Menu
السعودية نيوز | برلمانيون: كلمة الرئيس السيسي بقمة جدة كاشفة للمشكلات والتحديات في المنطقة

وصف عدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة جدة "للأمن والتنمية"، التى عقدت اليوم السبت، فى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، وبمشاركة قادة دول مجلس التعاون الخليجى الست، والعاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمى، بأنها تضمنت خارطة طريق لحل أزمات المنطقة، وكاشفة للمشكلات والتحديات الراهنة في المنطقة.

 

وأكدت الدكتورة شيماء محمود نبيه، عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة جدة للأمن والتنمية، جاءت كاشفة للمشكلات والتحديات الراهنة التي يمر بها العالم والمنطقة وما تتطلبه المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن الرئيس السيسي قدم رؤية مصر لحل مشاكل المنطقة وإيجاد حلول للصراعات التي تواجهها. وهي بمثابة خارطة طريق للخروج من الأزمات المتوارثة والمتعاقبة التي تمر بها المنطقة.

وأشارت نبيه، إلي حرص الرئيس السيسي في المحاور الخمسة على التأكيد علي القضية الفلسطينية، وأن الحل لا يكون إلا من خلال التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة ونهائية لقضية العرب الأولى، وهي القضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين المستند إلى مرجعيات الشرعية الدولية ذات الصلة، مؤكدة أن القضية الفلسطينية دائما في أولويات القيادة المصرية.

 

وأوضحت أن الرئيس السيسي وضع العالم أمام مسئولياته تجاة قضايا الأمن الغذائي الغذاء والطاقة الراهنتين، مع التأكيد على أن التعامل مع أزمة الغذاء يتطلب مراعاة أبعادها المتعددة على المديين القصير والبعيد لوضع آليات فعالة للاستجابة السريعة لاحتياجات الدول المتضررة من خلال حزم عاجلة للدعم، وكذلك مواجهة ظاهرة التغير المناخي .

 

من جانبه، قال النائب أحمد حتة، عضو مجلس النواب، إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى في قمة جدة دليل على مكانة مصر الكبيرة على المستوى الدولي، وما تشهده السياسة الخارجية المصرية من قوة في عهد الرئيس السيسى.

وأضاف حتة، أن كلمة الرئيس السيسى خلال قمة جدة كانت شاملة ومتوازنة، وتضمنت محاور وملفات وقضايا ملحة تخص المنتطقة كلها، مشيدا بتأكيد الرئيس السيسى على أن الأمن القومي العربى كل لا يتجزأ، وأن بناء المجتمعات من الداخل على أسس الديمقراطية والمواطنة والمساواة واحترام حقوق الإنسان الضامن لاستدامة الاستقرار بمفهومه الشامل والحفاظ على مقدرات الشعوب.

 

وأشار حتة، إلى أهمية حديث الرئيس السيسى عن أمن واستقرار المنطقة وتأكيده على أنه لا مكان لمفهوم الميليشيات والمرتزقة وعصابات السلاح في المنطقة وأنه على داعميها ممن وفروا لهم المأوى والمال والسلاح والتدريب وسمحوا بنقل العناصر الإرهابية من موقع إلى آخر أن يراجعوا حساباتهم وتقديراتهم الخاطئة، وأشاد بما ذكره الرئيس في كلمته بأنه حان الوقت لكي تتضافر جهودنا المشتركة لتضع نهاية لجميع الصراعات المزمنة والحروب الأهلية طويلة الأمد التي أرهقت شعوب المنطقة واستنفدت مواردها وثرواتها في غير محلها، وكذلك تأكيده على أن مصر تدعم كل جهد من شأنه تطوير التعاون وتنويع الشراكات لمواجهة أزمتي الغذاء والطاقة الراهنتين.

 

فيما، أشاد النائب أشرف أمين، عضو مجلس النواب، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة جدة اليوم بالمملكة العربية السعودية، والتي جمعت قادة مصر والعراق والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا على أهمية هذه القمة في دعم الأمن الإقليمي والدولي.

 

وأوضح أمين في بيان له، أن أن قمة جدة للأمن والتنمية تستهدف تفعيل أطر التعاون المشترك، وتعزيز التنسيق والتشاور الاستراتيجي القائم بين البلاد وتطويره خلال المرحلة المقبلة، مشيدا بقاء الرئيس السيسي للرئيس الأمريكي جو بايدن والذي يعد الأول.

