Menu
السعودية نيوز | طفرة غير مسبوقة شهدتها العلاقات المصرية السعودية فى عام 2020.. فيديو

شهدت العلاقات المصرية السعودية في عام 2020 طفرة غير مسبوقة، وبحسب تقرير نشرته سفارة المملكة فى القاهرة على صفحتها على تويتر، فإن العلاقات بين البلدين تشكل ركيزة الاستقرار فى المنطقة.

 

وتجمع المملكة العربية السعودية ومصر علاقات تاريخية وطيدة، تشكلت لبنتها الأولى أثناء الزيارة التي قام بها الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه- لمصر في أول زيارة له عقب توحيد المملكة في العام 1946م، وحينها قال قولته " لا غنى للعرب عن مصر.. ولا غنى لمصر عن العرب".

ويعد التنسيق الكامل والتشاور الدائم سمة العلاقات بين البلدين بهدف مواجهة كل ملفات وأزمات المنطقة، وما يتعلق بها من تهديدات وتحديات، انطلاقا من فرضية أساسية تقوم على الرفض التام لكافة التدخلات الإقليمية في شئون الدول العربية أياً كان مصدرها، كونها تشكل تهديدًا لاستقلال وسيادة الأراضي العربية وتفكيكا لوحدتها الوطنية.


Jan. 2, 2021, 1:25 p.m. شهدت العلاقات المصرية السعودية في عام 2020 طفرة غير مسبوقة، وبحسب تقرير نشرته سفارة المملكة فى القاهرة على صفحتها على تويتر، فإن العلاقات بين البلدين تشكل ركيزة الاستقرار فى المنطقة. وتجمع المملكة ال...
السعودية نيوز | 
                                            طفرة غير مسبوقة شهدتها العلاقات المصرية السعودية فى عام 2020.. فيديو
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | طفرة غير مسبوقة شهدتها العلاقات المصرية السعودية فى عام 2020.. فيديو

السعودية نيوز | 
                                            طفرة غير مسبوقة شهدتها العلاقات المصرية السعودية فى عام 2020.. فيديو
  • 386
السبت، 02 يناير 2021 02:34 م

شهدت العلاقات المصرية السعودية في عام 2020 طفرة غير مسبوقة، وبحسب تقرير نشرته سفارة المملكة فى القاهرة على صفحتها على تويتر، فإن العلاقات بين البلدين تشكل ركيزة الاستقرار فى المنطقة.

 

وتجمع المملكة العربية السعودية ومصر علاقات تاريخية وطيدة، تشكلت لبنتها الأولى أثناء الزيارة التي قام بها الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه- لمصر في أول زيارة له عقب توحيد المملكة في العام 1946م، وحينها قال قولته " لا غنى للعرب عن مصر.. ولا غنى لمصر عن العرب".

ويعد التنسيق الكامل والتشاور الدائم سمة العلاقات بين البلدين بهدف مواجهة كل ملفات وأزمات المنطقة، وما يتعلق بها من تهديدات وتحديات، انطلاقا من فرضية أساسية تقوم على الرفض التام لكافة التدخلات الإقليمية في شئون الدول العربية أياً كان مصدرها، كونها تشكل تهديدًا لاستقلال وسيادة الأراضي العربية وتفكيكا لوحدتها الوطنية.


الكلمات المفتاحية