Menu
السعودية نيوز | هذا هو النجاح الحقيقي لجولة بايدن في الشرق الأوسط
قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيحدد الوقت ما إذا كانت رحلة الرئيس جو بايدن إلى الشرق الأوسط تثبت أنها نقطة تحول، لكن أولئك الذين يستبعدون أهميتها يفتقدون الصورة الأكبر.

إيلاف من بيروت: نشر موقع "ناشيونال إنترست" الأميركي مقالة للدبلوماسيين الأميركيين دنيس روس وجايمس جفري، تناولا فيها جولة الرئيس الأميركي جو بايدن الدبلوماسية الأخيرة في الشرق الأوسط، ترجمتها "إيلاف"، والآتي نصها:

لم يغير قرار فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا المشهد الأمني في أوروبا فحسب، بل غير أيضا بشكل جذري الطريقة التي تنظر بها إدارة بايدن إلى الحقائق الجيوسياسية على الصعيد الدولي. ولولا غزو بوتين، من المشكوك فيه أن يكون الرئيس قد قام برحلة إلى المملكة العربية السعودية والتقى بولي العهد. كانت هذه الرحلة أكثر من مجرد إنتاج نفطي على المدى القريب. وعكس ذلك اعترافا أعمق بأن الشرق الأوسط، والدول الرئيسية فيه، مهمة في المنافسة الأطول أمدا مع الروس والصينيين. كما عكس ذلك فهم واشنطن أن العديد من القادة داخل المنطقة لديهم شكوك خطيرة حول قوة بقاء أميركا، وبالتالي، كانت هناك حاجة ماسة لإعادة تأسيس مصداقية التزامنا بتأمين مصالحنا وأصدقائنا في المنطقة. وبالنظر إلى الجانب الذي كانت فيه إدارتا أوباما وترامب على تحمل التكلفة الباهظة لتعميق المشاركة في الشرق الأوسط، فليس من قبيل المبالغة القول إن الرحلة تمثل تحولا في نهج واشنطن تجاه المنطقة. لم نعد نتحدث عن محور بعيدا عنه.

المضي قدما

لفهم هذا التحول، قد تكون نظرة إلى الوراء مفيدة. تاريخيا، حتى عندما أوضحت الولايات المتحدة أنها ستحمي مصالحنا في الشرق الأوسط بشكل مباشر، حاولنا منذ فترة طويلة القيام بذلك من خلال تعزيز نظام أمن جماعي إقليمي. أنشأت إدارة ترومان منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط التي ظلت حبرًا على ورق. في حين كان الرئيس هاري ترومان أكثر تركيزا على أوروبا ثم آسيا مع الحرب الكورية، رأى الرئيس دوايت أيزنهاور الشرق الأوسط ساحة رئيسية للمنافسة مع الاتحاد السوفياتي. أراد إنشاء نظام تحالف هناك من شأنه أن يبقي السوفيات بعيدا عن أي نفوذ على نفطهم – شريان الحياة للاقتصادات الغربية. إن حله، ميثاق بغداد الإقليمي، سيفشل إلى حد كبير، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى أن الدول العربية رأت في السوفيات عدوا لنا، وليس عدوا لهم. في وقت لاحق، في بداية إدارة ريغان، رأى وزير الخارجية آنذاك ألكسندر هيغ فرصة لتعزيز إعادة الاصطفاف الاستراتيجي. وجادل بأن هناك 'إجماعا استراتيجيا بالمعنى الحقيقي وليس النظري' مبني حول المخاوف المصرية والسعودية والأردنية والإسرائيلية المشتركة من الإرهاب والأصولية الإسلامية والاتحاد السوفيتي. ربما كان يعتقد أن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية والثورة في إيران خلقت الأساس لإعادة الاصطفاف الجديدة هذه. لكن العراق وسوريا، اللذين يتنافسان على الزعامة في العالم العربي ويتنافس كل منهما على أن يكونا دولة المواجهة الرائدة في مواجهة إسرائيل، منعا حتى التحرك الضمني نحو موقف الأمن الجماعي الذي تصوره هيغ.

في الواقع، فشلت كل الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لتشكيل نظام أمن جماعي إقليمي في الشرق الأوسط يشبه عموما تلك التي وضعتها بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا وآسيا. وخلافا لما حدث في مناطق أخرى، كان على الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أن تتعامل مع مجموعة معقدة من الظروف، بما في ذلك المزيد من عدم الاستقرار الداخلي والمنافسة، والسلوك العدواني لمختلف الجهات الفاعلة الإقليمية، بما في ذلك الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل، وعدم القدرة التاريخية للدول العربية على الاصطفاف مع إسرائيل نظرا لصراع الأخيرة مع الفلسطينيين.

