Menu
السعودية نيوز | مركز القدس: محادثات الرياض - طهران لن تصل إلى مصالحة حقيقية
قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


إيلاف من بيروت: في 25 يوليو، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كناني إن ولي عهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أعرب عن استعداد الرياض لرفع مستوى المحادثات مع طهران وجعلها رسمية. واضاف في مؤتمر صحفي في طهران: "عقدت خمس جولات من المفاوضات بين إيران والمملكة العربية السعودية، بمساعدة الحكومة العراقية في بغداد، مما أدى إلى نتائج جيدة ومشجعة للغاية. وبعد قمة جدة، أطلع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان على القمة عبر الهاتف".

خلال المكالمة الهاتفية، قال حسين إن الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، وعلى هامش الاجتماعات في جدة، أعرب عن استعداده لإجراء محادثات رسمية وعلنية بين إيران والسعودية في الجولة المقبلة، وهذه علامة إيجابية. أضاف كناني: "نعتقد أنه نظرا للإرادة الإيجابية للطرفين، يمكن عقد الاجتماع المقبل على المستويين الرسمي والسياسي في بغداد، واتخاذ خطوة في اتجاه تحسين وتجديد العلاقات بين البلدين".

في مقابلة مع التلفزيون الرسمي في 21 يوليو الماضي، أشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن طهران والرياض أعربتا عن استعدادهما لنقل مفاوضاتهما من المستوى 'الأمني' إلى 'مرحلة علنية وسياسية'. وأكدا أيضا إحراز بعض التقدم في الجولات الخمس للمحادثات بين الجانبين.

توترات مستمرة

شهدت العلاقات بين إيران والسعودية صعودا وهبوطا. يدعي كلا البلدين الهيمنة الإسلامية الإقليمية وهما على جانبي خط الصدع التاريخي بين الشيعة والسنة. في الآونة الأخيرة، أصبحت السعودية قلقة بشكل متزايد بسبب تقدم إيران في البرنامج النووي وتقويض دعم الطاقة الأميركية (إزالة صواريخ باتريوت وأنظمة ثاد مؤخرا من السعودية). إيران التي ترى نفسها مدافعة عن الشيعة بشكل خاص والمسلمين بشكل عام، حساسة للغاية لوضع الشيعة في شرق المملكة الغني بالنفط وتساعدهم بطرق عسكرية وسياسية مختلفة. السعودية، من جانبها، تدعم المنظمات السنية داخل إيران (بشكل رئيسي في محافظة خوزستان) وعلى حدودها الشرقية.

في أعقاب إعدام السعودية الشيخ نمر باقر النمر، اقتحمت مجموعة من الغوغاء الإيرانيين مجمع السفارة السعودية في طهران وأضرموا النار فيه. سارعت السعودية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. وسرعان ما غيرت إيران اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية (شارع البستان) إلى شارع الشيخ نمر باقر النمر. في الماضي، غيرت إيران أيضا اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة المصرية إلى شارع خالد الإسلامبولي، الذي اغتال الرئيس السادات، بل وأصدرت طابعا تذكاريا له.

قطعت السعودية علاقاتها مع إيران في عام 1988 (تجددت العلاقات بعد حرب الخليج في عام 1991) واتهمتها بالتخريب في أراضيها وبين دول الخليج العربي. في يوليو 1987، اشتبكت قوات الأمن السعودية مع الحجاج الإيرانيين خلال مراسم "إدانة الكفار" التي قام بها الحجاج الإيرانيون خلال الحج، والتي كانت منذ ذلك الحين مصدرا للتوتر في العلاقات بين البلدين. وخلال أعمال الشغب، قتل مئات الحجاج الإيرانيين وعدد من أفراد قوات الأمن السعودية (ثأرت إيران لموتهم في سلسلة من الهجمات ضد دبلوماسيين سعوديين في الخارج). وفي حالة الذعر التي اندلعت بين الحجاج، قتل عشرات الحجاج الآخرين. وفي سبتمبر 2015، قتل مئات الحجاج مرة أخرى في السعودية، واتهمت إيران المملكة بـ "سوء إدارة" أدى إلى الكارثة ومقتل أكثر من 40 حاجا إيرانيا.

إيران الشيعية، في اتجاه إقليمي قوي بعد نجاتها من نظام عقوبات ترامب، طورت برنامجها النووي، بل إنها على وشك العودة إلى الانضمام إلى الولايات المتحدة في الاتفاق النووي بشروطها، وفرضت قبضتها على الدول المتاخمة للسعودية، وخاصة اليمن والعراق، وتلك التي تتمتع السعودية بنفوذ فيها مثل لبنان، في حين لا تزال السعودية تسعى إلى تحقيق الاستقرار في الفضاء العربي المفكك بعد الربيع العربي.

