Menu
السعودية نيوز | نقابة المهندسين بالإسكندرية تناقش التغيرات المناخية وتداعياتها وآليات التكيف

نظمت نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور هشام سعودى ندوة بعنوان "التغيرات المناخية فى الإسكندرية.. التداعيات وآليات التكيف" وشارك فيها اللواء أ.ح محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، والدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية.

وفى كلمته؛ أكد الدكتور هشام سعودى رئيس نقابة المهندسين بالإسكندرية، أن التغييرات المناخية من أهم الموضوعات المطروحة على الساحة العالمية، ومحافظة الإسكندرية تأثرت خلال السنوات الماضية بزيادة كميات المطر وتسبب فى تعطل الحياة بالمحافظة من تأجيل الدراسة لمعوقات وصول الموظفين لعملهم يوميا خلال فصل الشتاء .

وأضاف أن هناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بضرورة حل أزمة غرق شوارع الإسكندرية وبالفعل تم البدء فى مشروع يعد من أهم المشروعات وهو فصل شبكة الأمطار وجارى العمل عليه حاليا من قبل الصرف الصحى والجهات التنفيذية بالمحافظة.

وقال الدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة جامعة الإسكندرية، إن هناك مجهود كبير تقوم به الدولة والأجهزة التنفيذية لمواجهة التغييرات المناخية، خاصة بالإسكندرية، والتجهيز لفصل الشتاء منها العمل على قدم وساق حاليا للانتهاء من فصل شبكة الأمطار فى منطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بطرف الكورنيش.

وأضاف خلال كلمته أن السبب الرئيسي فى أزمة غرق شوارع الإسكندرية فى فصل الأمطار هو زيادة عدد السكان بالمحافظة والبناء بشكل عشوائي تسبب فى تهالك شبكة الصرف الصحى التى أصبحت لا تستوعب الكميات الكبيرة للصرف ومياه الأمطار ما تسبب فى امتلاء شوارع الإسكندرية بمياه الأمطار.

وأشار إلى أن كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية لها دور مجتمعى وتم إعداد مشروع فصل شبكات المطر والتنفيذ من خلال مراحل والمرحلة الاولى كانت منطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بينما المراحل القادمة ستشمل شارع عمر لطفى بمنطقة سبورتنج وسموحة بميدان فيكتور عمانويل، منطقة شارع محمد نجيب، شارع خالد بن الوليد وهى من البؤر التى تتراكم فيها مياه الأمطار.

وأوضح أن مدة تنفيذ المشروع فى الثلاث اماكن بالمرحلة الاولى كانت اسرع من المناطق الاخرى لذلك تم البدء فيها سريعا قبل فصل الشتاء.

وأكد أن المنطقة الجنوبية وهى محور المحمودية سيتم تحويل الأمطار فيها إلى بحيرة المطار للاستفادة منها فى الدلتا الجديدة بعد المعالجة واستخدامها فى الزراعة، موضحا أنه بذلك تم إزالة 40% من كميات الأمطار التى تتأذى منها شوارع الإسكندرية، بالإضافة إلى مشروع تطوير شبكات الصرف الصحى بالكامل على مستوى المحافظة وتستطيع الشبكات استيعاب كميات الأمطار.

ومن جانبه، أكد اللواء محمود نافع رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى بالإسكندرية أن محافظة الإسكندرية بها 50 الف شنيشة و86 مصب و130 محطة رفع وبعد أزمة غرق الإسكندرية وبتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتنفيذ خطة عاجله بقيمة مليار جنيه لتطهير الشبكات والمصارف ورفع كفاءتها، وإزالة التعديات على المصارف بالإسكندرية والبحيرة، وبالفعل تم تنفيذ الخطة بالتنسيق مع محافظة الاسكندرية وكلية الهندسة ووزارة الاسكان والشركة القابضة.

كما أكد انه بصدد افتتاح مشروع يعد من اهم المشروعات لتوفير 7.5 مليون متر مكعب من مياه الامطار للمعالجة الثلاثية واستخدامه فى الزراعة بالدلتا الجديدة والذى يوفر مياه بكميات كبيرة يوميًا وسيتم افتتاح المشروع فى يوليو 2023.
 


