Menu
السعودية نيوز | مدرب تونس يخشى من العدو الأول لـ«نسور قرطاج» قبل أمم إفريقيا

أكد منذر الكبير، المدير الفني لمنتخب تونس، أنَّ عدوي فيروس كورونا المستجد تمثل العدو الأول لنسور قرطاج قبل خوض غمار منافسات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، بعدما أصيب 6 لاعبين دفعة واحدة قبيل أيام من البطولة التي تنطلق في التاسع من يناير الجاري.

وضرب الفيروس التاجي وصيف كأس العرب في مقتل، بعدما تسلل إلى صفوف الفريق ليضرب قائد صانع الألعاب المخضرم يوسف المساكني، والمهاجم سيف الدين الجزيري، ومتوسط الميدان المخضرم فرجاني ساسي، إلى جانب المدافع الأيمن وجدي كشريدة.

ولم تتوقف خسائر الكبير عند حدود إصابات «كوفيد-19»، وإنما خرج فراس بالعربي، متوسط ميدان عجمان، من حسابات «كان 2022»، بعدما تعرض لإصابة قوية في مباراة فريقه أمام نظيره شباب الأهلي دبي، لحساب كأس الإمارات، ليقرر مدرب نسور قرطاج استدعاء عصام الجبالي، من صفوف أودنسه الدنماركي.

وأكَّد الكبير، في مؤتمر صحفي، أن «كورونا» حرم المنتخب التونسي من 6 لاعبين حتى الآن، مشددًا على أنه يتمنى أن يتوقف النزف قبل موعد البطولة، من أجل الحفاظ على حظوظ الفريق في المنافسة على اللقب القاري.

وأشار مدرب نسور قرطاج إلى أن الغيابات التي طالت أعمدة أساسية في الفريق، لن تؤثر بشكل كبير على رغبة تونس في المنافسة بجدية على لقب البطولة، مؤكدًا على ضرورة التأقلم مع الوضع الراهن من أجل المضي قدمًا نحو اللقب القاري الثاني بعد غياب دام نحو 18 عامًا.

واعتبر منذر الكبير أن الظروف الصعبة تحفز المنتخب على تقديم أفضل ما يملك وبذل أقصى جهد ممكن للدفاع على سمعة الكرة التونسية، لافتًا إلى أن الفريق خاض العديد من المباريات في غياب أبرز النجوم، مثل المساكني وإلياس السخيري، وقدم مردودًا مميزًا.

وأكمل المدرب التونسي: «يبقى منتخب نسور قرطاج من المنافسين البارزين على اللقب القاري، وخاض أدوارًا متقدمة في الدورات السابقة وإن غاب التوفيق في مواعيد الحسم، وسيواصل على نفس النهج، حيث يسعى لتطوير العديد من الأشياء فنيًا وذهنيًا لتحقيق الهدف المنشود».

وختم الكبير تصريحاته، بالتأكيد على أن كافة مجموعات البطولة التي تحتضنها الكاميرون، متوازنة إلى حد كبير، كما أن حظوظ الجميع متساوية للذهاب بعيدًا، في ظل توافر نخبة من اللاعبين الذين ينشطون في أكبر أندية أوروبا.

ويلعب المنتخب التونسي ضمن فرق المجموعة السادسة، إلى جوار جامبيا ومالي وموريتانيا، حيث يقص شريط المنافسات يوم 12 يناير أمام نسور مالي، قبل أن يلتقي بعد 4 أيام مع المرابطين، فيما يختتم مباريات الدور الأول يوم 20 من الشهر نفسه أمام جامبيا.