لا يمكن سد التوتر بين السنة والشيعة في العالم الإسلامي، على الأقل ليس في السنوات المقبلة، بل إنه يزداد سوءا في ضوء التطورات الدراماتيكية التي تميز الشرق الأوسط الكبير، الذي يمر بمرحلة تغيير عميق. وينعكس ذلك في كل من الحدود السياسية التي شكلتها القوى الاستعمارية ويجري الآن إعادة تشكيلها، وفي الديموغرافية (اللاجئين، والعودة إلى المكونات القبلية) والتغيرات الجيواستراتيجية، مثل انخفاض التدخل الأميركي في الشرق الأوسط والانسحاب من أفغانستان وزيادة التدخل الروسي.

العمل كالمعتاد

من وقت لآخر، تحاول إيران والسعودية تقديم ما يشبه 'العمل كالمعتاد' وتحاولان تحسين العلاقات بينهما، لكن تحت السطح، وتستمر العوامل التاريخية التي تكثفها التطورات الحالية في الشرق الأوسط في النبض بقوة أكبر، ما يعكس عمق الفجوة الدينية بين السعودية وإيران ويضعهما على مسار تصادمي مستمر، وفي الوقت نفسه في الساحات الثانوية (اليمن، سوريا، البحرين ولبنان والعراق وباكستان وغيرها)، لكن في المستقبل يمكن أن يؤدي هذا الاتجاه أيضا إلى تصادم مباشر.

ستظل العلاقات السعودية - الإيرانية وعلاقات العالم العربي مع إيران تتسم بالانقسام الديني بين السنة والشيعة، والذي كان الصانع المهيمن الذي ميز هذه العلاقات لعدة قرون. ومن هذا الشكل، الذي يدمج إعدام المسؤول الشيعي الكبير في السعودية، سيؤثر الصراع العربي الإسرائيلي (اتفاقيات السلام بين إسرائيل ودول الخليج) أيضا على مناطق المعارك المختلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث ستحاول إيران تطبيق نفوذها في سوريا ولبنان من خلال حزب الله والعراق والإمارات العربية المتحدة واليمن والبحرين، وفي كل مكان في العالم العربي وخارجه، حيث يوجد مسلمون أو مسلمون شيعة منفتحون على المساعدات والدعاية الإيرانية.

ستواصل السعودية، من جانبها، محاولة وضع ثقل موازن في سوريا ولبنان بالمال، وفي الخليج الفارسي أحيانا من خلال التدخل العسكري (إرسال قوات دفاعية خليجية للدفاع عن البحرين)، والتعامل مع التهديد الإيراني الشيعي المتنامي. هذا إضافة إلى النضال المستمر ضد إيران في ساحاتها الخلفية، العراق واليمن. وستواصل إيران السعي لتحقيق برنامجها النووي وقوتها الجيوستراتيجية، التي اكتسبت مؤخرا اعترافا غربيا، أو ببساطة أكبر، أي القنبلة الشيعية. ومن خلال ذلك، ستنجح إيران في تقديم بديل شيعي للتعامل مع الغرب وإسرائيل باعتباره "خلقها" في الشرق الأوسط، حيث فشلت القومية العربية مرارا وتكرارا. سيتعين على السعودية والدول العربية الأخرى أن تستقر، إذا أكملت إيران برنامجها النووي ووصلت إلى تصميع القنبلة النووية، بفضل مظلة نووية أميركية (على الرغم من الشكوك والمخاوف التي أثارتها المملكة العربية السعودية ودول الخليج مؤخرا بشأن عمق الالتزام الأميركي تجاه المملكة) أو باكستانية (أول قنبلة نووية إسلامية) وقد تختار حتى إجراء برنامجها النووي الخاص، وبالتالي إطلاق سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.

في مارس 2009، زار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد السعودية. وكشفت تلك الزيارة، التي استغرقت أقل من 24 ساعة، عن خلافات عميقة بين البلدين. في الوقت الحالي، وعلى الرغم من ارتياح إيران الواضح للتقدم في العلاقات، النابع من شعور طهران المتداخل بالأمن في ضوء التطورات الأخيرة في برنامجها النووي ومكانتها الإقليمية والدولية، والحذر السعودي، في ضوء عدم اليقين في علاقاتها مع الولايات المتحدة، يبدو أن المصالحة السعودية - الإيرانية الحقيقية ليست على جدول الأعمال حتى الآن.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "مركز القدس للشؤون العامة وشؤون الدولة" العبري

July 29, 2022, 9:17 p.m. قراؤنا من مستخدمي إنستجرام يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام إضغط هنا للإشتراك إيلاف من بيروت: في 25 يوليو، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنا...
السعودية نيوز |  مركز القدس: محادثات الرياض - طهران لن تصل إلى مصالحة حقيقية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مركز القدس: محادثات الرياض - طهران لن تصل إلى مصالحة حقيقية