 

كما أشاد عضو مجلس النواب، بالقضايا التي تناولتها القمة وعلى رأسها رؤية مصر في مواجهة الإرهاب ومؤيديهم الذين يوفرون لهم المال والسلاح ، فضلا عن وضع العالم أمام مسؤولياته في مواجهة أزمة الأمن  والغذاء خاصة في ظل ظاهرة التغير المناخي التي ستزيد من أعباء الدول النامية.

 

وطالب النائب أشرف أمين، بضرورة تنفيذ توصيات مصر بالقمة وأبرزها عمل اتفاق قانوني ملزم في أزمة سد النهضة يؤكد عدم تفريط مصر في حقوقها المائية واستخدامها كل الوسائل المشروعة من أجل الحفاظ على حقوق شعبها في مياه نهر النيل دون الإضرار بحق الشعوب الأخرى في التنمية.

وأكد النائب أحمد أبو زيد عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام قمة جدة للأمن والتنمية بمثابة خارطة طريق لحل أزمات المنطقة، مضيفا أنه طرح عدد من المحاور الهامة للتحرك في القضايا ذات الأولوية خلال المرحلة القادمة ولضمان استقرار وازدهار المنطقة، وهذه المحاور هي: التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة ونهائية لقضية العرب الأولى "القضية الفلسطينية"، وتعزيز دور الدولة الوطنية ودعم ركائز مؤسساتها وتطوير قدراتها وكوادرها وإمكاناتها الذاتية، كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى على أن الأمن القومى العربى كل لا يتجزأ واحترام سيادة الدول والإخاء والمساواة الحاكمة للعلاقات العربية، وتجديد الالتزام بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف للقضاء على تنظيماته والميليشيات المسلحة، والتعاون والتضامن دولياً لرفع قدرات المنطقة في التصدي للأزمات العالمية الكبرى والناشئة كالمناخ والغذاء والطاقة والأمن المائى.

 

وقال النائب أحمد أبو زيد إن الرئيس عبد الفتاح السيسى شدد على أن لمصر تجارب تاريخية عديدة في المنطقة، وكانت دومًا خلالها رائدة وسباقة في الانفتاح على مختلف الشعوب والثقافات وانتهاج مسار السلام، فكان هو خيارها الاستراتيجي الذي صنعته، وفرضته، وحفظته، وحملت لواء نشر ثقافته، إيمانًا منها بقوة المنطق لا منطق القوة، وبأن العالم يتسع للجميع، وهو سلام الأقوياء القائم على الحق، والعدل، والتوازن، واحترام حقوق الآخر، وقبوله.

وأشاد النائب " أبو زيد " بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تضمنت دعوته لتضافر الجهود لإنهاء الحروب الأهلية فى المنطقة، والقضاء على الميليشيات وتأكيده على أن مصر ستبقى شريكا أساسيا للولايات المتحدة فى المنطقة.

 

من جانبه، أشار النائب مجاهد نصار عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، إلى الأهمية السياسية والاستراتيجية الكبيرة، التي تنطوي عليها مشاركة الرئيس السيسي في قمة جدة للأمن والتنمية بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا أن القمة هامة على مختلف الأصعدة، وتأتي في ظرف تاريخي وعالمي هائل وهى الحرب الروسية الأوكرانية وتحديات عالمية مختلفة.

 

ولفت نصار، إلى أن مشاركة الرئيس السيسي في "قمة جدة"، تؤكد على رؤية مصر في كافة القضايا وصوتها المسموع عربيا ودوليا، وشدد على أن قمة جدة تبحث تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية، وكذلك التشاور والتنسيق بشأن مساعي الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، فضلاً عن تدعيم وتطوير أواصر العلاقات التاريخية المتميزة مع جميع الدول المشاركة بالقمة.

 

واختتم النائب مجاهد نصار، بالتأكيد على أن حرص مصر على تطوير المشاركة بين الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية على نحو يلبي تطلعات ومصالح الأجيال الحالية والقادمة من شعوب المنطقة، كان ولا يزال الدافع للكثير من الجهود التي تبذلها القيادة السياسية وحضورها قمة جدة، مردفا: "مصر تحت قيادة السيسي استعادت ريادتها تماما والجميع يعملون لها ألف حساب".