اقرأ أيضًا:

كورونا يضرب بايرن ميونيخ قبل موقعة «مونشنجلادباخ»

ضربة قوية للمنتخب التونسي قبل أيام من انطلاق كأس الأمم الإفريقية

 

Jan. 5, 2022, 11:17 a.m. أكد منذر الكبير، المدير الفني لمنتخب تونس، أنَّ عدوي فيروس كورونا المستجد تمثل العدو الأول لنسور قرطاج قبل خوض غمار منافسات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، بعدما أصيب 6 لاعبين دفعة واحدة قبيل أيام من البط...
السعودية نيوز | مدرب تونس يخشى من العدو الأول لـ«نسور قرطاج» قبل أمم إفريقيا
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مدرب تونس يخشى من العدو الأول لـ«نسور قرطاج» قبل أمم إفريقيا

السعودية نيوز | مدرب تونس يخشى من العدو الأول لـ«نسور قرطاج» قبل أمم إفريقيا
  • 553
2 جمادى الآخر 1443 /  05  يناير  2022   11:35 ص

أكد منذر الكبير، المدير الفني لمنتخب تونس، أنَّ عدوي فيروس كورونا المستجد تمثل العدو الأول لنسور قرطاج قبل خوض غمار منافسات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، بعدما أصيب 6 لاعبين دفعة واحدة قبيل أيام من البطولة التي تنطلق في التاسع من يناير الجاري.

وضرب الفيروس التاجي وصيف كأس العرب في مقتل، بعدما تسلل إلى صفوف الفريق ليضرب قائد صانع الألعاب المخضرم يوسف المساكني، والمهاجم سيف الدين الجزيري، ومتوسط الميدان المخضرم فرجاني ساسي، إلى جانب المدافع الأيمن وجدي كشريدة.

ولم تتوقف خسائر الكبير عند حدود إصابات «كوفيد-19»، وإنما خرج فراس بالعربي، متوسط ميدان عجمان، من حسابات «كان 2022»، بعدما تعرض لإصابة قوية في مباراة فريقه أمام نظيره شباب الأهلي دبي، لحساب كأس الإمارات، ليقرر مدرب نسور قرطاج استدعاء عصام الجبالي، من صفوف أودنسه الدنماركي.

وأكَّد الكبير، في مؤتمر صحفي، أن «كورونا» حرم المنتخب التونسي من 6 لاعبين حتى الآن، مشددًا على أنه يتمنى أن يتوقف النزف قبل موعد البطولة، من أجل الحفاظ على حظوظ الفريق في المنافسة على اللقب القاري.

وأشار مدرب نسور قرطاج إلى أن الغيابات التي طالت أعمدة أساسية في الفريق، لن تؤثر بشكل كبير على رغبة تونس في المنافسة بجدية على لقب البطولة، مؤكدًا على ضرورة التأقلم مع الوضع الراهن من أجل المضي قدمًا نحو اللقب القاري الثاني بعد غياب دام نحو 18 عامًا.

واعتبر منذر الكبير أن الظروف الصعبة تحفز المنتخب على تقديم أفضل ما يملك وبذل أقصى جهد ممكن للدفاع على سمعة الكرة التونسية، لافتًا إلى أن الفريق خاض العديد من المباريات في غياب أبرز النجوم، مثل المساكني وإلياس السخيري، وقدم مردودًا مميزًا.

وأكمل المدرب التونسي: «يبقى منتخب نسور قرطاج من المنافسين البارزين على اللقب القاري، وخاض أدوارًا متقدمة في الدورات السابقة وإن غاب التوفيق في مواعيد الحسم، وسيواصل على نفس النهج، حيث يسعى لتطوير العديد من الأشياء فنيًا وذهنيًا لتحقيق الهدف المنشود».

وختم الكبير تصريحاته، بالتأكيد على أن كافة مجموعات البطولة التي تحتضنها الكاميرون، متوازنة إلى حد كبير، كما أن حظوظ الجميع متساوية للذهاب بعيدًا، في ظل توافر نخبة من اللاعبين الذين ينشطون في أكبر أندية أوروبا.

ويلعب المنتخب التونسي ضمن فرق المجموعة السادسة، إلى جوار جامبيا ومالي وموريتانيا، حيث يقص شريط المنافسات يوم 12 يناير أمام نسور مالي، قبل أن يلتقي بعد 4 أيام مع المرابطين، فيما يختتم مباريات الدور الأول يوم 20 من الشهر نفسه أمام جامبيا.

اقرأ أيضًا:

كورونا يضرب بايرن ميونيخ قبل موقعة «مونشنجلادباخ»

ضربة قوية للمنتخب التونسي قبل أيام من انطلاق كأس الأمم الإفريقية

 

الكلمات المفتاحية