Menu
السعودية نيوز | الهلال يخطف تعادلًا قاتلًا أمام «باص» الشباب.. والصدارة في خطر

رفض الهلال الرضوخ إلى الخسارة أمام ضيفه الشباب في ديربي الرياض، ليخطف تعادلًا قاتلًا بهدف لكل طرف، في قمة حبس الأنفاس المثيرة التي جرت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب الملك فهد الدولي؛ ضمن منافسات الجولة الـ11 من المسابقة.

افتتح الليوث أهداف المباراة مبكرًا من هجوم مرتد خاطف عن طريق فابيو مارتينيز في الدقيقة 14، إلا أن رد أزرق الرياض تأخر حتى قبل النهاية بثلاث دقائق فقط، ليخطف هدف التعادل القاتل، ويُجنب المتصدر خسارة ثانية في الموسم الجاري.

وشهدت الدقيقة 50 تحولًا في مسار المباراة، بعدما أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه المدافع تركي العمار، ليُكمل أبيض الرياض المباراة منقوص العدد، فيما حرمت تقنية «فار» المتألق ياسر الشهراني من هدف رائع بداعي التسلل على الحاضر الغائب بافيتيمبي جوميز.

وسقط حامل اللقب في فخ التعادل للمباراة الثانية تواليًّا، بعدما اكتفى بنقطة وحيدة من قمة الجولة الفائتة أمام الإتحاد بالنتيجة ذاتها؛ لتصبح الصدارة مهددة من جانب المطارد المباشر الأهلي الذي يترقب موقعة مثيرة أمام التعاون، السبت المقبل، على ملعب الجوهرة المشعة.

واحتفظ الهلال بصدارة ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، برصيد 24 نقطة، بفارق نقطتين فقط أمام الراقي بعدد مباريات أقل لصاحب المركز الثاني، فيما ارتقى الشباب إلى المركز الثالث مجددًا، بعدما حرك عداد النقاط إلى الرقم 19.

الليث يزأر

لم تدع القمة فرصة للالتقاط الأنفاس بين الكبيرين في ظل رغبة جامحة في تحقيق الفوز وفرض السيطرة على مقاليد الميدان، وقبل أن تمر 14 دقيقة من عمر المباراة، كشف المهاجم فابيو مارتينيز عن أول أسرار الديربي.

واستقبل المهاجم البرتغالي تمريرة طولية من المدافع أحمد شراحيلي، لينطلق في سباق سرعة من دفاع الهلال، قبل أن يطلق تسديدة صاروخية من فوق رأس حبيب الوطيان، في الزاوية التي يسكن فيها الشيطان، معلنًا قص شريط أهداف القمة.

وانتفض الهلال بعد الهدف من أجل العودة سريعًا إلى الأجواء، وكانت 3 دقائق فقط كافية من أجل تهديد مرمى الشباب بتسديد قوية من الإيطالي جيوفينكو، اصطدمت بالدفاع لتسقط في منطقة الجزاء وسط دربكة كبيرة، قبل أن يبعدها شراحيلي من مناطق الخطر.

وحملت الدقيقة 26 أخطر هجمات أزرق الرياض، بعدما انطلق ياسر الشهراني من الرواق الأيسر، ليرسل عرضية رائعة على رأس بافيتيمبي جوميز، في مواجهة المرمى تمامًا، إلا أنه حولها رأسية خارج المرمى بغرابة شديدة.

ووثق المهاجم الفرنسي على افتقاد المستوى المعهود، بعدما سدد فرصة أخرى أمام المرمى مباشرة، ضلت الطريق إلى الشباك بسنتيمترات قليلة، لتمر بردًا وسلامًا على أبيض الرياض، الذي سيَّر المباراة كما أراد، ليحسم الشوط الأول بتقدم مستحق. 

شوط أزرق بامتياز

وعلى غرار الشوط الأول، دخل الشباب نصف المباراة الثاني بقوة من أجل قتل المباراة وخلط أوراق أصحاب الأرض، وبالفعل سدد صاحب هدف السبق فابيو مارتينيز كرة مقوصة في الدقيقة 46، أخطأت المرمى بقليل.

وشهدت القمة نقطة التحول الجوهرية في الدقيقة 50، بعدما أشهر الحكم الطريس البطاقة الحمراء في وجه مدافع الشباب تركي العمار، بعد تدخل متهور استحق عليه صفراء ثانية، ليغادر الملعب، ويترك الليوث منقوصًا لمدة 40 دقيقة كاملة.