 

 


July 16, 2022, 7:06 p.m. وصف عدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة جدة "للأمن والتنمية"، التى عقدت اليوم السبت، فى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، وبمشارك...
السعودية نيوز | 
                                            برلمانيون: كلمة الرئيس السيسي بقمة جدة كاشفة للمشكلات والتحديات في المنطقة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | برلمانيون: كلمة الرئيس السيسي بقمة جدة كاشفة للمشكلات والتحديات في المنطقة

السعودية نيوز | 
                                            برلمانيون: كلمة الرئيس السيسي بقمة جدة كاشفة للمشكلات والتحديات في المنطقة
  • 364
السبت، 16 يوليه 2022 09:00 م

وصف عدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة جدة "للأمن والتنمية"، التى عقدت اليوم السبت، فى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، وبمشاركة قادة دول مجلس التعاون الخليجى الست، والعاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمى، بأنها تضمنت خارطة طريق لحل أزمات المنطقة، وكاشفة للمشكلات والتحديات الراهنة في المنطقة.

 

وأكدت الدكتورة شيماء محمود نبيه، عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة جدة للأمن والتنمية، جاءت كاشفة للمشكلات والتحديات الراهنة التي يمر بها العالم والمنطقة وما تتطلبه المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن الرئيس السيسي قدم رؤية مصر لحل مشاكل المنطقة وإيجاد حلول للصراعات التي تواجهها. وهي بمثابة خارطة طريق للخروج من الأزمات المتوارثة والمتعاقبة التي تمر بها المنطقة.

وأشارت نبيه، إلي حرص الرئيس السيسي في المحاور الخمسة على التأكيد علي القضية الفلسطينية، وأن الحل لا يكون إلا من خلال التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة ونهائية لقضية العرب الأولى، وهي القضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين المستند إلى مرجعيات الشرعية الدولية ذات الصلة، مؤكدة أن القضية الفلسطينية دائما في أولويات القيادة المصرية.

 

وأوضحت أن الرئيس السيسي وضع العالم أمام مسئولياته تجاة قضايا الأمن الغذائي الغذاء والطاقة الراهنتين، مع التأكيد على أن التعامل مع أزمة الغذاء يتطلب مراعاة أبعادها المتعددة على المديين القصير والبعيد لوضع آليات فعالة للاستجابة السريعة لاحتياجات الدول المتضررة من خلال حزم عاجلة للدعم، وكذلك مواجهة ظاهرة التغير المناخي .

 

من جانبه، قال النائب أحمد حتة، عضو مجلس النواب، إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى في قمة جدة دليل على مكانة مصر الكبيرة على المستوى الدولي، وما تشهده السياسة الخارجية المصرية من قوة في عهد الرئيس السيسى.

وأضاف حتة، أن كلمة الرئيس السيسى خلال قمة جدة كانت شاملة ومتوازنة، وتضمنت محاور وملفات وقضايا ملحة تخص المنتطقة كلها، مشيدا بتأكيد الرئيس السيسى على أن الأمن القومي العربى كل لا يتجزأ، وأن بناء المجتمعات من الداخل على أسس الديمقراطية والمواطنة والمساواة واحترام حقوق الإنسان الضامن لاستدامة الاستقرار بمفهومه الشامل والحفاظ على مقدرات الشعوب.

 

وأشار حتة، إلى أهمية حديث الرئيس السيسى عن أمن واستقرار المنطقة وتأكيده على أنه لا مكان لمفهوم الميليشيات والمرتزقة وعصابات السلاح في المنطقة وأنه على داعميها ممن وفروا لهم المأوى والمال والسلاح والتدريب وسمحوا بنقل العناصر الإرهابية من موقع إلى آخر أن يراجعوا حساباتهم وتقديراتهم الخاطئة، وأشاد بما ذكره الرئيس في كلمته بأنه حان الوقت لكي تتضافر جهودنا المشتركة لتضع نهاية لجميع الصراعات المزمنة والحروب الأهلية طويلة الأمد التي أرهقت شعوب المنطقة واستنفدت مواردها وثرواتها في غير محلها، وكذلك تأكيده على أن مصر تدعم كل جهد من شأنه تطوير التعاون وتنويع الشراكات لمواجهة أزمتي الغذاء والطاقة الراهنتين.

 

فيما، أشاد النائب أشرف أمين، عضو مجلس النواب، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة جدة اليوم بالمملكة العربية السعودية، والتي جمعت قادة مصر والعراق والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا على أهمية هذه القمة في دعم الأمن الإقليمي والدولي.

 

وأوضح أمين في بيان له، أن أن قمة جدة للأمن والتنمية تستهدف تفعيل أطر التعاون المشترك، وتعزيز التنسيق والتشاور الاستراتيجي القائم بين البلاد وتطويره خلال المرحلة المقبلة، مشيدا بقاء الرئيس السيسي للرئيس الأمريكي جو بايدن والذي يعد الأول.