السعودية نيوز |  مركز القدس: محادثات الرياض - طهران لن تصل إلى مصالحة حقيقية
  • 241
الجمعة 29 يوليو 2022 - 14:15 GMT
قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


إيلاف من بيروت: في 25 يوليو، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كناني إن ولي عهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أعرب عن استعداد الرياض لرفع مستوى المحادثات مع طهران وجعلها رسمية. واضاف في مؤتمر صحفي في طهران: "عقدت خمس جولات من المفاوضات بين إيران والمملكة العربية السعودية، بمساعدة الحكومة العراقية في بغداد، مما أدى إلى نتائج جيدة ومشجعة للغاية. وبعد قمة جدة، أطلع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان على القمة عبر الهاتف".

خلال المكالمة الهاتفية، قال حسين إن الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، وعلى هامش الاجتماعات في جدة، أعرب عن استعداده لإجراء محادثات رسمية وعلنية بين إيران والسعودية في الجولة المقبلة، وهذه علامة إيجابية. أضاف كناني: "نعتقد أنه نظرا للإرادة الإيجابية للطرفين، يمكن عقد الاجتماع المقبل على المستويين الرسمي والسياسي في بغداد، واتخاذ خطوة في اتجاه تحسين وتجديد العلاقات بين البلدين".

في مقابلة مع التلفزيون الرسمي في 21 يوليو الماضي، أشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن طهران والرياض أعربتا عن استعدادهما لنقل مفاوضاتهما من المستوى 'الأمني' إلى 'مرحلة علنية وسياسية'. وأكدا أيضا إحراز بعض التقدم في الجولات الخمس للمحادثات بين الجانبين.

توترات مستمرة

شهدت العلاقات بين إيران والسعودية صعودا وهبوطا. يدعي كلا البلدين الهيمنة الإسلامية الإقليمية وهما على جانبي خط الصدع التاريخي بين الشيعة والسنة. في الآونة الأخيرة، أصبحت السعودية قلقة بشكل متزايد بسبب تقدم إيران في البرنامج النووي وتقويض دعم الطاقة الأميركية (إزالة صواريخ باتريوت وأنظمة ثاد مؤخرا من السعودية). إيران التي ترى نفسها مدافعة عن الشيعة بشكل خاص والمسلمين بشكل عام، حساسة للغاية لوضع الشيعة في شرق المملكة الغني بالنفط وتساعدهم بطرق عسكرية وسياسية مختلفة. السعودية، من جانبها، تدعم المنظمات السنية داخل إيران (بشكل رئيسي في محافظة خوزستان) وعلى حدودها الشرقية.

في أعقاب إعدام السعودية الشيخ نمر باقر النمر، اقتحمت مجموعة من الغوغاء الإيرانيين مجمع السفارة السعودية في طهران وأضرموا النار فيه. سارعت السعودية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. وسرعان ما غيرت إيران اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية (شارع البستان) إلى شارع الشيخ نمر باقر النمر. في الماضي، غيرت إيران أيضا اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة المصرية إلى شارع خالد الإسلامبولي، الذي اغتال الرئيس السادات، بل وأصدرت طابعا تذكاريا له.

قطعت السعودية علاقاتها مع إيران في عام 1988 (تجددت العلاقات بعد حرب الخليج في عام 1991) واتهمتها بالتخريب في أراضيها وبين دول الخليج العربي. في يوليو 1987، اشتبكت قوات الأمن السعودية مع الحجاج الإيرانيين خلال مراسم "إدانة الكفار" التي قام بها الحجاج الإيرانيون خلال الحج، والتي كانت منذ ذلك الحين مصدرا للتوتر في العلاقات بين البلدين. وخلال أعمال الشغب، قتل مئات الحجاج الإيرانيين وعدد من أفراد قوات الأمن السعودية (ثأرت إيران لموتهم في سلسلة من الهجمات ضد دبلوماسيين سعوديين في الخارج). وفي حالة الذعر التي اندلعت بين الحجاج، قتل عشرات الحجاج الآخرين. وفي سبتمبر 2015، قتل مئات الحجاج مرة أخرى في السعودية، واتهمت إيران المملكة بـ "سوء إدارة" أدى إلى الكارثة ومقتل أكثر من 40 حاجا إيرانيا.

إيران الشيعية، في اتجاه إقليمي قوي بعد نجاتها من نظام عقوبات ترامب، طورت برنامجها النووي، بل إنها على وشك العودة إلى الانضمام إلى الولايات المتحدة في الاتفاق النووي بشروطها، وفرضت قبضتها على الدول المتاخمة للسعودية، وخاصة اليمن والعراق، وتلك التي تتمتع السعودية بنفوذ فيها مثل لبنان، في حين لا تزال السعودية تسعى إلى تحقيق الاستقرار في الفضاء العربي المفكك بعد الربيع العربي.

