Menu
السعودية نيوز | ولي العهد السعودي: التحديات الأخيرة تستدعي جهوداً دولية لتعافي الاقتصاد العالمي

جدة: أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن التحديات الكبرى التي تعرّض لها العالم مؤخراً بسبب جائحة كوفيد -19، والأوضاع الجيوسياسية، تستدعي مزيداً من تضافر الجهود الدولية لتعافي الاقتصاد العالمي وتحقيق الأمن الغذائي والصحي.

وأضاف ولي العهد السعودي في كلمته الافتتاحية خلال قمة جدة للأمن والتنمية التي انطلقت اليوم السبت أن التحديات البيئية التي يواجهها العالم حالياً وعلى رأسها التغيّر المناخي، تقتضي التعامل معها بواقعية ومسؤولية لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تبني نهج متوازن وذلك بالانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادر طاقة أكثر ديمومة.

وفي مستهل كلمته نقل الأمير محمد بن سلمان تحيات خادم الحرمين الشريفين لقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة وتمنياته للقمة بالنجاح.

وتابع ولي العهد السعودي: "نأمل أن تؤسس قمتنا هذه لعهدٍ جديد من التعاون المشترك لتعميق الشراكة الاستراتيجية"

13 مليون برميل

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن السعودية أعلنت عن زيادة القدرة الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يومياً وبعد ذلك لن يكون لدى المملكة أي قدرة إضافية للزيادة.

وأضاف "نؤكد أن ازدهار المنطقة ورخاءها يتطلب الإسراع في إيجاد حلّ عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمبادئ وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وفيما يخص الملف الإيراني قال ولي العهد السعودي " ندعو إيران باعتبارها دولة جارة إلى التعاون مع دول المنطقة لتكون جزءاً من هذه الرؤية من خلال الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

هدنة اليمن

وأوضح ولي العهد السعودي أنه "امتداداً لرؤية المملكة الهادفة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة فقد دعمت جميع الجهود الرامية للوصول إلى حل سياسي يمني - يمني وفقاً للمرجعيات الثلاث، كما بذلت مساعيها لتثبيت الهدنة الحالية، وسنستمر في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق".

وأكد "يسرنا ما يشهده العراق مؤخراً من تحسن في أمنه واستقراره بما سينعكس على شعبه الشقيق بالرخاء والازدهار وتفاعله الإيجابي مع محيطه العربي والإقليمي، ونشيد بتوقيع اتفاقيتي الربط الكهربائي بين المملكة والعراق وكذلك مع دول مجلس التعاون".

وانطلقت السبت، "قمة جدة للأمن والتنمية" بمشاركة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق، بالإضافة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يقوم حالياً بزيارة إلى السعودية.

القدرات الدفاعية

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية اليوم السبت، إن الرئيس جو بايدن سيبحث القدرات الصاروخية والدفاعية المتكاملة خلال قمة جدة.

وأضاف المسؤول أن بايدن سيعلن عن تمويل بقيمة مليار دولار في صورة مساعدات جديدة على المدى القريب والمدى البعيد للأمن الغذائي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على ما أفادت وكالة "رويترز".

استراتيجية أمنية

وكشف مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، أمس، أن بايدن سيعلن خلال القمة الخليجية مع دول الخليج ومصر والعراق والأردن، استراتيجية أميركية لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة. وحول الرئيس الأميركي جو بايدن الأهداف التي يسعى بايدن إلى تحقيقها خلال مشاركته في القمة، قال سوليفان إنها تنقسم إلى شقين؛ الأول إن الرئيس يريد استغلال فرصة الجلوس على الطاولة مع القادة والاستماع إلى آرائهم وطرح آرائه، والثاني هو مناقشة خطوات تتضمن سبل تحقيق التكامل الإقليمي، بما في ذلك اندماج العراق، وتعميق التكامل الاقتصادي بين الدول المشاركة في القمة. كما يتصدر جدول الأعمال ملف إيران ومواجهة أنشطتها المزعزعة للاستقرار.