مع ذلك، وعلى الرغم من جهودنا الفاشلة لتشكيل نظام تحالف، فإن التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة، حتى مع وجود عدد أقل من القوات فيها مقارنة بأي مكان آخر، حقق العديد من النجاحات. لقد قلبت مصر خارج المدار السوفيتي. صد التهديدات للسلام بما في ذلك التدخل السوفيتي في أفغانستان، وهجمات إيران على العراق والخليج، وغزو العراق للكويت. وشجعت على عملية سلام نشطة بين إسرائيل وجيرانها، مما ساعد أيضا على بناء قبول إسرائيل في معظم أنحاء العالم العربي. وبعبارة أخرى، على الرغم من النكسات – واستمرار الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الإقليمية المختلة وظيفيا – أنجزت الولايات المتحدة مهمتها الاستراتيجية إلى حد كبير، وغالبا بدعم إقليمي وأوروبي، على الأقل حتى عام 2001. والواقع أنه على الرغم من أن أميركا ربما لم تكن قادرة على تشكيل تحالف رسمي للأمن الجماعي، فإن قلة من الناس شككوا في عزمنا على حماية مصالحنا وشركائنا في المنطقة.

منعطفان جذريان

ولكن منذ عام 2001 فصاعدا، اتخذت السياسة الأميركية منعطفين جذريين: أولا، في عهد الرئيس جورج دبليو بوش في أعقاب 11/9 ولاحقا الرئيس باراك أوباما خلال الربيع العربي، أطلقت واشنطن جهودا عسكرية دبلوماسية كبرى للقضاء على تلك الظواهر المختلة وظيفيا. وقد فشلت هذه الجهود إلى حد كبير، حيث أثبت العراق أنه مأزق مكلف للغاية أثبتت فيه إيران أنها الرابح الأكبر. ثانيا، وكرد فعل إلى حد كبير على العراق، أصدر الرئيس أوباما، ثم الرئيس دونالد ترامب، 'محورا' خارج المنطقة، مشيرين إلى كل من التحدي الصيني المتزايد وإحباط الشعب الأميركي من الإفراط في المشاركة. ومع ذلك، في المنطقة، بقيت قوات عسكرية أميركية كبيرة، واستمرت العلاقات العسكرية الدبلوماسية الأميركية مع العديد من شركاء أميركا، وعالجت كلتا الإدارتين بشكل انتقائي مشاكل أمنية محددة.

وبالنسبة لأوباما، شملت تلك التدابير أفغانستان، والاتفاق النووي مع إيران، والحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية» («داعش»). وإجمالا، اعتمدت الإدارة على تحالفات دولية بما في ذلك الشركاء الأوروبيين و(باستثناء المحادثات النووية) الإقليميين. كان لترامب سياساته الخاصة، حيث ابتعد عن أفغانستان والاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي الأميركي) لكنه فاز في الصراع مع داعش وتحدى التقدم الإقليمي الإيراني. كما تم دعم جهوده من قبل تحالفات واسعة، وتحالف 'هزيمة داعش' غير الرسمي المكون من ثمانين عضوا، وشراكة رسمية أكثر من أي وقت مضى ضد إيران مع إسرائيل والدول العربية، بلغت ذروتها في عام 2020 مع اتفاقات أبراهام. ولكن على الرغم من النجاحات المحددة، لم يقنع أوباما ولا ترامب القادة الإقليميين بأن الولايات المتحدة لا تزال الشريك الأمني الموثوق به تماما الذي عرفوه من الدعم لإسرائيل في حرب عام 1973 من خلال تحرير الكويت في عام 1991 إلى الاحتواء المزدوج للعراق وإيران حتى عام 2001.

واصلت إدارة بايدن في البداية المحور من المنطقة، حيث وضعت سياسة الأمن القومي المؤقتة لعام 2021 أولوية واضحة لمواجهة الصين وروسيا بشكل ثانوي، مع القليل من التعليقات على الشرق الأوسط. وفي حين حافظت الإدارة على الجهود المبذولة ضد فلول داعش، فقد بلغت ذروتها بانسحاب ترامب من أفغانستان، وكان رد فعلها في البداية باردا على اتفاقات أبراهام، وتراجعت عن الجهد الإقليمي ضد إيران، بينما كانت تحاول العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وفي الوقت نفسه، اتخذ الجيش الأميركي مسارا مختلفا على ما يبدو، حيث حافظ على مستوى عال نسبيا من القوات في المنطقة على الرغم من المراجعة العالمية، وأشار في بيان الموقف لعام 2022 لقيادته في الشرق الأوسط إلى 'أعظم ... التهديد الوحيد للأمن والاستقرار الإقليميين لا يزال إيران'. وفي مواجهة هذا الارتباك، ظل الشركاء الإقليميون متشككين في نوايا واشنطن.

