Menu
السعودية نيوز | موسم الرياض يعيد الحنين إلى الستينيات بفضل بسطة الحراج

أعادت بسطة الحراج في قرية زمان، مظهرًا شعبيًا كان معروفًا في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، داخل عدد من مناطق ومدن المملكة، كان على رأسها العاصمة الرياض.

وأعادت البسطة أنماط تجارب العيش القديمة في منطقة السوق، وهي واحدة من أهم وأبرز مناطق قرية زمان، التي تحاكي ثقافة البيع والشراء في المنطقة قبل 60 عامًا.

كذلك تتضمن البسطة عددًا من الذكريات المشتملة على أساليب البيع والشراء السابقة، ومن ثم تستدعي الحنين لدى الزوار الذين عاشوا تلك الفترة الزمنية.

ومن بين هؤلاء العشاق، البائع عثمان الرداحي، الذي أمضى عقودًا من حياته في سوق الزَّل والحراج حسب «واس»، قبل أن تقوده فعاليات موسم الرياض إلى القرية التي قدمت له أنماط حياته في قوالب ترفيهية مميزة.

هذا، وتحتوي بسطة الرداحي أكثر من 4000 شريط كاسيت، و2500 من أشرطة «الكاتريج»، التي كانت جزءًا من أدوات الترفيه في مطلع الستينيات، والتي تحولت في عصرنا الحديث إلى أدوات تراثية وشعبية تستهوي الشغوفين بآلات الترفيه القديمة.

Jan. 5, 2022, 9:25 a.m. أعادت بسطة الحراج في قرية زمان، مظهرًا شعبيًا كان معروفًا في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، داخل عدد من مناطق ومدن المملكة، كان على رأسها العاصمة الرياض. وأعادت البسطة أنماط تجارب العيش القديمة في م...
السعودية نيوز | موسم الرياض يعيد الحنين إلى الستينيات بفضل بسطة الحراج
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | موسم الرياض يعيد الحنين إلى الستينيات بفضل بسطة الحراج

السعودية نيوز | موسم الرياض يعيد الحنين إلى الستينيات بفضل بسطة الحراج
  • 420
2 جمادى الآخر 1443 /  05  يناير  2022   07:30 ص

أعادت بسطة الحراج في قرية زمان، مظهرًا شعبيًا كان معروفًا في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، داخل عدد من مناطق ومدن المملكة، كان على رأسها العاصمة الرياض.

وأعادت البسطة أنماط تجارب العيش القديمة في منطقة السوق، وهي واحدة من أهم وأبرز مناطق قرية زمان، التي تحاكي ثقافة البيع والشراء في المنطقة قبل 60 عامًا.

كذلك تتضمن البسطة عددًا من الذكريات المشتملة على أساليب البيع والشراء السابقة، ومن ثم تستدعي الحنين لدى الزوار الذين عاشوا تلك الفترة الزمنية.

ومن بين هؤلاء العشاق، البائع عثمان الرداحي، الذي أمضى عقودًا من حياته في سوق الزَّل والحراج حسب «واس»، قبل أن تقوده فعاليات موسم الرياض إلى القرية التي قدمت له أنماط حياته في قوالب ترفيهية مميزة.

هذا، وتحتوي بسطة الرداحي أكثر من 4000 شريط كاسيت، و2500 من أشرطة «الكاتريج»، التي كانت جزءًا من أدوات الترفيه في مطلع الستينيات، والتي تحولت في عصرنا الحديث إلى أدوات تراثية وشعبية تستهوي الشغوفين بآلات الترفيه القديمة.

الكلمات المفتاحية