July 16, 2022, 7:59 p.m. قراؤنا من مستخدمي تويتر يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على تويتر إضغط هنا للإشتراك جدة: أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن التحديات الكبرى التي تعرّض لها العالم...
السعودية نيوز |  ولي العهد السعودي: التحديات الأخيرة تستدعي جهوداً دولية لتعافي الاقتصاد العالمي
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ولي العهد السعودي: التحديات الأخيرة تستدعي جهوداً دولية لتعافي الاقتصاد العالمي

السعودية نيوز |  ولي العهد السعودي: التحديات الأخيرة تستدعي جهوداً دولية لتعافي الاقتصاد العالمي
  • 374
السبت 16 يوليو 2022 - 12:30 GMT

جدة: أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن التحديات الكبرى التي تعرّض لها العالم مؤخراً بسبب جائحة كوفيد -19، والأوضاع الجيوسياسية، تستدعي مزيداً من تضافر الجهود الدولية لتعافي الاقتصاد العالمي وتحقيق الأمن الغذائي والصحي.

وأضاف ولي العهد السعودي في كلمته الافتتاحية خلال قمة جدة للأمن والتنمية التي انطلقت اليوم السبت أن التحديات البيئية التي يواجهها العالم حالياً وعلى رأسها التغيّر المناخي، تقتضي التعامل معها بواقعية ومسؤولية لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تبني نهج متوازن وذلك بالانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادر طاقة أكثر ديمومة.

وفي مستهل كلمته نقل الأمير محمد بن سلمان تحيات خادم الحرمين الشريفين لقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة وتمنياته للقمة بالنجاح.

وتابع ولي العهد السعودي: "نأمل أن تؤسس قمتنا هذه لعهدٍ جديد من التعاون المشترك لتعميق الشراكة الاستراتيجية"

13 مليون برميل

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن السعودية أعلنت عن زيادة القدرة الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يومياً وبعد ذلك لن يكون لدى المملكة أي قدرة إضافية للزيادة.

وأضاف "نؤكد أن ازدهار المنطقة ورخاءها يتطلب الإسراع في إيجاد حلّ عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمبادئ وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وفيما يخص الملف الإيراني قال ولي العهد السعودي " ندعو إيران باعتبارها دولة جارة إلى التعاون مع دول المنطقة لتكون جزءاً من هذه الرؤية من خلال الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

هدنة اليمن

وأوضح ولي العهد السعودي أنه "امتداداً لرؤية المملكة الهادفة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة فقد دعمت جميع الجهود الرامية للوصول إلى حل سياسي يمني - يمني وفقاً للمرجعيات الثلاث، كما بذلت مساعيها لتثبيت الهدنة الحالية، وسنستمر في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق".

وأكد "يسرنا ما يشهده العراق مؤخراً من تحسن في أمنه واستقراره بما سينعكس على شعبه الشقيق بالرخاء والازدهار وتفاعله الإيجابي مع محيطه العربي والإقليمي، ونشيد بتوقيع اتفاقيتي الربط الكهربائي بين المملكة والعراق وكذلك مع دول مجلس التعاون".

وانطلقت السبت، "قمة جدة للأمن والتنمية" بمشاركة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق، بالإضافة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يقوم حالياً بزيارة إلى السعودية.

القدرات الدفاعية

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية اليوم السبت، إن الرئيس جو بايدن سيبحث القدرات الصاروخية والدفاعية المتكاملة خلال قمة جدة.

وأضاف المسؤول أن بايدن سيعلن عن تمويل بقيمة مليار دولار في صورة مساعدات جديدة على المدى القريب والمدى البعيد للأمن الغذائي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على ما أفادت وكالة "رويترز".

استراتيجية أمنية

وكشف مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، أمس، أن بايدن سيعلن خلال القمة الخليجية مع دول الخليج ومصر والعراق والأردن، استراتيجية أميركية لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة. وحول الرئيس الأميركي جو بايدن الأهداف التي يسعى بايدن إلى تحقيقها خلال مشاركته في القمة، قال سوليفان إنها تنقسم إلى شقين؛ الأول إن الرئيس يريد استغلال فرصة الجلوس على الطاولة مع القادة والاستماع إلى آرائهم وطرح آرائه، والثاني هو مناقشة خطوات تتضمن سبل تحقيق التكامل الإقليمي، بما في ذلك اندماج العراق، وتعميق التكامل الاقتصادي بين الدول المشاركة في القمة. كما يتصدر جدول الأعمال ملف إيران ومواجهة أنشطتها المزعزعة للاستقرار.

الكلمات المفتاحية