Sept. 29, 2022, 2:38 p.m. نظمت نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور هشام سعودى ندوة بعنوان "التغيرات المناخية فى الإسكندرية.. التداعيات وآليات التكيف" وشارك فيها اللواء أ.ح محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، و...
السعودية نيوز | 
                                            نقابة المهندسين بالإسكندرية تناقش التغيرات المناخية وتداعياتها وآليات التكيف
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | نقابة المهندسين بالإسكندرية تناقش التغيرات المناخية وتداعياتها وآليات التكيف

السعودية نيوز | 
                                            نقابة المهندسين بالإسكندرية تناقش التغيرات المناخية وتداعياتها وآليات التكيف
  • 381
الخميس، 29 سبتمبر 2022 04:32 م

نظمت نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور هشام سعودى ندوة بعنوان "التغيرات المناخية فى الإسكندرية.. التداعيات وآليات التكيف" وشارك فيها اللواء أ.ح محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، والدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية.

وفى كلمته؛ أكد الدكتور هشام سعودى رئيس نقابة المهندسين بالإسكندرية، أن التغييرات المناخية من أهم الموضوعات المطروحة على الساحة العالمية، ومحافظة الإسكندرية تأثرت خلال السنوات الماضية بزيادة كميات المطر وتسبب فى تعطل الحياة بالمحافظة من تأجيل الدراسة لمعوقات وصول الموظفين لعملهم يوميا خلال فصل الشتاء .

وأضاف أن هناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بضرورة حل أزمة غرق شوارع الإسكندرية وبالفعل تم البدء فى مشروع يعد من أهم المشروعات وهو فصل شبكة الأمطار وجارى العمل عليه حاليا من قبل الصرف الصحى والجهات التنفيذية بالمحافظة.

وقال الدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة جامعة الإسكندرية، إن هناك مجهود كبير تقوم به الدولة والأجهزة التنفيذية لمواجهة التغييرات المناخية، خاصة بالإسكندرية، والتجهيز لفصل الشتاء منها العمل على قدم وساق حاليا للانتهاء من فصل شبكة الأمطار فى منطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بطرف الكورنيش.

وأضاف خلال كلمته أن السبب الرئيسي فى أزمة غرق شوارع الإسكندرية فى فصل الأمطار هو زيادة عدد السكان بالمحافظة والبناء بشكل عشوائي تسبب فى تهالك شبكة الصرف الصحى التى أصبحت لا تستوعب الكميات الكبيرة للصرف ومياه الأمطار ما تسبب فى امتلاء شوارع الإسكندرية بمياه الأمطار.

وأشار إلى أن كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية لها دور مجتمعى وتم إعداد مشروع فصل شبكات المطر والتنفيذ من خلال مراحل والمرحلة الاولى كانت منطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بينما المراحل القادمة ستشمل شارع عمر لطفى بمنطقة سبورتنج وسموحة بميدان فيكتور عمانويل، منطقة شارع محمد نجيب، شارع خالد بن الوليد وهى من البؤر التى تتراكم فيها مياه الأمطار.

وأوضح أن مدة تنفيذ المشروع فى الثلاث اماكن بالمرحلة الاولى كانت اسرع من المناطق الاخرى لذلك تم البدء فيها سريعا قبل فصل الشتاء.

وأكد أن المنطقة الجنوبية وهى محور المحمودية سيتم تحويل الأمطار فيها إلى بحيرة المطار للاستفادة منها فى الدلتا الجديدة بعد المعالجة واستخدامها فى الزراعة، موضحا أنه بذلك تم إزالة 40% من كميات الأمطار التى تتأذى منها شوارع الإسكندرية، بالإضافة إلى مشروع تطوير شبكات الصرف الصحى بالكامل على مستوى المحافظة وتستطيع الشبكات استيعاب كميات الأمطار.

ومن جانبه، أكد اللواء محمود نافع رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى بالإسكندرية أن محافظة الإسكندرية بها 50 الف شنيشة و86 مصب و130 محطة رفع وبعد أزمة غرق الإسكندرية وبتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتنفيذ خطة عاجله بقيمة مليار جنيه لتطهير الشبكات والمصارف ورفع كفاءتها، وإزالة التعديات على المصارف بالإسكندرية والبحيرة، وبالفعل تم تنفيذ الخطة بالتنسيق مع محافظة الاسكندرية وكلية الهندسة ووزارة الاسكان والشركة القابضة.

كما أكد انه بصدد افتتاح مشروع يعد من اهم المشروعات لتوفير 7.5 مليون متر مكعب من مياه الامطار للمعالجة الثلاثية واستخدامه فى الزراعة بالدلتا الجديدة والذى يوفر مياه بكميات كبيرة يوميًا وسيتم افتتاح المشروع فى يوليو 2023.
 


الكلمات المفتاحية