رحلة بايدن

منذ بداية رئاسته، تحدث الرئيس جو بايدن عن التحدي التاريخي الذي يواجه الديمقراطيات الآن في الصراع مع الأنظمة الاستبدادية. وإذا ما تم تأطيرها بهذه الطريقة، مع كون إسرائيل الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، فليس من المستغرب أيضا أن الشرق الأوسط لم يكن أولوية لإدارته. استغرق الأمر خمسة أسابيع حتى أجرى بايدن أول مكالمة له مع زعيم شرق أوسطي، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بعد فترة طويلة من اتصاله بنظرائه الآخرين في جميع أنحاء العالم. كما عكست تعليقاته حول المملكة العربية السعودية وولي عهدها استعداده لإلغاء أولوية المنطقة.

لكن بايدن أيضا براغماتي، سريع الفهم عندما يكون هناك شيء أساسي على المحك. لقد أدى هجوم بوتن على نظام دولي قائم على القواعد ودعم الصين له إلى تغيير الحقائق الجيوسياسية. أدرك بايدن أن السعوديين والإماراتيين وغيرهم قد لا يكونون ديمقراطيين، لكنهم أيضا ليسوا دولا تحريفية، دول تحاول قلب النظامين الدولي والإقليمي. علاوة على ذلك، للحد من قدرة روسيا على تمويل حرب الاستنزاف مع أوكرانيا وتسليط الضوء بشكل واضح على تكلفة العدوان، كان على إدارة بايدن أن تقلل من قدرة روسيا على بيع نفطها - مما يعني أنه كان عليها استبدال أكبر قدر ممكن منه في السوق العالمية. لذلك كانت الأهمية السعودية للنفط واضحة، ولكن في الحقيقة، ليس فقط على المدى القريب ولكن أيضا مع مرور الوقت إذا كان الانتقال بعيدا عن الوقود الأحفوري على مدى العقدين المقبلين يجب أن يدار دون تقلبات حادة في أسعار النفط.

عندما ينظر المرء إلى تركيز بايدن أولا في إسرائيل ثم في السعودية، يتضح من تصريحاته أنه في المقام الأول شرع في طمأنة شركائنا. في كلا البلدين، كانت هناك تأكيدات جديدة على التزامات الولايات المتحدة تجاه أمنهما – مع مساعدتنا في الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل وتعزيزه لضمان أن تتمكن إسرائيل من القيام بما كان دائما بوتقة بالنسبة لها: 'الدفاع عن نفسها بنفسها ضد أي تهديد أو مزيج من التهديدات'. ومع السعوديين، أكد بايدن بقوة 'التزامنا بدعم أمن السعودية ودفاعها الإقليمي، وتسهيل قدرة المملكة على الحصول على القدرات اللازمة للدفاع عن شعبها وأراضيها ضد التهديدات الخارجية'.

لم تكن الطمأنينة تتعلق بالأمن بالمعنى العام فحسب، بل كانت على وجه التحديد ضد التهديد الذي يراه الإسرائيليون والسعوديون على حد سواء الأكثر خطورة: إيران. مع إسرائيل، التزمت إدارة بايدن في الإعلان المشترك باستخدام 'جميع عناصر قوتها الوطنية' لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي. ومع وجود السعوديين في البيان المشترك، تناولت الإدارة الحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لردع 'تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ودعمها للإرهاب من خلال وكلائها المسلحين، وجهودها لزعزعة استقرار أمن واستقرار المنطقة'.

لم نغادر

النقطة الأكبر التي أثارها بايدن في المنطقة وفي اجتماعه في جدة مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي + 3 - تسعة قادة في المجموع - هي أن الولايات المتحدة لم تغادر المنطقة. على حد تعبيره، 'لن نبتعد ونترك فراغا تملأه الصين أو روسيا أو إيران. وسنسعى للبناء على هذه اللحظة بقيادة أميركية نشطة ومبدئية'. وأضاف أن الولايات المتحدة 'لن تسمح للقوى الأجنبية أو الإقليمية بتعريض حرية الملاحة عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط للخطر، بما في ذلك مضيق هرمز وباب المندب. كما أننا لن نتسامح مع الجهود التي تبذلها أي دولة للسيطرة على بلد آخر في المنطقة من خلال الحشد العسكري والتوغلات و/أو التهديدات'. وأخيرا، وضع المنطقة في سياق الأمن الجماعي العالمي ضد الجهود الرامية إلى 'تقويض النظام القائم على القواعد'، ليس فقط من قبل روسيا والصين، ولكن أيضا إيران على وجه التحديد.

