Menu
السعودية نيوز | قصة 50 عامًا مع البحر.. العم إبراهيم يروي تجربته مع شواطئ عسير

بسمته المكافح وسحنته الوقورة، تصدر «العم إبراهيم»، حب مرتادي شاطئ القحمة في منطقة عسير، بعد 5 عقود من عمره قضاها في البحر.

يروي «العم إبراهيم» لقناة الإخبارية قصته مع بحر عشقه وشاطئ تحول إلى أحد رموزه، قائلًا: بدأت حياتي مع البحر وأنا في عمر 18 عامًا بعد ان تركت الدراسة على خلفية صفع معلمي لي.

واشتهر إبراهيم بروحه الشابة المرحة، وقد كسب حي مرتادي الشاطئ وبدأ يحفظ الأغاني التراثية ويتغنى بها، لتكون أنيسه في رحلات البحر.

وتعد واجهة عسير البحرية على ساحل البحر الأحمر، واحدة من المواقع المتفردة في المملكة والتي تشهد إقبالًا كبيرًا من الباحثين عن الهدوء والدفء خلال فصل الشتاء.

ووفق إحصاءات أمانة منطقة عسير بشأن معدل الزيارات خلال الإجازات والعطلات الرسمية للواجهة يزيد على 50 ألف زائر.

وتعمل الأمانة ممثلة في بلدية الساحل على تهيئة مرافق الواجهة التي تتربع على مساحة إجمالية تقدر بـ(مليون ومئة وعشرين ألف متر مربع)، وصيانتها بانتظام بتطوير الجلسات الشاطئية، والخدمات والمرافق الجمالية والترفيهية.

اقرأ أيضا

وفاء البلوي.. قصة سعودية قادها الشغف بالعلا إلى خطط لتوظيف الشباب

Jan. 2, 2022, 10:09 p.m. بسمته المكافح وسحنته الوقورة، تصدر «العم إبراهيم»، حب مرتادي شاطئ القحمة في منطقة عسير، بعد 5 عقود من عمره قضاها في البحر. يروي «العم إبراهيم» لقناة الإخبارية قصته مع بحر عشقه وشاطئ تحول إلى أحد رموز...
السعودية نيوز | قصة 50 عامًا مع البحر.. العم إبراهيم يروي تجربته مع شواطئ عسير
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | قصة 50 عامًا مع البحر.. العم إبراهيم يروي تجربته مع شواطئ عسير

السعودية نيوز | قصة 50 عامًا مع البحر.. العم إبراهيم يروي تجربته مع شواطئ عسير
  • 831
29 جمادى الأول 1443 /  02  يناير  2022   11:06 م

بسمته المكافح وسحنته الوقورة، تصدر «العم إبراهيم»، حب مرتادي شاطئ القحمة في منطقة عسير، بعد 5 عقود من عمره قضاها في البحر.

يروي «العم إبراهيم» لقناة الإخبارية قصته مع بحر عشقه وشاطئ تحول إلى أحد رموزه، قائلًا: بدأت حياتي مع البحر وأنا في عمر 18 عامًا بعد ان تركت الدراسة على خلفية صفع معلمي لي.

واشتهر إبراهيم بروحه الشابة المرحة، وقد كسب حي مرتادي الشاطئ وبدأ يحفظ الأغاني التراثية ويتغنى بها، لتكون أنيسه في رحلات البحر.

وتعد واجهة عسير البحرية على ساحل البحر الأحمر، واحدة من المواقع المتفردة في المملكة والتي تشهد إقبالًا كبيرًا من الباحثين عن الهدوء والدفء خلال فصل الشتاء.

ووفق إحصاءات أمانة منطقة عسير بشأن معدل الزيارات خلال الإجازات والعطلات الرسمية للواجهة يزيد على 50 ألف زائر.

وتعمل الأمانة ممثلة في بلدية الساحل على تهيئة مرافق الواجهة التي تتربع على مساحة إجمالية تقدر بـ(مليون ومئة وعشرين ألف متر مربع)، وصيانتها بانتظام بتطوير الجلسات الشاطئية، والخدمات والمرافق الجمالية والترفيهية.

اقرأ أيضا

وفاء البلوي.. قصة سعودية قادها الشغف بالعلا إلى خطط لتوظيف الشباب

الكلمات المفتاحية