لا يمكن سد التوتر بين السنة والشيعة في العالم الإسلامي، على الأقل ليس في السنوات المقبلة، بل إنه يزداد سوءا في ضوء التطورات الدراماتيكية التي تميز الشرق الأوسط الكبير، الذي يمر بمرحلة تغيير عميق. وينعكس ذلك في كل من الحدود السياسية التي شكلتها القوى الاستعمارية ويجري الآن إعادة تشكيلها، وفي الديموغرافية (اللاجئين، والعودة إلى المكونات القبلية) والتغيرات الجيواستراتيجية، مثل انخفاض التدخل الأميركي في الشرق الأوسط والانسحاب من أفغانستان وزيادة التدخل الروسي.

العمل كالمعتاد

من وقت لآخر، تحاول إيران والسعودية تقديم ما يشبه 'العمل كالمعتاد' وتحاولان تحسين العلاقات بينهما، لكن تحت السطح، وتستمر العوامل التاريخية التي تكثفها التطورات الحالية في الشرق الأوسط في النبض بقوة أكبر، ما يعكس عمق الفجوة الدينية بين السعودية وإيران ويضعهما على مسار تصادمي مستمر، وفي الوقت نفسه في الساحات الثانوية (اليمن، سوريا، البحرين ولبنان والعراق وباكستان وغيرها)، لكن في المستقبل يمكن أن يؤدي هذا الاتجاه أيضا إلى تصادم مباشر.

ستظل العلاقات السعودية - الإيرانية وعلاقات العالم العربي مع إيران تتسم بالانقسام الديني بين السنة والشيعة، والذي كان الصانع المهيمن الذي ميز هذه العلاقات لعدة قرون. ومن هذا الشكل، الذي يدمج إعدام المسؤول الشيعي الكبير في السعودية، سيؤثر الصراع العربي الإسرائيلي (اتفاقيات السلام بين إسرائيل ودول الخليج) أيضا على مناطق المعارك المختلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث ستحاول إيران تطبيق نفوذها في سوريا ولبنان من خلال حزب الله والعراق والإمارات العربية المتحدة واليمن والبحرين، وفي كل مكان في العالم العربي وخارجه، حيث يوجد مسلمون أو مسلمون شيعة منفتحون على المساعدات والدعاية الإيرانية.

ستواصل السعودية، من جانبها، محاولة وضع ثقل موازن في سوريا ولبنان بالمال، وفي الخليج الفارسي أحيانا من خلال التدخل العسكري (إرسال قوات دفاعية خليجية للدفاع عن البحرين)، والتعامل مع التهديد الإيراني الشيعي المتنامي. هذا إضافة إلى النضال المستمر ضد إيران في ساحاتها الخلفية، العراق واليمن. وستواصل إيران السعي لتحقيق برنامجها النووي وقوتها الجيوستراتيجية، التي اكتسبت مؤخرا اعترافا غربيا، أو ببساطة أكبر، أي القنبلة الشيعية. ومن خلال ذلك، ستنجح إيران في تقديم بديل شيعي للتعامل مع الغرب وإسرائيل باعتباره "خلقها" في الشرق الأوسط، حيث فشلت القومية العربية مرارا وتكرارا. سيتعين على السعودية والدول العربية الأخرى أن تستقر، إذا أكملت إيران برنامجها النووي ووصلت إلى تصميع القنبلة النووية، بفضل مظلة نووية أميركية (على الرغم من الشكوك والمخاوف التي أثارتها المملكة العربية السعودية ودول الخليج مؤخرا بشأن عمق الالتزام الأميركي تجاه المملكة) أو باكستانية (أول قنبلة نووية إسلامية) وقد تختار حتى إجراء برنامجها النووي الخاص، وبالتالي إطلاق سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.

في مارس 2009، زار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد السعودية. وكشفت تلك الزيارة، التي استغرقت أقل من 24 ساعة، عن خلافات عميقة بين البلدين. في الوقت الحالي، وعلى الرغم من ارتياح إيران الواضح للتقدم في العلاقات، النابع من شعور طهران المتداخل بالأمن في ضوء التطورات الأخيرة في برنامجها النووي ومكانتها الإقليمية والدولية، والحذر السعودي، في ضوء عدم اليقين في علاقاتها مع الولايات المتحدة، يبدو أن المصالحة السعودية - الإيرانية الحقيقية ليست على جدول الأعمال حتى الآن.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "مركز القدس للشؤون العامة وشؤون الدولة" العبري

الكلمات المفتاحية