص أمس الإثنين، وإنما خرج الثنائي؛ المدافع داني كاربخال، بسبب الإصابة، ومتوسط الميدان البرازيلي كاسيميرو، بداعي الإيقاف، من حسابات رحلة الباسك.

وأوضح ِأنشيلوتي، في مؤتمر صحفي عشية المباراة المرتقبة في سان ماميس، أن الريال يفتقد وفقًا لتلك المعطيات إلى الكثير من اللاعبين، وهو الأمر الذي يفرض إجراء تغييرات في طريقة اللعب، من أجل التعامل مع الوضع الراهن.

ولفت الإيطالي إلى أن الريال يعتمد على طريقة 4-3-3 والتي ساعدت الفريق كثيرًا في الجولات الماضية، إلا أن غياب الجناح الأيمن أمام بلباو، قد يدفع نحو تعديل التكتيك إلى 4-4-2، على أن ينتظر آخر المستجدات في هذا الملف قد حسم طريقة اللعب.

ويطمح أنشيلوتي رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الريال إلى استعادة نغمة الانتصارات، بعد السقوط في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه قادش المتواضع، في المباراة التي جرت على ملعب سنتياجو برنابيو، لحساب الجولة الـ18، ليوقف سلسلة انتصارات مثالية في المباريات العشر الفائتة لحساب جميع المنافسات.

وفي ظل الأجواء الخانقة، يبدو إيدن هازارد نقطة النور الوحيدة، بعدما حصل صانع الألعاب على الضوء الأخضر من أجل المشاركة في المباريات لأول مرة منذ سبتمبر الماضي، حيث أشار أنشيلوتي إلى أن البلجيكي يتدرب بشكل جيد واستعاد القوة والإيقاع، وبات في أتم جاهزية لتعزيز القدرات الهجومية للفريق.

ويحتل ريال مدريد المركز الأول على سلم ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، برصيد 43 نقطة، من 18 مباراة، بفارق 6 نقاط كاملة أمام المطارد المباشر إشبيلية، جمعها من 13 فوزًا، مقابل 4 تعادلات، بينما تلقى رجال أنشيلوتي هزيمة واحدة فقط حتى الآن.

اقرأ أيضًا:

لاعبو باريس سان جيرمان يستفزون ريال مدريد بهدايا مبابي

قادش يستعصي على الريال وينهي سلسلة انتصاراته في الدوري الإسباني

Dec. 21, 2021, 5:59 p.m. اعترف الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لفريق ريال مدريد، أن النادي الملكي يمر بفترة عصيبة بعد تفشى عدوي فيروس كورونا المستجد بين مكونات أبيض العاصمة، على نحو حرم الميرينجي من 9 عناصر أساس...
السعودية نيوز | 9 ضربات موجعة.. الريال في مأزق قبل مغامرة الباسك
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | 9 ضربات موجعة.. الريال في مأزق قبل مغامرة الباسك

السعودية نيوز | 9 ضربات موجعة.. الريال في مأزق قبل مغامرة الباسك
  • 246
17 جمادى الأول 1443 /  21  ديسمبر  2021   08:04 م

اعترف الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لفريق ريال مدريد، أن النادي الملكي يمر بفترة عصيبة بعد تفشى عدوي فيروس كورونا المستجد بين مكونات أبيض العاصمة، على نحو حرم الميرينجي من 9 عناصر أساسية قبل اللقاء المرتقب خارج القواعد أمام مضيفه أتلتيك بلباو.

ويحزم الريال الحقائب، وسط أجواء قاسية، صوب إقليم الباسك لفرض موعد ثقيل أمام مضيفه بلباو، في المباراة التي تُقام مساء غدٍ الأربعاء، على ملعب سان ماميس، لحساب الجولة الـ21 من عمر الدوري الإسباني لكرة القدم.

وأكد أنشيلوتي أنه يعاني من أجل اختيار أفضل تشكيل ممكن من بين الأسماء المتاحة، لخوض مباراة بلباو في واحدة من المحطات الصعبة على طريق استعادة لقب الليجا، وذلك بعدما طال «كوفيد-19»، لوكا مودريتش، ورودريجو، وماركو أسينسيو، وجاريث بيل، ومارسيلو، وأندريه لونين، وإيسكو.

ولم تتوقف خسائر المدرب الإيطالي عند حدود السداسي الغائب من الأسبوع الفائت بسبب فيروس كورونا، والذي انضم إليهم مؤخرًا إيسكو بعد ثبوت إيجابية الفحص أمس الإثنين، وإنما خرج الثنائي؛ المدافع داني كاربخال، بسبب الإصابة، ومتوسط الميدان البرازيلي كاسيميرو، بداعي الإيقاف، من حسابات رحلة الباسك.

وأوضح ِأنشيلوتي، في مؤتمر صحفي عشية المباراة المرتقبة في سان ماميس، أن الريال يفتقد وفقًا لتلك المعطيات إلى الكثير من اللاعبين، وهو الأمر الذي يفرض إجراء تغييرات في طريقة اللعب، من أجل التعامل مع الوضع الراهن.

ولفت الإيطالي إلى أن الريال يعتمد على طريقة 4-3-3 والتي ساعدت الفريق كثيرًا في الجولات الماضية، إلا أن غياب الجناح الأيمن أمام بلباو، قد يدفع نحو تعديل التكتيك إلى 4-4-2، على أن ينتظر آخر المستجدات في هذا الملف قد حسم طريقة اللعب.

ويطمح أنشيلوتي رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الريال إلى استعادة نغمة الانتصارات، بعد السقوط في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه قادش المتواضع، في المباراة التي جرت على ملعب سنتياجو برنابيو، لحساب الجولة الـ18، ليوقف سلسلة انتصارات مثالية في المباريات العشر الفائتة لحساب جميع المنافسات.

وفي ظل الأجواء الخانقة، يبدو إيدن هازارد نقطة النور الوحيدة، بعدما حصل صانع الألعاب على الضوء الأخضر من أجل المشاركة في المباريات لأول مرة منذ سبتمبر الماضي، حيث أشار أنشيلوتي إلى أن البلجيكي يتدرب بشكل جيد واستعاد القوة والإيقاع، وبات في أتم جاهزية لتعزيز القدرات الهجومية للفريق.

ويحتل ريال مدريد المركز الأول على سلم ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، برصيد 43 نقطة، من 18 مباراة، بفارق 6 نقاط كاملة أمام المطارد المباشر إشبيلية، جمعها من 13 فوزًا، مقابل 4 تعادلات، بينما تلقى رجال أنشيلوتي هزيمة واحدة فقط حتى الآن.

اقرأ أيضًا:

لاعبو باريس سان جيرمان يستفزون ريال مدريد بهدايا مبابي

قادش يستعصي على الريال وينهي سلسلة انتصاراته في الدوري الإسباني

الكلمات المفتاحية