وشدد على الشراكات ليس فقط في مواجهة هذه التهديدات ولكن أيضا في التعامل مع الأمن المائي والأمن الغذائي والأمن السيبراني. قبل الرحلة، كان هناك الكثير من الحديث عن التكامل الإقليمي بشأن الأمن، وحتى الحديث، القادم من إسرائيل، عن تحالف الدفاع الجوي في الشرق الأوسط. وسارع بعض المراقبين، مثل دان كورتزر وآرون ميلر، إلى الإشارة إلى أنه لم يتحقق شيء من هذا القبيل من الرحلة، ورفضوا احتمالات ظهور أي شيء من هذا القبيل على الطريق.

قد يشير الفشل في إنتاج مثل هذا التحالف الرسمي للأمن الجماعي إلى أن النقاد على حق. ولكن قبل التسرع في إصدار الأحكام، نلاحظ أن هناك بعض الاختلافات الواضحة اليوم. إسرائيل الآن جزء من منطقة عمليات القيادة المركزية – تنضم إلى جميع الدول العربية. وتحت هذه المظلة، يحدث الكثير من التعاون العملي، والتدريبات على الطاولة، والتدريبات التشغيلية المشتركة، إلى جانب زيادة التكامل بين الإنذار المبكر والدفاعات الجوية والصاروخية - مما يوفر قدرة جماعية على معرفة متى تم إطلاق صاروخ، وما هو مساره، وما هي نقطة اعتراضه. كما يتم دمج تحديد وتتبع الطائرات بدون طيار بشكل متزايد. علاوة على ذلك، أنشأت الولايات المتحدة فرقة العمل البحرية 150 للمساعدة في تأمين البحر الأحمر وباب المندب، ويشارك السعوديون وغيرهم معها.

خطاب طموح

صحيح أن خطاب واشنطن طموح في هذه المرحلة، في حين أن دول المنطقة سترغب في رؤية كيف تتابع إدارة بايدن هذه الكلمات قبل أن تفضح نفسها بشكل كبير. لكن الكلمات مهمة، وبالفعل اختفى الحديث عن الابتعاد عن المنطقة. وسيتطلب إعطاؤها معنى زيادة تدريبات القيادة المركزية التي تعكس تكاملا إقليميا أكبر ودعما أميركيا أكبر لها - مع فضيلة إضافية تتمثل في إظهار أننا أكثر اندماجا في المنطقة وبطريقة مستدامة لأن لدينا شركاء. وبطبيعة الحال، سيتطلب الأمر أيضا إظهار أننا نعني ما نقوله عن ردع إيران في جميع أنحاء المنطقة وبشأن القضية النووية. وسيتطلب الأول اعتراضا أكثر نشاطا على تزويد إيران بالأسلحة لوكلائها. ويمكن أن يشمل هذا الأخير تسريع ناقلات النفط من طراز KC-46 التي تزود إسرائيل بالوقود - وبالتالي تعزيز خيارها العسكري المحتمل تجاه البنية التحتية النووية الإيرانية والإشارة إلى الإيرانيين بأننا مستعدون لدعم مثل هذا الإجراء وربما، كما التزم بايدن، نأخذ بأنفسنا إذا لم تغير طهران طابع برنامجها النووي من خلال الدبلوماسية.

والمفارقة كما هو الحال دائما هي أنه كلما بدت أكثر استعدادا للقيام بعمل عسكري، قل احتمال اضطرارنا إلى استخدامه. تم تصميم رحلة الرئيس بايدن للإشارة إلى أنه يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة في المنطقة لأننا ندرك أن ما يحدث هناك مرتبط بالضرورة بجهودنا الأكبر لاستعادة وإدامة هذا النظام الدولي القائم على القواعد. ويمكن لتلك الجهود أن تكلل بالنجاح، وسوف تكلل بالنجاح، إذا كان لدينا حلفاء وشراكات إقليمية للمضي قدما. سيحدد الوقت ما إذا كانت هذه الرحلة تثبت أنها نقطة تحول، لكن أولئك الذين يستبعدون أهميتها يفتقدون الصورة الأكبر.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ناشيونال إنترست"

July 29, 2022, 9:17 p.m. قراؤنا من مستخدمي تلغرام يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام إضغط هنا للإشتراك سيحدد الوقت ما إذا كانت رحلة الرئيس جو بايدن إلى الشرق الأوسط تثبت أنها نقطة تحول، لكن أولئ...
السعودية نيوز |  هذا هو النجاح الحقيقي لجولة بايدن في الشرق الأوسط
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | هذا هو النجاح الحقيقي لجولة بايدن في الشرق الأوسط

السعودية نيوز |  هذا هو النجاح الحقيقي لجولة بايدن في الشرق الأوسط
  • 517
الجمعة 29 يوليو 2022 - 15:15 GMT
قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيحدد الوقت ما إذا كانت رحلة الرئيس جو بايدن إلى الشرق الأوسط تثبت أنها نقطة تحول، لكن أولئك الذين يستبعدون أهميتها يفتقدون الصورة الأكبر.

