Menu
السعودية نيوز | إمام الحرم المكي يعدِّد آداب التنزه.. ويوجه نصائح لحفظ النفس والبيئة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله، وقال في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام: اعلموا أن المرء ليس معصومًا، ولا مطالبًا بالعصمة، بل هو مطالب إذا أخطأ أن يستغفر.

وقال خطيب الحرم إن الماء عجيب خلقه، غريب نبؤه، أرخص موجود، وأغلى مفقود، أنزله ربنا بلا لون، وأوجده بلا طعم، وخلقه من غير رائحة، عذب خفيف، ورقراق لطيف، يُهلك إذا طغى، ويهدم إذا جرى، إذا زاد أَغَرقَ وأَهلَكَ، وإن نقص ضاقت الحياة، وضعف الأحياء وإذا غار عجز الخلق عن طلبه وتحصيله.

وتباع: إذا نزل الغيث وجرت الأودية دخل على الناس السرور والبهجة، ومن ثم خرجوا للتنزه والاستجمام، وهذا حق مشروع، ومطلب مرغوب الناس يتحرون المطر وينتظرونه، ويتناقلون خبره وينشرونه، فديننا دين يسر وسهولة، وفسحة وسماحة: إن لنفسك عليك حقًا، ولأهلك عليك حقًا.

ولفت أن في النزهة والرحلات، تظهر معاني الأخوة والإيثار، ويبرز الانضباط، وحسن العشرة، ويعلو المرح، وطلاقة الوجه، ويطيب لين الكلام، والرفق، والصبر، والتواضع، والمسارعة إلى الخدمة، والتعاون فيما ينفع ويفيد، ويجلب الراحةَ والسرور، والمتعةَ للنفس وللرفقة.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أنه من أجل مزيد من الراحة والمتعة، وحسن الإفادة فهذه آداب وأحكام، مرتبطة بالغيث، والخروجِ له، يحسن معرفتها، والأخذ بها منها: اختيار المكان الآمن من الأخطار والأضرار، من الحيات، والحشرات المؤذية، ومجاري السيول، وعليه باختيار الرفقة التي تعين على الخير وتدل عليه ، وتدخل في النفس البهجة والسرور.

ونبه خطيب الحرم إلى أنه إذا نزل المطر، وبل الثياب، وتلوثت الأسواق بالدحض والزلق، فيسوغ جمع الصلوات، فيجمع بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء وإن زاد المطر وخشي الناس على أنفسهم في الذهاب إلى المسجد فلهم أن يصلوا في بيوتهم ، وحينئذ يقول المؤذن في أذانه «صلوا في بيوتكم ، وصلوا في رحالكم».

نصائح خلال نزول المطر

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن مما ينبغي التنبه له في هذه الأحوال أن يكون قائد المركبة على يقظة وحرص فيقود بهدوء وتؤدة، وليحذر من التعجل والتهور، وعليه الابتعاد عن أماكن تجمع المياه، وبطون الأودية، فإن بعض قائدي المركبات - ولا سيما الشباب - قد يجازف ويتجرأ فيخوض بمركبته الأودية أثناء جريانها، وامتلائها بالمياه والوحل، وهذا تعريض بالنفوس والأموال إلى التهلكة والتلف، فكم فقدت بهذا الصنيع من نفوس، وفقد من عزيز، وتلفت من أموال، محذرا من مواقع الخطر، وأن على الجميع الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات.

وأبان أن من الآداب: المحافظة على البيئة، بأشجارها، وأعشابها، وأزهارها، ومرافقها، ومراعاة الأنظمة المقررة، وتجنب تلويث المنتزهات، ببقايا الأطعمة والنفايات، والعبث بالمرافق، والاحتطاب الجائر، والرعي الجائر، كما ينبغي ملاحظة إطفاء النار ليلاً عند النوم ومن الآداب: إرشاد المسترشد ، ومساعدة من يحتاج إلى مساعدة ، في نفسه، أو مركبته، أو متاعه وتجنب أذى المجاورين من المتنزهين، برفع الأصوات، وتقذير المكان محذرا المتنزهين من ارتكاب المخالفات الشرعية، أو المجاهرة بالمعاصي، واللهو المحرم، والتبرج، والتهاون في أوقات الصلوات.