تحول أثر على مجريات المباراة بتراجع كافة عناصر الشباب إلى الدفاع على طريقة «باص» المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، مقابل هجوم مكثف من جانب الأزرق بحثًا عن التعديل، وبالفعل كان له ما أراد بعدما سدد ياسر الشهراني صاروخية من مسافة نحو 22 ياردة سكنت في الزاوية 90، إلا أن تقنية «فار» رفضت الهدف بداعي وجود جوميز في وضعية تسلل حجبت الرؤية أمام حارس الشباب، وسط اعتراض المدرب رازفان لوشيسكو.

وسدد جيوفينكو كرة قوية في الدقيقة 61 مستغلًا خطأ في إبعاد الكرة من جانب دفاع الشباب، مرت بعيدًا عن الشباك، وفي المقابل حاول حسين القحطاني تخفيف الضغط على الضيوف بهجوم مرتد سريع، بعدما استقبل تمريرة عبدالله الحمدان ليرواغ دفاع الهلال، ويرسل عرضية مرت من أمام الجميع.

وبلغت الإثارة ذروتها في الدقائق العشر الأخيرة؛ حيث أرسل كاريلو تمريرة عرضية في الدقيقة 81، أمام جوميز أهدرها الفرنسي بغرابة على بُعد أمتار من الشباك، وعاد البيروفي ليمر من الرواق الأيمن ويرسل تمريرة أخرى أبعدها الدفاع بصعوبة.

دفاع الليوث لم يصمد أمام سيل الهجوم الأزرق، بعدما تكفل البديل المتخصص صالح الشهري قبل النهاية بثلاث دقائق فقط، بإحراز هدف التعادل القاتل، ليمنح الهلال تعادلًا دراميًّا، ليخطف الهلال نقطة وحيدة لم تفلح في تأمين الصدارة من ضغط الأهلي المترقب.

اقرأ أيضًا:

رومارينيو يقود الاتحاد إلى إسقاط الباطن في عقر داره

https://ajel.sa/G6tLFh/

الطريس يدير «ديربي» الهلال والشباب في الدوري السعودي

https://ajel.sa/JqrpCK/

Dec. 31, 2020, 9:21 p.m. رفض الهلال الرضوخ إلى الخسارة أمام ضيفه الشباب في ديربي الرياض، ليخطف تعادلًا قاتلًا بهدف لكل طرف، في قمة حبس الأنفاس المثيرة التي جرت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب الملك فهد الدولي؛ ضمن منافسات ...
السعودية نيوز | الهلال يخطف تعادلًا قاتلًا أمام «باص» الشباب.. والصدارة في خطر
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الهلال يخطف تعادلًا قاتلًا أمام «باص» الشباب.. والصدارة في خطر

السعودية نيوز | الهلال يخطف تعادلًا قاتلًا أمام «باص» الشباب.. والصدارة في خطر
  • 373
16 جمادى الأول 1442 /  31  ديسمبر  2020   10:08 م

رفض الهلال الرضوخ إلى الخسارة أمام ضيفه الشباب في ديربي الرياض، ليخطف تعادلًا قاتلًا بهدف لكل طرف، في قمة حبس الأنفاس المثيرة التي جرت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب الملك فهد الدولي؛ ضمن منافسات الجولة الـ11 من المسابقة.

افتتح الليوث أهداف المباراة مبكرًا من هجوم مرتد خاطف عن طريق فابيو مارتينيز في الدقيقة 14، إلا أن رد أزرق الرياض تأخر حتى قبل النهاية بثلاث دقائق فقط، ليخطف هدف التعادل القاتل، ويُجنب المتصدر خسارة ثانية في الموسم الجاري.

وشهدت الدقيقة 50 تحولًا في مسار المباراة، بعدما أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه المدافع تركي العمار، ليُكمل أبيض الرياض المباراة منقوص العدد، فيما حرمت تقنية «فار» المتألق ياسر الشهراني من هدف رائع بداعي التسلل على الحاضر الغائب بافيتيمبي جوميز.

وسقط حامل اللقب في فخ التعادل للمباراة الثانية تواليًّا، بعدما اكتفى بنقطة وحيدة من قمة الجولة الفائتة أمام الإتحاد بالنتيجة ذاتها؛ لتصبح الصدارة مهددة من جانب المطارد المباشر الأهلي الذي يترقب موقعة مثيرة أمام التعاون، السبت المقبل، على ملعب الجوهرة المشعة.

واحتفظ الهلال بصدارة ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، برصيد 24 نقطة، بفارق نقطتين فقط أمام الراقي بعدد مباريات أقل لصاحب المركز الثاني، فيما ارتقى الشباب إلى المركز الثالث مجددًا، بعدما حرك عداد النقاط إلى الرقم 19.