إيلاف من بيروت: نشر موقع "ناشيونال إنترست" الأميركي مقالة للدبلوماسيين الأميركيين دنيس روس وجايمس جفري، تناولا فيها جولة الرئيس الأميركي جو بايدن الدبلوماسية الأخيرة في الشرق الأوسط، ترجمتها "إيلاف"، والآتي نصها:

لم يغير قرار فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا المشهد الأمني في أوروبا فحسب، بل غير أيضا بشكل جذري الطريقة التي تنظر بها إدارة بايدن إلى الحقائق الجيوسياسية على الصعيد الدولي. ولولا غزو بوتين، من المشكوك فيه أن يكون الرئيس قد قام برحلة إلى المملكة العربية السعودية والتقى بولي العهد. كانت هذه الرحلة أكثر من مجرد إنتاج نفطي على المدى القريب. وعكس ذلك اعترافا أعمق بأن الشرق الأوسط، والدول الرئيسية فيه، مهمة في المنافسة الأطول أمدا مع الروس والصينيين. كما عكس ذلك فهم واشنطن أن العديد من القادة داخل المنطقة لديهم شكوك خطيرة حول قوة بقاء أميركا، وبالتالي، كانت هناك حاجة ماسة لإعادة تأسيس مصداقية التزامنا بتأمين مصالحنا وأصدقائنا في المنطقة. وبالنظر إلى الجانب الذي كانت فيه إدارتا أوباما وترامب على تحمل التكلفة الباهظة لتعميق المشاركة في الشرق الأوسط، فليس من قبيل المبالغة القول إن الرحلة تمثل تحولا في نهج واشنطن تجاه المنطقة. لم نعد نتحدث عن محور بعيدا عنه.

المضي قدما

لفهم هذا التحول، قد تكون نظرة إلى الوراء مفيدة. تاريخيا، حتى عندما أوضحت الولايات المتحدة أنها ستحمي مصالحنا في الشرق الأوسط بشكل مباشر، حاولنا منذ فترة طويلة القيام بذلك من خلال تعزيز نظام أمن جماعي إقليمي. أنشأت إدارة ترومان منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط التي ظلت حبرًا على ورق. في حين كان الرئيس هاري ترومان أكثر تركيزا على أوروبا ثم آسيا مع الحرب الكورية، رأى الرئيس دوايت أيزنهاور الشرق الأوسط ساحة رئيسية للمنافسة مع الاتحاد السوفياتي. أراد إنشاء نظام تحالف هناك من شأنه أن يبقي السوفيات بعيدا عن أي نفوذ على نفطهم – شريان الحياة للاقتصادات الغربية. إن حله، ميثاق بغداد الإقليمي، سيفشل إلى حد كبير، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى أن الدول العربية رأت في السوفيات عدوا لنا، وليس عدوا لهم. في وقت لاحق، في بداية إدارة ريغان، رأى وزير الخارجية آنذاك ألكسندر هيغ فرصة لتعزيز إعادة الاصطفاف الاستراتيجي. وجادل بأن هناك 'إجماعا استراتيجيا بالمعنى الحقيقي وليس النظري' مبني حول المخاوف المصرية والسعودية والأردنية والإسرائيلية المشتركة من الإرهاب والأصولية الإسلامية والاتحاد السوفيتي. ربما كان يعتقد أن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية والثورة في إيران خلقت الأساس لإعادة الاصطفاف الجديدة هذه. لكن العراق وسوريا، اللذين يتنافسان على الزعامة في العالم العربي ويتنافس كل منهما على أن يكونا دولة المواجهة الرائدة في مواجهة إسرائيل، منعا حتى التحرك الضمني نحو موقف الأمن الجماعي الذي تصوره هيغ.

