Menu
السعودية نيوز | لقطات مذهلة من الفضاء.. صور تظهر تاريخ وحضارة العلا

التقطت الأقمار الاصطناعية، أمس الجمعة، مجموعة من الصور لجانبٍ من محافظة العلا، بواسطة المحطات الأرضية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من القمر الصناعي (بلاياد)، تظهر تاريخ وحضارة العلا.

وبدأت الأنظار تتجه إلى محافظة العلا شمال غرب المملكة التي ستستضيف، الثلاثاء المقبل، أعمال القمة الخليجية في دورتها الحادية والأربعين، ليعود الوهج التاريخي للعلا من جديد، الذي تميَّزت به منذ العصور الحجرية وعصور ما قبل التاريخ، مرورًا بعصور الممالك العربية قبل الإسلام حتى العصر الإسلامي.

ففي العصر الحديث كانت محل التقاء حضارات واديي «النيل» و«الرافدين»، والساحل الشرقي للبحر المتوسط من جهة وحضارات شبه جزيرة العرب وجنوب شرق إفريقيا وشرق آسيا من جهة أخرى.

وعرفت «العلا» قبل الإسلام باسم «دادان» كما ورد في كتب الآشوريين والكتب العربية القديمة، وكذلك باسم «وادي القرى»، لكن اسمها ارتبط بإرث حضارة الأنباط الذين بنوا موقع الحِجر على بُعد 22 كم عن العلا.

وشهدت أرضها قصة النبي صالح –عليه السلام– مع قوم ثمود، وظلت معالم صخرة ناقة صالح ظاهرة للزائر حتى العصر الحالي، وأطلق عليها في العصر الحديث مسمى «العلا» بوصفها منطقة عالية عن سطح البحر.

واجتمعت في «العلا» كل عوامل الجذب التاريخي والجغرافي؛ فهي واحدة من أهم الأماكن الأثرية في العالم التي تحكي معالمها تاريخ حضارات إنسانية قامت على أرض جزيرة العرب التي تشكل المملكة ثلاثة أرباع مساحتها، وُتحيط بها جبال جُدَدٌ بيضٌ وحمرٌ، وصخور ضخمة مختلفٌ ألوانها، وكثبان رملية ناعمة، وفيها موقع «الحجر» الذي يعود تاريخه إلى 300 سنة قبل الميلاد، وظلت أسراره مستعصيةً على الكثير من الباحثين حتى وقتنا الحاضر.

وللجيولوجيين رأيهم العلمي؛ فقد تميزت العلا بصخورها التي تكوَّن معظمها قبل أكثر من 542 مليون عام، كالصخور الجليدية في جبال الربطين، ودلت على الفترة الجليدية الأخيرة إبان ما قبل الكمبري، وعزز وجودها –حسبما أكد الجيولوجي البروفيسور عبدالعزيز بن لعبون–فرضية الأرض المتجمدة في جزيرة العرب، وهي الفترة التي تغطت فيها الأرض كاملةً بالجليد خلال أزمنة متقطعة قبل أكثر من 700 مليون سنة.

وتقع «العلا» في الجزء الشمالي الغربي من المملكة، وتتبع إداريًّا منطقة المدينة المنورة التي تبعد عنها باتجاه الشمال 300 كم، وطولها يصل إلى 25 كم، وعرضها 3–5 كم، وتتمتع بموقع جغرافي تميز بمكانة تاريخية في قلب العالم القديم، وفيها تجلى دور الإنسان في بناء حضارة عريقة عُدَّت مصدرًا علميًّا موثوقًا لدراسة تاريخ جزيرة العرب في عصر ما قبل التاريخ، وهي أكبر متحف تاريخي مفتوح في العالم كما وصفها الكثير من المستكشفين وعلماء الآثار.

ويجد زائر محافظة العلا متعته في استنشاق الهواء النقي، والتمتع بجمال التنوع الجغرافي الطبيعي مع النظر إلى صفاء سمائها في لحظات إيمانية يتأمل فيها الإنسان ويتدبر مشاهدة آثار الحجر، والخريبة، وجبل عِكمة، ومداخيل البرية، ونقش زهير، والبلدة القديمة، وجبل الفيل، وهي معالم جعلت الرحالة يتجشمون عناء السفر إلى العلا منذ أكثر من 100 عام لدراسة تراثها العميق وفك رموزه وأسراره.