خطر الغمز واللّمز

وفي المدينة المنورة تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير عن خطر الغمز واللّمز، والخوض في أعراض الناس, وتتبع عيوبهم، مبيناً أن من فضائل المؤمن أن يشتغل بعيبه ويترك عيوب غيره, فلا يؤذي المسلمين بلسانه وسوء ظنّه.

وأوضح الشيخ صلاح البدير (خلال خطبة الجمعة)، أن المؤمن لا يرضى أن يكون غَرَضاً يُرْشق بسهام الريبة, ولا هدفاً يقصد بالغيبة، ولا أحدوثة تتناولها الألسن العائلة، ولا مرتعاً لأقوال القاذفين والحاذفين، بل يقطع مبادي الظُّنُون التي لا تُمْلَكُ، وخواطر القلوب التي لا تُدْفع، ويطلب السلامة من الناس بإظهار البراءَة من الرِّيب والتٌّهم.

وزاد محذرًا من خطر لمز العباد، وكشف عيوبهم, وتتبّع عوراتهم, وغمز الأصحاب في قفاهم، والطعن في أنسابهم وسلوكهم، وختم فضيلته الخطبة محذراً من أهل التَّوْرِيشِ والتَّحريش والتجسّس والتحسّس والتحدّس الذين يَسْأَلُون عن الأَخْبار، ويتتبعون الأسرار، ويستدرجون الأغرار، ويتسمّعون أحاديث الناس, فكم فتشوا عن ميْت، وكم أفسدوا من بيت، ومن سعى إليك، سعى عليك، ومن نقل أخبار الناس إليك، فاعلم أنه لسان سوء عليك، مضيفاً أن هذه السلوكيات تنشر العداوات والحسرات، وتهدم الأسر والبيوتات.

Jan. 1, 2021, 2:02 p.m. أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله، وقال في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام: اعلموا أن المرء ليس معصومًا، ولا مطالبًا بالعصمة، بل هو مطالب إذا ...
السعودية نيوز | إمام الحرم المكي يعدِّد آداب التنزه.. ويوجه نصائح لحفظ النفس والبيئة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | إمام الحرم المكي يعدِّد آداب التنزه.. ويوجه نصائح لحفظ النفس والبيئة

السعودية نيوز | إمام الحرم المكي يعدِّد آداب التنزه.. ويوجه نصائح لحفظ النفس والبيئة
  • 390
17 جمادى الأول 1442 /  01  يناير  2021   03:21 م

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله، وقال في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام: اعلموا أن المرء ليس معصومًا، ولا مطالبًا بالعصمة، بل هو مطالب إذا أخطأ أن يستغفر.

وقال خطيب الحرم إن الماء عجيب خلقه، غريب نبؤه، أرخص موجود، وأغلى مفقود، أنزله ربنا بلا لون، وأوجده بلا طعم، وخلقه من غير رائحة، عذب خفيف، ورقراق لطيف، يُهلك إذا طغى، ويهدم إذا جرى، إذا زاد أَغَرقَ وأَهلَكَ، وإن نقص ضاقت الحياة، وضعف الأحياء وإذا غار عجز الخلق عن طلبه وتحصيله.

وتباع: إذا نزل الغيث وجرت الأودية دخل على الناس السرور والبهجة، ومن ثم خرجوا للتنزه والاستجمام، وهذا حق مشروع، ومطلب مرغوب الناس يتحرون المطر وينتظرونه، ويتناقلون خبره وينشرونه، فديننا دين يسر وسهولة، وفسحة وسماحة: إن لنفسك عليك حقًا، ولأهلك عليك حقًا.

ولفت أن في النزهة والرحلات، تظهر معاني الأخوة والإيثار، ويبرز الانضباط، وحسن العشرة، ويعلو المرح، وطلاقة الوجه، ويطيب لين الكلام، والرفق، والصبر، والتواضع، والمسارعة إلى الخدمة، والتعاون فيما ينفع ويفيد، ويجلب الراحةَ والسرور، والمتعةَ للنفس وللرفقة.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أنه من أجل مزيد من الراحة والمتعة، وحسن الإفادة فهذه آداب وأحكام، مرتبطة بالغيث، والخروجِ له، يحسن معرفتها، والأخذ بها منها: اختيار المكان الآمن من الأخطار والأضرار، من الحيات، والحشرات المؤذية، ومجاري السيول، وعليه باختيار الرفقة التي تعين على الخير وتدل عليه ، وتدخل في النفس البهجة والسرور.