في الواقع، فشلت كل الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لتشكيل نظام أمن جماعي إقليمي في الشرق الأوسط يشبه عموما تلك التي وضعتها بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا وآسيا. وخلافا لما حدث في مناطق أخرى، كان على الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أن تتعامل مع مجموعة معقدة من الظروف، بما في ذلك المزيد من عدم الاستقرار الداخلي والمنافسة، والسلوك العدواني لمختلف الجهات الفاعلة الإقليمية، بما في ذلك الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل، وعدم القدرة التاريخية للدول العربية على الاصطفاف مع إسرائيل نظرا لصراع الأخيرة مع الفلسطينيين.

مع ذلك، وعلى الرغم من جهودنا الفاشلة لتشكيل نظام تحالف، فإن التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة، حتى مع وجود عدد أقل من القوات فيها مقارنة بأي مكان آخر، حقق العديد من النجاحات. لقد قلبت مصر خارج المدار السوفيتي. صد التهديدات للسلام بما في ذلك التدخل السوفيتي في أفغانستان، وهجمات إيران على العراق والخليج، وغزو العراق للكويت. وشجعت على عملية سلام نشطة بين إسرائيل وجيرانها، مما ساعد أيضا على بناء قبول إسرائيل في معظم أنحاء العالم العربي. وبعبارة أخرى، على الرغم من النكسات – واستمرار الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الإقليمية المختلة وظيفيا – أنجزت الولايات المتحدة مهمتها الاستراتيجية إلى حد كبير، وغالبا بدعم إقليمي وأوروبي، على الأقل حتى عام 2001. والواقع أنه على الرغم من أن أميركا ربما لم تكن قادرة على تشكيل تحالف رسمي للأمن الجماعي، فإن قلة من الناس شككوا في عزمنا على حماية مصالحنا وشركائنا في المنطقة.

منعطفان جذريان

ولكن منذ عام 2001 فصاعدا، اتخذت السياسة الأميركية منعطفين جذريين: أولا، في عهد الرئيس جورج دبليو بوش في أعقاب 11/9 ولاحقا الرئيس باراك أوباما خلال الربيع العربي، أطلقت واشنطن جهودا عسكرية دبلوماسية كبرى للقضاء على تلك الظواهر المختلة وظيفيا. وقد فشلت هذه الجهود إلى حد كبير، حيث أثبت العراق أنه مأزق مكلف للغاية أثبتت فيه إيران أنها الرابح الأكبر. ثانيا، وكرد فعل إلى حد كبير على العراق، أصدر الرئيس أوباما، ثم الرئيس دونالد ترامب، 'محورا' خارج المنطقة، مشيرين إلى كل من التحدي الصيني المتزايد وإحباط الشعب الأميركي من الإفراط في المشاركة. ومع ذلك، في المنطقة، بقيت قوات عسكرية أميركية كبيرة، واستمرت العلاقات العسكرية الدبلوماسية الأميركية مع العديد من شركاء أميركا، وعالجت كلتا الإدارتين بشكل انتقائي مشاكل أمنية محددة.

وبالنسبة لأوباما، شملت تلك التدابير أفغانستان، والاتفاق النووي مع إيران، والحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية» («داعش»). وإجمالا، اعتمدت الإدارة على تحالفات دولية بما في ذلك الشركاء الأوروبيين و(باستثناء المحادثات النووية) الإقليميين. كان لترامب سياساته الخاصة، حيث ابتعد عن أفغانستان والاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي الأميركي) لكنه فاز في الصراع مع داعش وتحدى التقدم الإقليمي الإيراني. كما تم دعم جهوده من قبل تحالفات واسعة، وتحالف 'هزيمة داعش' غير الرسمي المكون من ثمانين عضوا، وشراكة رسمية أكثر من أي وقت مضى ضد إيران مع إسرائيل والدول العربية، بلغت ذروتها في عام 2020 مع اتفاقات أبراهام. ولكن على الرغم من النجاحات المحددة، لم يقنع أوباما ولا ترامب القادة الإقليميين بأن الولايات المتحدة لا تزال الشريك الأمني الموثوق به تماما الذي عرفوه من الدعم لإسرائيل في حرب عام 1973 من خلال تحرير الكويت في عام 1991 إلى الاحتواء المزدوج للعراق وإيران حتى عام 2001.

واصلت إدارة بايدن في البداية المحور من المنطقة، حيث وضعت سياسة الأمن القومي المؤقتة لعام 2021 أولوية واضحة لمواجهة الصين وروسيا بشكل ثانوي، مع القليل من التعليقات على الشرق الأوسط. وفي حين حافظت الإدارة على الجهود المبذولة ضد فلول داعش، فقد بلغت ذروتها بانسحاب ترامب من أفغانستان، وكان رد فعلها في البداية باردا على اتفاقات أبراهام، وتراجعت عن الجهد الإقليمي ضد إيران، بينما كانت تحاول العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وفي الوقت نفسه، اتخذ الجيش الأميركي مسارا مختلفا على ما يبدو، حيث حافظ على مستوى عال نسبيا من القوات في المنطقة على الرغم من المراجعة العالمية، وأشار في بيان الموقف لعام 2022 لقيادته في الشرق الأوسط إلى 'أعظم ... التهديد الوحيد للأمن والاستقرار الإقليميين لا يزال إيران'. وفي مواجهة هذا الارتباك، ظل الشركاء الإقليميون متشككين في نوايا واشنطن.

