Menu
السعودية نيوز | بالصور.. تدشين معرض المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور

دشَّن  المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، معرض:(المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور)، برعاية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة؛ مساء الثلاثاء، بفرع المكتبة بطريق خريص بالرياض، بحضور  نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز ورؤساء الهيئات الثقافية بوزارة الثقافة وعدد من الشخصيات المعنية بالعملات والمسكوكات العربية والإسلامية النادرة. 

وأكد المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر في كلمته التي ألقاها بمناسبة إطلاق هذا المعرض المتخصص، أن المعرض يعكس اهتمام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، بالحفاظ على كل ما يخص التاريخ العربي والإسلامي وتفاعلها مع الحضارات والثقافات المتنوعة.

وأشار إلى أن تنظيم المكتبة لهذه الفعالية المهمة جاء قبل أن يُطوىَ عامُ الخط العربي، الذي ألهم العالم بجمالياته وما يزخر به من فنون وموروث عريق، في فعاليات أطلقها سمو وزير الثقافة وقادها وأسهم فيها أفراد ومؤسسات وجهات حكومية، على اختلاف نطاق أعمالها، ومنها بالطبع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة.

وأوضح ابن معمر أن المسكوكات الإسلامية من أهم الوثائق التي تساعد في استنباط واستكشاف الكثير من الحقائق التاريخية ومن أهم مصادر التاريخ الاسلامي وأدقها كونها تساعد في إعادة كتابة التاريخ وتلقي الأضواء على الكثير من الحوادث التاريخية؛ كذلك تبرز المسكوكات الاسلامية من حيث كونها وثائق صحيحة وسليمة.

ولفت إلى أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة من المؤسسات الثقافية الثرية في مجموعاتها الخاصة ومنها المسكوكات والعملات النادرة الصور التاريخية والخرائط والمخطوطات..إلخ فضلاً عمَّا تقتنيه من أوعية معلومات تغطي جميع فروع المعرفة البشرية ولديها رصيد ثري من المسكوكات والعملات النادرة الأصلية من الذهب والفضة والنحاس والمعادن الأخرى، التي تجاوز عددها (8) آلاف مسكوكة وعملة نادرة، وتغطي أكثر من (14) قرنًا من الزمان وتشمل مساحة جغرافية تمتد من بلاد الهند وأواسط آسيا شرقًا إلى بلاد المغرب العربي والأندلس غربًا ومن بلاد القوقاز شمالاً إلى أرض اليمن السعيد والسلطة العُمانية جنوبًا.

واستعرض خلال كلمته، أندر المسكوكات المعروضة، منها: دينار عربي بيزنطي سك في عهد الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان في العام (73) هجرية، وهو أول عملة تحمل الكتابة العربية، وأول عملة عربية إسلامية تظهر عليها شهادة التوحيد، فيما يضم المعرض مجموعات أخرى من الدنانير والدراهم العربية الإسلامية يعود تاريخها إلى العصور الأموية والعباسية والأندلسية والفاطمية والأيوبية والأتابكية والسلجوقية والساسانية والمملوكية، ومن دول المشرق الإسلامي ودول المغرب العربي، إضافة إلى بعض النقود التي تعود إلى بعض الحضارات التي عاشت في الجزيرة العربية التي كانت تضرب في مدن سك النقود في الجزيرة العربية في مكة المكرمة والمدينة المنورة واليمامة وبيشة وغيرها من المدن كما يضم مجموعات من عملات المملكة العربية السعودية التي تمثل العهود السعودية خلال التاريخ السعودي المعاصر. 

يُشار إلى أن المعرض، يقوم على استخدام التقنية بشكل كامل، كما تُسجَّل وتُحفَظ جميع محتويات المعرض على منصة الأصول الرقمية على شبكة الإنترنت، ما يساعد على حفظ حقوق المكتبة الفكرية في البيانات والصور، ويساعد على سرعة الوصول إليها.

وتقام مجموعة من الفعاليات المصاحبة على هامش المعرض؛ منها: تدشين كتاب "الخط العربي على النقود الإسلامية" للدكتور نايف الشرعان، الذي كلفته المكتبة بإنجازه، والذي يرفد المكتبة العربية بدراسة الخط العربي وتطوره على مر العصور من خلال النقود الإسلامية، وذلك في ضوء العملات الإسلامية المحفوظة في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، إضافة إلى إقامة ندوات للمختصين والباحثين، وقراءة مأثورات النقود الإسلامية ودلالتها، والدور الذي لعبته المسكوكات العربية والإسلامية عبر التاريخ في إبراز أنماط الحياة وتطورها على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والفنية.