ونبه خطيب الحرم إلى أنه إذا نزل المطر، وبل الثياب، وتلوثت الأسواق بالدحض والزلق، فيسوغ جمع الصلوات، فيجمع بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء وإن زاد المطر وخشي الناس على أنفسهم في الذهاب إلى المسجد فلهم أن يصلوا في بيوتهم ، وحينئذ يقول المؤذن في أذانه «صلوا في بيوتكم ، وصلوا في رحالكم».

نصائح خلال نزول المطر

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن مما ينبغي التنبه له في هذه الأحوال أن يكون قائد المركبة على يقظة وحرص فيقود بهدوء وتؤدة، وليحذر من التعجل والتهور، وعليه الابتعاد عن أماكن تجمع المياه، وبطون الأودية، فإن بعض قائدي المركبات - ولا سيما الشباب - قد يجازف ويتجرأ فيخوض بمركبته الأودية أثناء جريانها، وامتلائها بالمياه والوحل، وهذا تعريض بالنفوس والأموال إلى التهلكة والتلف، فكم فقدت بهذا الصنيع من نفوس، وفقد من عزيز، وتلفت من أموال، محذرا من مواقع الخطر، وأن على الجميع الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات.

وأبان أن من الآداب: المحافظة على البيئة، بأشجارها، وأعشابها، وأزهارها، ومرافقها، ومراعاة الأنظمة المقررة، وتجنب تلويث المنتزهات، ببقايا الأطعمة والنفايات، والعبث بالمرافق، والاحتطاب الجائر، والرعي الجائر، كما ينبغي ملاحظة إطفاء النار ليلاً عند النوم ومن الآداب: إرشاد المسترشد ، ومساعدة من يحتاج إلى مساعدة ، في نفسه، أو مركبته، أو متاعه وتجنب أذى المجاورين من المتنزهين، برفع الأصوات، وتقذير المكان محذرا المتنزهين من ارتكاب المخالفات الشرعية، أو المجاهرة بالمعاصي، واللهو المحرم، والتبرج، والتهاون في أوقات الصلوات.

خطر الغمز واللّمز

وفي المدينة المنورة تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير عن خطر الغمز واللّمز، والخوض في أعراض الناس, وتتبع عيوبهم، مبيناً أن من فضائل المؤمن أن يشتغل بعيبه ويترك عيوب غيره, فلا يؤذي المسلمين بلسانه وسوء ظنّه.

وأوضح الشيخ صلاح البدير (خلال خطبة الجمعة)، أن المؤمن لا يرضى أن يكون غَرَضاً يُرْشق بسهام الريبة, ولا هدفاً يقصد بالغيبة، ولا أحدوثة تتناولها الألسن العائلة، ولا مرتعاً لأقوال القاذفين والحاذفين، بل يقطع مبادي الظُّنُون التي لا تُمْلَكُ، وخواطر القلوب التي لا تُدْفع، ويطلب السلامة من الناس بإظهار البراءَة من الرِّيب والتٌّهم.

وزاد محذرًا من خطر لمز العباد، وكشف عيوبهم, وتتبّع عوراتهم, وغمز الأصحاب في قفاهم، والطعن في أنسابهم وسلوكهم، وختم فضيلته الخطبة محذراً من أهل التَّوْرِيشِ والتَّحريش والتجسّس والتحسّس والتحدّس الذين يَسْأَلُون عن الأَخْبار، ويتتبعون الأسرار، ويستدرجون الأغرار، ويتسمّعون أحاديث الناس, فكم فتشوا عن ميْت، وكم أفسدوا من بيت، ومن سعى إليك، سعى عليك، ومن نقل أخبار الناس إليك، فاعلم أنه لسان سوء عليك، مضيفاً أن هذه السلوكيات تنشر العداوات والحسرات، وتهدم الأسر والبيوتات.

الكلمات المفتاحية