ولقد زار العلا عدد من الرحالة المسلمين خلال رحلتهم إلى الحج، منهم ابن بطوطة سنة 726هـ، وعبدالقادر الجزيري الأنصاري سنة 961هـ، كما زارها مستكشفون غربيون في أعوام 1880م، 1903م، 1907م، 1909م، 1910م، و1964م. أعد الرحالة الإنجليزي ج. كوك دراسة عام 1903م عن العلا بعنوان (الكتابات السامية الشمالية).

وتميز الرحالة الفرنسيون عن غيرهم من الجنسيات الأخرى بشغفهم للتراث القديم والتراث العربي على وجه التحديد؛ إذ قام شارل هوبر برحلتين إلى جزيرة العرب، أولاهما عام 1880م، والثانية عام 1884م، زار خلالهما الجوف، وحائل، وجبة، وبريدة، وتيماء، وخيبر، بينما زار الرحَّالتان أنطوان جوسن، ورفائيل سافينياك موقع «الحجر» عام 1907م، واستكشفا النقوش «النبطية»، و«المعينية» و«اللحيانية» و«الثمودية» التي وجدت في البيوت المنحوتة على جبالها، وعملا على تحليلها وترجمتها إلى معانِ معروفة، وتقديم وصف شامل لآثار موطن «الأنباط» المعروف بـ«الحِجر».

ولم تقتصر رحلة جوسن وسافينياك على البحث عن الآثار البائدة/ بل درساها بعمق؛ حيث زارا جزيرة العرب ثلاث مرات؛ أولاها عام 1907م، ووصلا إلى «الحجر» ولم يتمكنا من زيارة «العلا» وعادا إليها خلال عامي 1909 و1910م، وألَّفا بعد رحلاتهما الثلاث كتابًا بعنوان (رحلة استكشافية أثرية إلى الجزيرة العربية)، يتكون من خمسة مجلدات عُدَّ مرجعًا للكثير من الباحثين في العالم، وترجمته دارة الملك عبدالعزيز للعربية.

ولا غرو أن تجد محافظة العلا ذلك الاهتمام من الرحالة؛ فقد أذهلت مقوماتها التاريخية 22 دولة في اجتماع لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو عام 2008م، فاعتُمد موقع «الحِجر» ضمن قائمة التراث العالمي ليكون أول موقع سعودي يسجل عالميًّا.

واشتهرت العلا ببلدتها القديمة التي تعود أغلب منازلها إلى أوائل القرن السابع الهجري، كما أوضح لـ«واس» البروفيسور عبدالله بن محمد نصيف أستاذ الآثار بجامعة الملك سعود عضو مجلس الشورى سابقًا، ويوجد فيها مسجد خطَّ موضعه بالعظم الرسولُ محمد –صلى الله عليه وسلم– عام 630م فأطلق عليه مسجد «العظام»، ويحيط بالبلدة من ثلاثة اتجاهات عدد من مزارع النخيل، والحمضيات، والفواكه؛ حيث تميزت بتربة خصبة، ووفرة كبيرة من المياه العذبة التي تنبع من 35 عينًا جوفية.

وفي ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله– صدر في السادس والعشرين من شهر شوال عام 1438هـ أمران ملكيان بإنشاء هيئة مستقلة لمحافظة العلا؛ هي (الهيئة الملكية لمحافظة العلا)، وتشكيل مجلس إدارتها برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وتعكس الهيئة أهمية تطوير محافظة العلا على نحو يتناسب مع قيمتها التاريخية ومكانتها الحضارية، وما تشتمل عليه من مواقع أثرية، وبما يحقق المصلحة الاقتصادية والثقافية التي قامت عليها رؤية المملكة 2030.

وهذا التوجه عزز سعي الدولة للمحافظة على الإرث التاريخي الذي تتمتع به أرض المملكة من خلال الرؤية الطامحة 2030 التي جعلت من أهدافها حفظ تراث المملكة الإسلامي والعربي والوطني، والتعريف به، وإنشاء أكبر متحف إسلامي في المملكة وفق أرقى المعايير العالمية، ويعتمد في عمله على أحدث الوسائل التقنية في الجمع، والحفظ، والعرض، والتوثيق، ليتيح للعالم فرصة الوقوف على التاريخ الإسلامي على أرض جزيرة العرب.

وخلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ إلى فرنسا عام 2018م؛ وقَّع سموه مع الحكومة الفرنسية اتفاقية تشارك فرنسا من خلالها في تعزيز مصلحة رؤية المملكة 2030 لتطوير القطاع السياحي والتراثي المستدام في العلا بمشاركة شركاء دوليين استكمالًا لعملية حماية إرثها وطبيعة تراثها.

وتنطلق هذه الخطوة من الاهتمام الكبير الذي يوليه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بخدمة التراث القديم ودعم الدراسات التاريخية منذ توليه إمارة منطقة الرياض قبل أكثر من 45 عامًا؛ حيث سخًّر كل إمكانات دارة الملك عبدالعزيز للتاريخ، ووجه بإتاحة معارفها المختلقة إلى الباحثين في العالم دون استثناء؛ لينهلوا منها العلوم الموثقة عن تاريخ الجزيرة العربية.

وكان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليد الطولى في دعم تاريخ الجزيرة العربية؛ إذ قال في إحدى كلماته إنه من الجوانب المهمة في تاريخ الحضارة الإنسانية؛ حيث حظيت هذه المنطقة بالكثير من الأحداث، وأسهمت في بناء الكثير من الحضارات منطلقها البناء والاستقرار، كما أسهمت في ضخ مجتمعات بشرية إلى مناطق محيطة بها وبعيدة عنها من خلال الهجرات التي انطلقت منها.

وفي إطار ذلك الاهتمام، نال الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في 13 جمادى الآخرة عام 1437هـ شهادة الدكتوراه الفخرية في الدراسات التاريخية والحضارية من جامعـة الملك سعود، كما تقرر منح جائزة باسم (جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها) وكل ذلك من أجل تشجيع الجميع على حفظ هذا التاريخ.

ويأتي ذلك امتدادًا للمسار الذي أسسه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله– حيث اهتم بقطاع الآثار بعد تأسيس المملكة، ودعم البعثات الاستكشافية الأثرية التي كانت تزور البلاد، ونشر الكتب المتعلقة بالآثار، واعتنى بالأماكن الأثرية، وأسس المتاحف الوطنية، حسب ما ذكر الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، الذي قال، في حديثه لـ«واس»، إن الرحلات الأثرية في مقدمة الوسائل التي تخدم الصناعة الأثرية، وتسهم في نشر ثقافتها وتوثيق معالمها، مبينًا أن دارة الملك عبدالعزيز عملت بتوجيه من الملك المفدى، على الاستفادة من شراكاتها مع الجهات الأجنبية، وتزويدها بالصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية القديمة ذات العلاقة بالمملكة وجزيرة العرب.

وأوضح أن الدارة عملت على طباعة كتيب مترجم عن (رحلة إلى مدائن صالح) قام بها فريق علمي عام 1964م مكون من 28 شخصًا يمثلون المملكة، وبريطانيا، وفرنسا، وهولندا، وألمانيا، وإيطاليا، وأمريكا، وسويسرا، سجلوا خلالها آثار مدائن صالح، وتاريخها، والمظاهر المعمارية، والنقوش التي رسمت على صخورها، ومعالم طريق الرحلة برًّا من رابغ مرورًا بالعلا حتى المدائن، ثم العودة بطائرة «الداكوتا» التي هبطت على أرض العلا الترابية في ذلك الوقت.