Dec. 21, 2021, 9:01 p.m. دشَّن المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، معرض:(المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور)، برعاية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة؛ مساء الثلاثاء...
السعودية نيوز | بالصور.. تدشين معرض المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | بالصور.. تدشين معرض المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور

السعودية نيوز | بالصور.. تدشين معرض المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور
  • 242
17 جمادى الأول 1443 /  21  ديسمبر  2021   10:25 م

دشَّن  المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، معرض:(المسكوكات الإسلامية والعملات النادرة عبر العصور)، برعاية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة؛ مساء الثلاثاء، بفرع المكتبة بطريق خريص بالرياض، بحضور  نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز ورؤساء الهيئات الثقافية بوزارة الثقافة وعدد من الشخصيات المعنية بالعملات والمسكوكات العربية والإسلامية النادرة. 

وأكد المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر في كلمته التي ألقاها بمناسبة إطلاق هذا المعرض المتخصص، أن المعرض يعكس اهتمام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، بالحفاظ على كل ما يخص التاريخ العربي والإسلامي وتفاعلها مع الحضارات والثقافات المتنوعة.

وأشار إلى أن تنظيم المكتبة لهذه الفعالية المهمة جاء قبل أن يُطوىَ عامُ الخط العربي، الذي ألهم العالم بجمالياته وما يزخر به من فنون وموروث عريق، في فعاليات أطلقها سمو وزير الثقافة وقادها وأسهم فيها أفراد ومؤسسات وجهات حكومية، على اختلاف نطاق أعمالها، ومنها بالطبع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة.

وأوضح ابن معمر أن المسكوكات الإسلامية من أهم الوثائق التي تساعد في استنباط واستكشاف الكثير من الحقائق التاريخية ومن أهم مصادر التاريخ الاسلامي وأدقها كونها تساعد في إعادة كتابة التاريخ وتلقي الأضواء على الكثير من الحوادث التاريخية؛ كذلك تبرز المسكوكات الاسلامية من حيث كونها وثائق صحيحة وسليمة.

ولفت إلى أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة من المؤسسات الثقافية الثرية في مجموعاتها الخاصة ومنها المسكوكات والعملات النادرة الصور التاريخية والخرائط والمخطوطات..إلخ فضلاً عمَّا تقتنيه من أوعية معلومات تغطي جميع فروع المعرفة البشرية ولديها رصيد ثري من المسكوكات والعملات النادرة الأصلية من الذهب والفضة والنحاس والمعادن الأخرى، التي تجاوز عددها (8) آلاف مسكوكة وعملة نادرة، وتغطي أكثر من (14) قرنًا من الزمان وتشمل مساحة جغرافية تمتد من بلاد الهند وأواسط آسيا شرقًا إلى بلاد المغرب العربي والأندلس غربًا ومن بلاد القوقاز شمالاً إلى أرض اليمن السعيد والسلطة العُمانية جنوبًا.

واستعرض خلال كلمته، أندر المسكوكات المعروضة، منها: دينار عربي بيزنطي سك في عهد الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان في العام (73) هجرية، وهو أول عملة تحمل الكتابة العربية، وأول عملة عربية إسلامية تظهر عليها شهادة التوحيد، فيما يضم المعرض مجموعات أخرى من الدنانير والدراهم العربية الإسلامية يعود تاريخها إلى العصور الأموية والعباسية والأندلسية والفاطمية والأيوبية والأتابكية والسلجوقية والساسانية والمملوكية، ومن دول المشرق الإسلامي ودول المغرب العربي، إضافة إلى بعض النقود التي تعود إلى بعض الحضارات التي عاشت في الجزيرة العربية التي كانت تضرب في مدن سك النقود في الجزيرة العربية في مكة المكرمة والمدينة المنورة واليمامة وبيشة وغيرها من المدن كما يضم مجموعات من عملات المملكة العربية السعودية التي تمثل العهود السعودية خلال التاريخ السعودي المعاصر. 

يُشار إلى أن المعرض، يقوم على استخدام التقنية بشكل كامل، كما تُسجَّل وتُحفَظ جميع محتويات المعرض على منصة الأصول الرقمية على شبكة الإنترنت، ما يساعد على حفظ حقوق المكتبة الفكرية في البيانات والصور، ويساعد على سرعة الوصول إليها.

وتقام مجموعة من الفعاليات المصاحبة على هامش المعرض؛ منها: تدشين كتاب "الخط العربي على النقود الإسلامية" للدكتور نايف الشرعان، الذي كلفته المكتبة بإنجازه، والذي يرفد المكتبة العربية بدراسة الخط العربي وتطوره على مر العصور من خلال النقود الإسلامية، وذلك في ضوء العملات الإسلامية المحفوظة في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، إضافة إلى إقامة ندوات للمختصين والباحثين، وقراءة مأثورات النقود الإسلامية ودلالتها، والدور الذي لعبته المسكوكات العربية والإسلامية عبر التاريخ في إبراز أنماط الحياة وتطورها على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والفنية.

الكلمات المفتاحية