الليث يزأر

لم تدع القمة فرصة للالتقاط الأنفاس بين الكبيرين في ظل رغبة جامحة في تحقيق الفوز وفرض السيطرة على مقاليد الميدان، وقبل أن تمر 14 دقيقة من عمر المباراة، كشف المهاجم فابيو مارتينيز عن أول أسرار الديربي.

واستقبل المهاجم البرتغالي تمريرة طولية من المدافع أحمد شراحيلي، لينطلق في سباق سرعة من دفاع الهلال، قبل أن يطلق تسديدة صاروخية من فوق رأس حبيب الوطيان، في الزاوية التي يسكن فيها الشيطان، معلنًا قص شريط أهداف القمة.

وانتفض الهلال بعد الهدف من أجل العودة سريعًا إلى الأجواء، وكانت 3 دقائق فقط كافية من أجل تهديد مرمى الشباب بتسديد قوية من الإيطالي جيوفينكو، اصطدمت بالدفاع لتسقط في منطقة الجزاء وسط دربكة كبيرة، قبل أن يبعدها شراحيلي من مناطق الخطر.

وحملت الدقيقة 26 أخطر هجمات أزرق الرياض، بعدما انطلق ياسر الشهراني من الرواق الأيسر، ليرسل عرضية رائعة على رأس بافيتيمبي جوميز، في مواجهة المرمى تمامًا، إلا أنه حولها رأسية خارج المرمى بغرابة شديدة.

ووثق المهاجم الفرنسي على افتقاد المستوى المعهود، بعدما سدد فرصة أخرى أمام المرمى مباشرة، ضلت الطريق إلى الشباك بسنتيمترات قليلة، لتمر بردًا وسلامًا على أبيض الرياض، الذي سيَّر المباراة كما أراد، ليحسم الشوط الأول بتقدم مستحق. 

شوط أزرق بامتياز

وعلى غرار الشوط الأول، دخل الشباب نصف المباراة الثاني بقوة من أجل قتل المباراة وخلط أوراق أصحاب الأرض، وبالفعل سدد صاحب هدف السبق فابيو مارتينيز كرة مقوصة في الدقيقة 46، أخطأت المرمى بقليل.

وشهدت القمة نقطة التحول الجوهرية في الدقيقة 50، بعدما أشهر الحكم الطريس البطاقة الحمراء في وجه مدافع الشباب تركي العمار، بعد تدخل متهور استحق عليه صفراء ثانية، ليغادر الملعب، ويترك الليوث منقوصًا لمدة 40 دقيقة كاملة.

تحول أثر على مجريات المباراة بتراجع كافة عناصر الشباب إلى الدفاع على طريقة «باص» المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، مقابل هجوم مكثف من جانب الأزرق بحثًا عن التعديل، وبالفعل كان له ما أراد بعدما سدد ياسر الشهراني صاروخية من مسافة نحو 22 ياردة سكنت في الزاوية 90، إلا أن تقنية «فار» رفضت الهدف بداعي وجود جوميز في وضعية تسلل حجبت الرؤية أمام حارس الشباب، وسط اعتراض المدرب رازفان لوشيسكو.

وسدد جيوفينكو كرة قوية في الدقيقة 61 مستغلًا خطأ في إبعاد الكرة من جانب دفاع الشباب، مرت بعيدًا عن الشباك، وفي المقابل حاول حسين القحطاني تخفيف الضغط على الضيوف بهجوم مرتد سريع، بعدما استقبل تمريرة عبدالله الحمدان ليرواغ دفاع الهلال، ويرسل عرضية مرت من أمام الجميع.

وبلغت الإثارة ذروتها في الدقائق العشر الأخيرة؛ حيث أرسل كاريلو تمريرة عرضية في الدقيقة 81، أمام جوميز أهدرها الفرنسي بغرابة على بُعد أمتار من الشباك، وعاد البيروفي ليمر من الرواق الأيمن ويرسل تمريرة أخرى أبعدها الدفاع بصعوبة.

دفاع الليوث لم يصمد أمام سيل الهجوم الأزرق، بعدما تكفل البديل المتخصص صالح الشهري قبل النهاية بثلاث دقائق فقط، بإحراز هدف التعادل القاتل، ليمنح الهلال تعادلًا دراميًّا، ليخطف الهلال نقطة وحيدة لم تفلح في تأمين الصدارة من ضغط الأهلي المترقب.

اقرأ أيضًا:

رومارينيو يقود الاتحاد إلى إسقاط الباطن في عقر داره

https://ajel.sa/G6tLFh/

الطريس يدير «ديربي» الهلال والشباب في الدوري السعودي

https://ajel.sa/JqrpCK/

الكلمات المفتاحية