رحلة بايدن

منذ بداية رئاسته، تحدث الرئيس جو بايدن عن التحدي التاريخي الذي يواجه الديمقراطيات الآن في الصراع مع الأنظمة الاستبدادية. وإذا ما تم تأطيرها بهذه الطريقة، مع كون إسرائيل الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، فليس من المستغرب أيضا أن الشرق الأوسط لم يكن أولوية لإدارته. استغرق الأمر خمسة أسابيع حتى أجرى بايدن أول مكالمة له مع زعيم شرق أوسطي، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بعد فترة طويلة من اتصاله بنظرائه الآخرين في جميع أنحاء العالم. كما عكست تعليقاته حول المملكة العربية السعودية وولي عهدها استعداده لإلغاء أولوية المنطقة.

لكن بايدن أيضا براغماتي، سريع الفهم عندما يكون هناك شيء أساسي على المحك. لقد أدى هجوم بوتن على نظام دولي قائم على القواعد ودعم الصين له إلى تغيير الحقائق الجيوسياسية. أدرك بايدن أن السعوديين والإماراتيين وغيرهم قد لا يكونون ديمقراطيين، لكنهم أيضا ليسوا دولا تحريفية، دول تحاول قلب النظامين الدولي والإقليمي. علاوة على ذلك، للحد من قدرة روسيا على تمويل حرب الاستنزاف مع أوكرانيا وتسليط الضوء بشكل واضح على تكلفة العدوان، كان على إدارة بايدن أن تقلل من قدرة روسيا على بيع نفطها - مما يعني أنه كان عليها استبدال أكبر قدر ممكن منه في السوق العالمية. لذلك كانت الأهمية السعودية للنفط واضحة، ولكن في الحقيقة، ليس فقط على المدى القريب ولكن أيضا مع مرور الوقت إذا كان الانتقال بعيدا عن الوقود الأحفوري على مدى العقدين المقبلين يجب أن يدار دون تقلبات حادة في أسعار النفط.

عندما ينظر المرء إلى تركيز بايدن أولا في إسرائيل ثم في السعودية، يتضح من تصريحاته أنه في المقام الأول شرع في طمأنة شركائنا. في كلا البلدين، كانت هناك تأكيدات جديدة على التزامات الولايات المتحدة تجاه أمنهما – مع مساعدتنا في الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل وتعزيزه لضمان أن تتمكن إسرائيل من القيام بما كان دائما بوتقة بالنسبة لها: 'الدفاع عن نفسها بنفسها ضد أي تهديد أو مزيج من التهديدات'. ومع السعوديين، أكد بايدن بقوة 'التزامنا بدعم أمن السعودية ودفاعها الإقليمي، وتسهيل قدرة المملكة على الحصول على القدرات اللازمة للدفاع عن شعبها وأراضيها ضد التهديدات الخارجية'.

لم تكن الطمأنينة تتعلق بالأمن بالمعنى العام فحسب، بل كانت على وجه التحديد ضد التهديد الذي يراه الإسرائيليون والسعوديون على حد سواء الأكثر خطورة: إيران. مع إسرائيل، التزمت إدارة بايدن في الإعلان المشترك باستخدام 'جميع عناصر قوتها الوطنية' لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي. ومع وجود السعوديين في البيان المشترك، تناولت الإدارة الحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لردع 'تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ودعمها للإرهاب من خلال وكلائها المسلحين، وجهودها لزعزعة استقرار أمن واستقرار المنطقة'.

لم نغادر

النقطة الأكبر التي أثارها بايدن في المنطقة وفي اجتماعه في جدة مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي + 3 - تسعة قادة في المجموع - هي أن الولايات المتحدة لم تغادر المنطقة. على حد تعبيره، 'لن نبتعد ونترك فراغا تملأه الصين أو روسيا أو إيران. وسنسعى للبناء على هذه اللحظة بقيادة أميركية نشطة ومبدئية'. وأضاف أن الولايات المتحدة 'لن تسمح للقوى الأجنبية أو الإقليمية بتعريض حرية الملاحة عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط للخطر، بما في ذلك مضيق هرمز وباب المندب. كما أننا لن نتسامح مع الجهود التي تبذلها أي دولة للسيطرة على بلد آخر في المنطقة من خلال الحشد العسكري والتوغلات و/أو التهديدات'. وأخيرا، وضع المنطقة في سياق الأمن الجماعي العالمي ضد الجهود الرامية إلى 'تقويض النظام القائم على القواعد'، ليس فقط من قبل روسيا والصين، ولكن أيضا إيران على وجه التحديد.