 

كما أشاد عضو مجلس النواب، بالقضايا التي تناولتها القمة وعلى رأسها رؤية مصر في مواجهة الإرهاب ومؤيديهم الذين يوفرون لهم المال والسلاح ، فضلا عن وضع العالم أمام مسؤولياته في مواجهة أزمة الأمن  والغذاء خاصة في ظل ظاهرة التغير المناخي التي ستزيد من أعباء الدول النامية.

 

وطالب النائب أشرف أمين، بضرورة تنفيذ توصيات مصر بالقمة وأبرزها عمل اتفاق قانوني ملزم في أزمة سد النهضة يؤكد عدم تفريط مصر في حقوقها المائية واستخدامها كل الوسائل المشروعة من أجل الحفاظ على حقوق شعبها في مياه نهر النيل دون الإضرار بحق الشعوب الأخرى في التنمية.

وأكد النائب أحمد أبو زيد عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام قمة جدة للأمن والتنمية بمثابة خارطة طريق لحل أزمات المنطقة، مضيفا أنه طرح عدد من المحاور الهامة للتحرك في القضايا ذات الأولوية خلال المرحلة القادمة ولضمان استقرار وازدهار المنطقة، وهذه المحاور هي: التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة ونهائية لقضية العرب الأولى "القضية الفلسطينية"، وتعزيز دور الدولة الوطنية ودعم ركائز مؤسساتها وتطوير قدراتها وكوادرها وإمكاناتها الذاتية، كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى على أن الأمن القومى العربى كل لا يتجزأ واحترام سيادة الدول والإخاء والمساواة الحاكمة للعلاقات العربية، وتجديد الالتزام بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف للقضاء على تنظيماته والميليشيات المسلحة، والتعاون والتضامن دولياً لرفع قدرات المنطقة في التصدي للأزمات العالمية الكبرى والناشئة كالمناخ والغذاء والطاقة والأمن المائى.

 

وقال النائب أحمد أبو زيد إن الرئيس عبد الفتاح السيسى شدد على أن لمصر تجارب تاريخية عديدة في المنطقة، وكانت دومًا خلالها رائدة وسباقة في الانفتاح على مختلف الشعوب والثقافات وانتهاج مسار السلام، فكان هو خيارها الاستراتيجي الذي صنعته، وفرضته، وحفظته، وحملت لواء نشر ثقافته، إيمانًا منها بقوة المنطق لا منطق القوة، وبأن العالم يتسع للجميع، وهو سلام الأقوياء القائم على الحق، والعدل، والتوازن، واحترام حقوق الآخر، وقبوله.

وأشاد النائب " أبو زيد " بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تضمنت دعوته لتضافر الجهود لإنهاء الحروب الأهلية فى المنطقة، والقضاء على الميليشيات وتأكيده على أن مصر ستبقى شريكا أساسيا للولايات المتحدة فى المنطقة.

 

من جانبه، أشار النائب مجاهد نصار عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، إلى الأهمية السياسية والاستراتيجية الكبيرة، التي تنطوي عليها مشاركة الرئيس السيسي في قمة جدة للأمن والتنمية بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا أن القمة هامة على مختلف الأصعدة، وتأتي في ظرف تاريخي وعالمي هائل وهى الحرب الروسية الأوكرانية وتحديات عالمية مختلفة.

 

ولفت نصار، إلى أن مشاركة الرئيس السيسي في "قمة جدة"، تؤكد على رؤية مصر في كافة القضايا وصوتها المسموع عربيا ودوليا، وشدد على أن قمة جدة تبحث تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية، وكذلك التشاور والتنسيق بشأن مساعي الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، فضلاً عن تدعيم وتطوير أواصر العلاقات التاريخية المتميزة مع جميع الدول المشاركة بالقمة.

 

واختتم النائب مجاهد نصار، بالتأكيد على أن حرص مصر على تطوير المشاركة بين الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية على نحو يلبي تطلعات ومصالح الأجيال الحالية والقادمة من شعوب المنطقة، كان ولا يزال الدافع للكثير من الجهود التي تبذلها القيادة السياسية وحضورها قمة جدة، مردفا: "مصر تحت قيادة السيسي استعادت ريادتها تماما والجميع يعملون لها ألف حساب".

 

 


الكلمات المفتاحية