اقرأ أيضًا:

قمة العلا.. قادة الخليج يجتمعون في السعودية.. الثلاثاء المقبل

قبل 4 أيام من القمة الخليجية.. قطر تشكو البحرين لمجلس الأمن

Jan. 2, 2021, 10:25 p.m. التقطت الأقمار الاصطناعية، أمس الجمعة، مجموعة من الصور لجانبٍ من محافظة العلا، بواسطة المحطات الأرضية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من القمر الصناعي (بلاياد)، تظهر تاريخ وحضارة العلا. وبدأت ...
السعودية نيوز | لقطات مذهلة من الفضاء.. صور تظهر تاريخ وحضارة العلا
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | لقطات مذهلة من الفضاء.. صور تظهر تاريخ وحضارة العلا

السعودية نيوز | لقطات مذهلة من الفضاء.. صور تظهر تاريخ وحضارة العلا
  • 450
18 جمادى الأول 1442 /  02  يناير  2021   10:31 م

التقطت الأقمار الاصطناعية، أمس الجمعة، مجموعة من الصور لجانبٍ من محافظة العلا، بواسطة المحطات الأرضية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من القمر الصناعي (بلاياد)، تظهر تاريخ وحضارة العلا.

وبدأت الأنظار تتجه إلى محافظة العلا شمال غرب المملكة التي ستستضيف، الثلاثاء المقبل، أعمال القمة الخليجية في دورتها الحادية والأربعين، ليعود الوهج التاريخي للعلا من جديد، الذي تميَّزت به منذ العصور الحجرية وعصور ما قبل التاريخ، مرورًا بعصور الممالك العربية قبل الإسلام حتى العصر الإسلامي.

ففي العصر الحديث كانت محل التقاء حضارات واديي «النيل» و«الرافدين»، والساحل الشرقي للبحر المتوسط من جهة وحضارات شبه جزيرة العرب وجنوب شرق إفريقيا وشرق آسيا من جهة أخرى.

وعرفت «العلا» قبل الإسلام باسم «دادان» كما ورد في كتب الآشوريين والكتب العربية القديمة، وكذلك باسم «وادي القرى»، لكن اسمها ارتبط بإرث حضارة الأنباط الذين بنوا موقع الحِجر على بُعد 22 كم عن العلا.

وشهدت أرضها قصة النبي صالح –عليه السلام– مع قوم ثمود، وظلت معالم صخرة ناقة صالح ظاهرة للزائر حتى العصر الحالي، وأطلق عليها في العصر الحديث مسمى «العلا» بوصفها منطقة عالية عن سطح البحر.

واجتمعت في «العلا» كل عوامل الجذب التاريخي والجغرافي؛ فهي واحدة من أهم الأماكن الأثرية في العالم التي تحكي معالمها تاريخ حضارات إنسانية قامت على أرض جزيرة العرب التي تشكل المملكة ثلاثة أرباع مساحتها، وُتحيط بها جبال جُدَدٌ بيضٌ وحمرٌ، وصخور ضخمة مختلفٌ ألوانها، وكثبان رملية ناعمة، وفيها موقع «الحجر» الذي يعود تاريخه إلى 300 سنة قبل الميلاد، وظلت أسراره مستعصيةً على الكثير من الباحثين حتى وقتنا الحاضر.

وللجيولوجيين رأيهم العلمي؛ فقد تميزت العلا بصخورها التي تكوَّن معظمها قبل أكثر من 542 مليون عام، كالصخور الجليدية في جبال الربطين، ودلت على الفترة الجليدية الأخيرة إبان ما قبل الكمبري، وعزز وجودها –حسبما أكد الجيولوجي البروفيسور عبدالعزيز بن لعبون–فرضية الأرض المتجمدة في جزيرة العرب، وهي الفترة التي تغطت فيها الأرض كاملةً بالجليد خلال أزمنة متقطعة قبل أكثر من 700 مليون سنة.

وتقع «العلا» في الجزء الشمالي الغربي من المملكة، وتتبع إداريًّا منطقة المدينة المنورة التي تبعد عنها باتجاه الشمال 300 كم، وطولها يصل إلى 25 كم، وعرضها 3–5 كم، وتتمتع بموقع جغرافي تميز بمكانة تاريخية في قلب العالم القديم، وفيها تجلى دور الإنسان في بناء حضارة عريقة عُدَّت مصدرًا علميًّا موثوقًا لدراسة تاريخ جزيرة العرب في عصر ما قبل التاريخ، وهي أكبر متحف تاريخي مفتوح في العالم كما وصفها الكثير من المستكشفين وعلماء الآثار.