وشدد على الشراكات ليس فقط في مواجهة هذه التهديدات ولكن أيضا في التعامل مع الأمن المائي والأمن الغذائي والأمن السيبراني. قبل الرحلة، كان هناك الكثير من الحديث عن التكامل الإقليمي بشأن الأمن، وحتى الحديث، القادم من إسرائيل، عن تحالف الدفاع الجوي في الشرق الأوسط. وسارع بعض المراقبين، مثل دان كورتزر وآرون ميلر، إلى الإشارة إلى أنه لم يتحقق شيء من هذا القبيل من الرحلة، ورفضوا احتمالات ظهور أي شيء من هذا القبيل على الطريق.

قد يشير الفشل في إنتاج مثل هذا التحالف الرسمي للأمن الجماعي إلى أن النقاد على حق. ولكن قبل التسرع في إصدار الأحكام، نلاحظ أن هناك بعض الاختلافات الواضحة اليوم. إسرائيل الآن جزء من منطقة عمليات القيادة المركزية – تنضم إلى جميع الدول العربية. وتحت هذه المظلة، يحدث الكثير من التعاون العملي، والتدريبات على الطاولة، والتدريبات التشغيلية المشتركة، إلى جانب زيادة التكامل بين الإنذار المبكر والدفاعات الجوية والصاروخية - مما يوفر قدرة جماعية على معرفة متى تم إطلاق صاروخ، وما هو مساره، وما هي نقطة اعتراضه. كما يتم دمج تحديد وتتبع الطائرات بدون طيار بشكل متزايد. علاوة على ذلك، أنشأت الولايات المتحدة فرقة العمل البحرية 150 للمساعدة في تأمين البحر الأحمر وباب المندب، ويشارك السعوديون وغيرهم معها.

خطاب طموح

صحيح أن خطاب واشنطن طموح في هذه المرحلة، في حين أن دول المنطقة سترغب في رؤية كيف تتابع إدارة بايدن هذه الكلمات قبل أن تفضح نفسها بشكل كبير. لكن الكلمات مهمة، وبالفعل اختفى الحديث عن الابتعاد عن المنطقة. وسيتطلب إعطاؤها معنى زيادة تدريبات القيادة المركزية التي تعكس تكاملا إقليميا أكبر ودعما أميركيا أكبر لها - مع فضيلة إضافية تتمثل في إظهار أننا أكثر اندماجا في المنطقة وبطريقة مستدامة لأن لدينا شركاء. وبطبيعة الحال، سيتطلب الأمر أيضا إظهار أننا نعني ما نقوله عن ردع إيران في جميع أنحاء المنطقة وبشأن القضية النووية. وسيتطلب الأول اعتراضا أكثر نشاطا على تزويد إيران بالأسلحة لوكلائها. ويمكن أن يشمل هذا الأخير تسريع ناقلات النفط من طراز KC-46 التي تزود إسرائيل بالوقود - وبالتالي تعزيز خيارها العسكري المحتمل تجاه البنية التحتية النووية الإيرانية والإشارة إلى الإيرانيين بأننا مستعدون لدعم مثل هذا الإجراء وربما، كما التزم بايدن، نأخذ بأنفسنا إذا لم تغير طهران طابع برنامجها النووي من خلال الدبلوماسية.

والمفارقة كما هو الحال دائما هي أنه كلما بدت أكثر استعدادا للقيام بعمل عسكري، قل احتمال اضطرارنا إلى استخدامه. تم تصميم رحلة الرئيس بايدن للإشارة إلى أنه يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة في المنطقة لأننا ندرك أن ما يحدث هناك مرتبط بالضرورة بجهودنا الأكبر لاستعادة وإدامة هذا النظام الدولي القائم على القواعد. ويمكن لتلك الجهود أن تكلل بالنجاح، وسوف تكلل بالنجاح، إذا كان لدينا حلفاء وشراكات إقليمية للمضي قدما. سيحدد الوقت ما إذا كانت هذه الرحلة تثبت أنها نقطة تحول، لكن أولئك الذين يستبعدون أهميتها يفتقدون الصورة الأكبر.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ناشيونال إنترست"

الكلمات المفتاحية