Menu
السعودية نيوز | وزير الخارجية السعودى: إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مسؤولية دولية

شارك وزير الخارجية السعودى الأمير فيصل بن فرحان، في جلسة رفيعة المستوى لمؤتمر نزع السلاح في جنيف، وذلك عبر الاتصال المرئي. وفق بيان للسفارة السعودية.

وألقى وزير الخارجية السعودي كلمة عبر فيها عن اهتمام المملكة الواسع بمسألة الانضمام إلى الاتفاقيات التي تمخضت عن أعمال مؤتمر نزع السلاح، وعلى رأسها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية واتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، موضحاً أن المملكة من أوائل الدول التي انضمت إلى تلك المعاهدات والاتفاقيات وتحديدا تلك المتصلة بحظر أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، والاتفاقيات المعنية بتقنين المواد الخطرة وسبل التعامل معها وتعزيز التعاون والتنسيق لحماية المدنيين من مخاطرها.

وأشار بن فرحان إلى أن مسؤولية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، ليست مقتصرة على دول المنطقة فحسب، بل هي مسؤولية جماعية دولية وخاصة على الدول الراعية للقرار.

وعبر  بن فرحان عن تأكيد المملكة العربية السعودية على أهمية ترسيخ ودعم آليات الأمم المتحدة المتعددة الأطراف كافة، ومن ضمنها مؤتمر نزع السلاح، امتدادا لسياسة حكومة المملكة الثابتة والهادفة إلى تعزيز التعاون لحظر جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل، وضرورة تمسك جميع الدول بالتزامات معاهدة عدم الانتشار النووي، وإسهامها في جهود جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل.


March 1, 2022, 6:58 p.m. شارك وزير الخارجية السعودى الأمير فيصل بن فرحان، في جلسة رفيعة المستوى لمؤتمر نزع السلاح في جنيف، وذلك عبر الاتصال المرئي. وفق بيان للسفارة السعودية. وألقى وزير الخارجية السعودي كلمة عبر فيها عن اهتم...
السعودية نيوز | 
                                            وزير الخارجية السعودى: إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مسؤولية دولية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | وزير الخارجية السعودى: إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مسؤولية دولية

السعودية نيوز | 
                                            وزير الخارجية السعودى: إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مسؤولية دولية
  • 273
الثلاثاء، 01 مارس 2022 10:33 ص

شارك وزير الخارجية السعودى الأمير فيصل بن فرحان، في جلسة رفيعة المستوى لمؤتمر نزع السلاح في جنيف، وذلك عبر الاتصال المرئي. وفق بيان للسفارة السعودية.

وألقى وزير الخارجية السعودي كلمة عبر فيها عن اهتمام المملكة الواسع بمسألة الانضمام إلى الاتفاقيات التي تمخضت عن أعمال مؤتمر نزع السلاح، وعلى رأسها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية واتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، موضحاً أن المملكة من أوائل الدول التي انضمت إلى تلك المعاهدات والاتفاقيات وتحديدا تلك المتصلة بحظر أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، والاتفاقيات المعنية بتقنين المواد الخطرة وسبل التعامل معها وتعزيز التعاون والتنسيق لحماية المدنيين من مخاطرها.

وأشار بن فرحان إلى أن مسؤولية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، ليست مقتصرة على دول المنطقة فحسب، بل هي مسؤولية جماعية دولية وخاصة على الدول الراعية للقرار.

وعبر  بن فرحان عن تأكيد المملكة العربية السعودية على أهمية ترسيخ ودعم آليات الأمم المتحدة المتعددة الأطراف كافة، ومن ضمنها مؤتمر نزع السلاح، امتدادا لسياسة حكومة المملكة الثابتة والهادفة إلى تعزيز التعاون لحظر جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل، وضرورة تمسك جميع الدول بالتزامات معاهدة عدم الانتشار النووي، وإسهامها في جهود جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل.


الكلمات المفتاحية