ويجد زائر محافظة العلا متعته في استنشاق الهواء النقي، والتمتع بجمال التنوع الجغرافي الطبيعي مع النظر إلى صفاء سمائها في لحظات إيمانية يتأمل فيها الإنسان ويتدبر مشاهدة آثار الحجر، والخريبة، وجبل عِكمة، ومداخيل البرية، ونقش زهير، والبلدة القديمة، وجبل الفيل، وهي معالم جعلت الرحالة يتجشمون عناء السفر إلى العلا منذ أكثر من 100 عام لدراسة تراثها العميق وفك رموزه وأسراره.

ولقد زار العلا عدد من الرحالة المسلمين خلال رحلتهم إلى الحج، منهم ابن بطوطة سنة 726هـ، وعبدالقادر الجزيري الأنصاري سنة 961هـ، كما زارها مستكشفون غربيون في أعوام 1880م، 1903م، 1907م، 1909م، 1910م، و1964م. أعد الرحالة الإنجليزي ج. كوك دراسة عام 1903م عن العلا بعنوان (الكتابات السامية الشمالية).

وتميز الرحالة الفرنسيون عن غيرهم من الجنسيات الأخرى بشغفهم للتراث القديم والتراث العربي على وجه التحديد؛ إذ قام شارل هوبر برحلتين إلى جزيرة العرب، أولاهما عام 1880م، والثانية عام 1884م، زار خلالهما الجوف، وحائل، وجبة، وبريدة، وتيماء، وخيبر، بينما زار الرحَّالتان أنطوان جوسن، ورفائيل سافينياك موقع «الحجر» عام 1907م، واستكشفا النقوش «النبطية»، و«المعينية» و«اللحيانية» و«الثمودية» التي وجدت في البيوت المنحوتة على جبالها، وعملا على تحليلها وترجمتها إلى معانِ معروفة، وتقديم وصف شامل لآثار موطن «الأنباط» المعروف بـ«الحِجر».

ولم تقتصر رحلة جوسن وسافينياك على البحث عن الآثار البائدة/ بل درساها بعمق؛ حيث زارا جزيرة العرب ثلاث مرات؛ أولاها عام 1907م، ووصلا إلى «الحجر» ولم يتمكنا من زيارة «العلا» وعادا إليها خلال عامي 1909 و1910م، وألَّفا بعد رحلاتهما الثلاث كتابًا بعنوان (رحلة استكشافية أثرية إلى الجزيرة العربية)، يتكون من خمسة مجلدات عُدَّ مرجعًا للكثير من الباحثين في العالم، وترجمته دارة الملك عبدالعزيز للعربية.

ولا غرو أن تجد محافظة العلا ذلك الاهتمام من الرحالة؛ فقد أذهلت مقوماتها التاريخية 22 دولة في اجتماع لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو عام 2008م، فاعتُمد موقع «الحِجر» ضمن قائمة التراث العالمي ليكون أول موقع سعودي يسجل عالميًّا.

واشتهرت العلا ببلدتها القديمة التي تعود أغلب منازلها إلى أوائل القرن السابع الهجري، كما أوضح لـ«واس» البروفيسور عبدالله بن محمد نصيف أستاذ الآثار بجامعة الملك سعود عضو مجلس الشورى سابقًا، ويوجد فيها مسجد خطَّ موضعه بالعظم الرسولُ محمد –صلى الله عليه وسلم– عام 630م فأطلق عليه مسجد «العظام»، ويحيط بالبلدة من ثلاثة اتجاهات عدد من مزارع النخيل، والحمضيات، والفواكه؛ حيث تميزت بتربة خصبة، ووفرة كبيرة من المياه العذبة التي تنبع من 35 عينًا جوفية.

وفي ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله– صدر في السادس والعشرين من شهر شوال عام 1438هـ أمران ملكيان بإنشاء هيئة مستقلة لمحافظة العلا؛ هي (الهيئة الملكية لمحافظة العلا)، وتشكيل مجلس إدارتها برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وتعكس الهيئة أهمية تطوير محافظة العلا على نحو يتناسب مع قيمتها التاريخية ومكانتها الحضارية، وما تشتمل عليه من مواقع أثرية، وبما يحقق المصلحة الاقتصادية والثقافية التي قامت عليها رؤية المملكة 2030.

