Menu
السعودية نيوز | غزاويون يشعرون بالخيبة والحسرة بعد إلغاء رحلات الحج إلى مكة

لم يكن وقع خبر قرار السعودية تخفيض أعداد الحجاج وتقليص موسم الحج بشكل كبير، بسبب انتشار فيروس كورونا، خفيفاً وسهلاً على مئات الآلاف من المسلمين ممن كانوا ينوون التوجه إلى مكة لأداء الفريضة هذا العام.

فؤاد أبو صافي وزوجته اعتدال أبو صافي من غزة مثال على الأشخاص الذين خيمت الحسرة عليهم عندما علما أن رحلتهما إلى الديار المقدسة قد ألغيت بعد أن جهزا حقائبهما، وكانا على وشك الانطلاق.

الآن خيارهما الوحيد هو مشاهدة الحج على شاشة التلفزيون، يقول فؤاد أبو صافي: "هناك يأس وبؤس وخيبة أمل" في حين قالت زوجته اعتدال إنهما سمعا عن فيروس كورونا لكنهما لم يتوقعا أن تغلق السعودية مطاراتها وتلغي موسم الحج لهذا العام، وأضافت أن مثلهما مثل باقي الحجاج في العالم وأنهما خاضعان لمشيئة الله.

وقال عمر دبابش، وهو وكيل سفريات متخصص في الحج، إن السلطات السعودية تصرفت بشكل جيد على الرغم من أن القرار وقعه كان سيء على أعماله: "لقد تأثرنا بشدة لكن أرواح البشر أهم من خسارة المال".

وعادة ما يستقطب الحج حوالي مليوني ونصف شخص من جميع أنحاء العالم.

هذا العام، قالت وزارة الحج السعودية إن أقل من عشرة آلاف شخص فقط سيحجون، وهم من المقيمين في المملكة.

ثلثا الحجاج من الوافدين وثلثهم من المواطنين السعوديين.

ولم تلغ السعودية الحج منذ تأسيسها قبل 90 عاماً.

Dec. 3, 2020, 6:14 p.m. لم يكن وقع خبر قرار السعودية تخفيض أعداد الحجاج وتقليص موسم الحج بشكل كبير، بسبب انتشار فيروس كورونا، خفيفاً وسهلاً على مئات الآلاف من المسلمين ممن كانوا ينوون التوجه إلى مكة لأداء الفريضة هذا العام. ...
السعودية نيوز | 
    غزاويون يشعرون بالخيبة والحسرة بعد إلغاء رحلات الحج إلى مكة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | غزاويون يشعرون بالخيبة والحسرة بعد إلغاء رحلات الحج إلى مكة

السعودية نيوز | 
    غزاويون يشعرون بالخيبة والحسرة بعد إلغاء رحلات الحج إلى مكة
  • 172
  •  آخر تحديث: 28/07/2020

لم يكن وقع خبر قرار السعودية تخفيض أعداد الحجاج وتقليص موسم الحج بشكل كبير، بسبب انتشار فيروس كورونا، خفيفاً وسهلاً على مئات الآلاف من المسلمين ممن كانوا ينوون التوجه إلى مكة لأداء الفريضة هذا العام.

فؤاد أبو صافي وزوجته اعتدال أبو صافي من غزة مثال على الأشخاص الذين خيمت الحسرة عليهم عندما علما أن رحلتهما إلى الديار المقدسة قد ألغيت بعد أن جهزا حقائبهما، وكانا على وشك الانطلاق.

الآن خيارهما الوحيد هو مشاهدة الحج على شاشة التلفزيون، يقول فؤاد أبو صافي: "هناك يأس وبؤس وخيبة أمل" في حين قالت زوجته اعتدال إنهما سمعا عن فيروس كورونا لكنهما لم يتوقعا أن تغلق السعودية مطاراتها وتلغي موسم الحج لهذا العام، وأضافت أن مثلهما مثل باقي الحجاج في العالم وأنهما خاضعان لمشيئة الله.

وقال عمر دبابش، وهو وكيل سفريات متخصص في الحج، إن السلطات السعودية تصرفت بشكل جيد على الرغم من أن القرار وقعه كان سيء على أعماله: "لقد تأثرنا بشدة لكن أرواح البشر أهم من خسارة المال".

وعادة ما يستقطب الحج حوالي مليوني ونصف شخص من جميع أنحاء العالم.

هذا العام، قالت وزارة الحج السعودية إن أقل من عشرة آلاف شخص فقط سيحجون، وهم من المقيمين في المملكة.

ثلثا الحجاج من الوافدين وثلثهم من المواطنين السعوديين.

ولم تلغ السعودية الحج منذ تأسيسها قبل 90 عاماً.

الكلمات المفتاحية