وهذا التوجه عزز سعي الدولة للمحافظة على الإرث التاريخي الذي تتمتع به أرض المملكة من خلال الرؤية الطامحة 2030 التي جعلت من أهدافها حفظ تراث المملكة الإسلامي والعربي والوطني، والتعريف به، وإنشاء أكبر متحف إسلامي في المملكة وفق أرقى المعايير العالمية، ويعتمد في عمله على أحدث الوسائل التقنية في الجمع، والحفظ، والعرض، والتوثيق، ليتيح للعالم فرصة الوقوف على التاريخ الإسلامي على أرض جزيرة العرب.

وخلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ إلى فرنسا عام 2018م؛ وقَّع سموه مع الحكومة الفرنسية اتفاقية تشارك فرنسا من خلالها في تعزيز مصلحة رؤية المملكة 2030 لتطوير القطاع السياحي والتراثي المستدام في العلا بمشاركة شركاء دوليين استكمالًا لعملية حماية إرثها وطبيعة تراثها.

وتنطلق هذه الخطوة من الاهتمام الكبير الذي يوليه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بخدمة التراث القديم ودعم الدراسات التاريخية منذ توليه إمارة منطقة الرياض قبل أكثر من 45 عامًا؛ حيث سخًّر كل إمكانات دارة الملك عبدالعزيز للتاريخ، ووجه بإتاحة معارفها المختلقة إلى الباحثين في العالم دون استثناء؛ لينهلوا منها العلوم الموثقة عن تاريخ الجزيرة العربية.

وكان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليد الطولى في دعم تاريخ الجزيرة العربية؛ إذ قال في إحدى كلماته إنه من الجوانب المهمة في تاريخ الحضارة الإنسانية؛ حيث حظيت هذه المنطقة بالكثير من الأحداث، وأسهمت في بناء الكثير من الحضارات منطلقها البناء والاستقرار، كما أسهمت في ضخ مجتمعات بشرية إلى مناطق محيطة بها وبعيدة عنها من خلال الهجرات التي انطلقت منها.

وفي إطار ذلك الاهتمام، نال الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في 13 جمادى الآخرة عام 1437هـ شهادة الدكتوراه الفخرية في الدراسات التاريخية والحضارية من جامعـة الملك سعود، كما تقرر منح جائزة باسم (جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها) وكل ذلك من أجل تشجيع الجميع على حفظ هذا التاريخ.

ويأتي ذلك امتدادًا للمسار الذي أسسه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله– حيث اهتم بقطاع الآثار بعد تأسيس المملكة، ودعم البعثات الاستكشافية الأثرية التي كانت تزور البلاد، ونشر الكتب المتعلقة بالآثار، واعتنى بالأماكن الأثرية، وأسس المتاحف الوطنية، حسب ما ذكر الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، الذي قال، في حديثه لـ«واس»، إن الرحلات الأثرية في مقدمة الوسائل التي تخدم الصناعة الأثرية، وتسهم في نشر ثقافتها وتوثيق معالمها، مبينًا أن دارة الملك عبدالعزيز عملت بتوجيه من الملك المفدى، على الاستفادة من شراكاتها مع الجهات الأجنبية، وتزويدها بالصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية القديمة ذات العلاقة بالمملكة وجزيرة العرب.

وأوضح أن الدارة عملت على طباعة كتيب مترجم عن (رحلة إلى مدائن صالح) قام بها فريق علمي عام 1964م مكون من 28 شخصًا يمثلون المملكة، وبريطانيا، وفرنسا، وهولندا، وألمانيا، وإيطاليا، وأمريكا، وسويسرا، سجلوا خلالها آثار مدائن صالح، وتاريخها، والمظاهر المعمارية، والنقوش التي رسمت على صخورها، ومعالم طريق الرحلة برًّا من رابغ مرورًا بالعلا حتى المدائن، ثم العودة بطائرة «الداكوتا» التي هبطت على أرض العلا الترابية في ذلك الوقت.

اقرأ أيضًا:

قمة العلا.. قادة الخليج يجتمعون في السعودية.. الثلاثاء المقبل

قبل 4 أيام من القمة الخليجية.. قطر تشكو البحرين لمجلس الأمن

الكلمات المفتاحية