Menu
السعودية نيوز | مونديال الأدب 2022.. بولندا VS السعودية.. الرحالة تمر على مدن تأكل العشب
يواصل منتخب السعودية ونظيره البولندى مسيرته فى كأس العالم 2022، وكذلك فى مونديال الأدب 2022، ونتعرف معا من الأدب السعودى نتعرف على رواية "مدن تأكل العشب" للكاتب السعودى عبده خال، الفائز بجائزة البوكر للرواية العربية، ومن الأدب البولندى نتعرف على رواية "الرحالة" للكاتبة البولندية أولجا توكارتشوك، الفائزة بجائزة نوبل للأدب.
 

الرحالة للكاتبة أولجا توكارتشوك

فى رواية الرحالة للكاتبة أولجا توكارتشوك نتابع الحياة والموت والحركة والهجرة. هنا نرى شقيقة شوبان تغامر في رحلة محفوفة بالمخاطر لكي تعيد قلبه سرًا إلى وارسو بعد موته. نرى امرأة تعود إلى مسقط رأسها في بولندا لكي تحقن بالسم حبيب صباها الذي يرقد طريح الفراش في سكرات مرضه الأخير. 
عبر شخصيات وقصص مرسومة ببراعة، ومحبوكة بتأملات مؤرقة، ولعوبة، وموحية، تستكشف "رحّالة" معنى أن تكون مسافرًا، طوافًا، جسدًا في حالة حركة ليس فقط عبر المكان وإنما عبر الزمن أيضًا. من أين أنت؟ من أين أتيت؟ إلى أين تذهب، هكذا نسأل المسافرين حين نلتقيهم. ورواية "رحّالة" الفاتنة، المقلقة، بمثابة إجابة تطرحها كاتبة من كبار الحكّائين في عالمنا.
 
أولجا
 
أولجا توكارتشوك، من أبرز الكتاب ذوي النزعة الإنسانية في أوروبا، "رحّالة" تجعلنا نتذكر ف.ج زيبالد وميلان كونديرا، ودانيلو كيش، لكن تظل توكارتشوك تتمتع بخصوصية بالغة، متمردة ولعوب.. "رحّالة" هي محاولة شغوفة ومسهبة، آسرة وفتّانة، من أجل البحث عن آصرة ذات معنة، من أجل قبول السيولة، والحركية، والإيهام. تذكرنا توكارتشوك أن "البرابرة لا يسافرون، هم ببساطة يذهبون إلى وجهات معينة أو يشنّون غارات" . ولسوف تفعل فنادق أوروبا خيرًا إن وفرت نسخة من "رحّالة" على الطاولة المجاورة لكل سرير، فأنا لا أستطيع أن أفكر في رفيق سفر أفضل منها في تلك الأزمنة المضطربة المهووسة."
 

رواية مدن تأكل العشب للكاتب السعودى عبده خال

 

فى رواية مدن تأكل العشب للكاتب عبده خال نتابع القافلة التى لم تصل بـ"يحيى" الصغير إلى حيث كان ينبغي أن يصل. تتوزّع الأماكن في حياته ويبتعد واحدها عن الآخر، كما يتوزع الأهل المفترضون. لكن خيطاً يشد المتفرّق فيلمّه في واحدٍ هو السيرة على اختلاف رواتها. المسافات ما بين جدة وقريته الأصلية تنأى، بقدر ما تكبر جدة في عينيه الصغيرتين. وكلما كبرت المدينة صغر حيالها. 
عبده خال
 
وتمضي الحياة، حياته وقد صار شاباً، في احتمالاتها. إلا أن صورة الأطفال الذين جُعلوا عبيداً ظلت طرية في ذاكرته التي لم تهرم. والتحق فعلاً بمن وعدوه بالخلاص ولاحوا في عينيه مخلّصين. غير أن سيرته، مثل سير الضحايا الكثيرين، ظلت تلهث وراء أحداث كبرى وعواطف مستحيلة. وفي النهاية كفّت القدرة على الاحتمال، فـ"كل يوم تطلع الشمس لتقتل حلماً كنا نعيشه".
عبده خال كاتب وروائي سعودي. فازت روايته "ترمي بشرر" بالجائزة العالمية للرواية العربية 2010 وحازت روايته "لوعة الغاوية" جائزة أفضل رواية لكاتب سعودي 2013. من إصداراته عن دار الساقي: "صدفة ليل"، "أنفس"، "لوعة الغاوية"، "الطين"، "فسوق"، "مدن تأكل العشب".
 
 

Nov. 26, 2022, 12:12 p.m. يواصل منتخب السعودية ونظيره البولندى مسيرته فى كأس العالم 2022، وكذلك فى مونديال الأدب 2022، ونتعرف معا من الأدب السعودى نتعرف على رواية "مدن تأكل العشب" للكاتب السعودى عبده خال، الفائز بجائزة البوكر ...
السعودية نيوز | 
                                            مونديال الأدب 2022.. بولندا VS السعودية.. الرحالة تمر على مدن تأكل العشب
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | مونديال الأدب 2022.. بولندا VS السعودية.. الرحالة تمر على مدن تأكل العشب

السعودية نيوز | 
                                            مونديال الأدب 2022.. بولندا VS السعودية.. الرحالة تمر على مدن تأكل العشب
  • 161
السبت، 26 نوفمبر 2022 02:00 م
يواصل منتخب السعودية ونظيره البولندى مسيرته فى كأس العالم 2022، وكذلك فى مونديال الأدب 2022، ونتعرف معا من الأدب السعودى نتعرف على رواية "مدن تأكل العشب" للكاتب السعودى عبده خال، الفائز بجائزة البوكر للرواية العربية، ومن الأدب البولندى نتعرف على رواية "الرحالة" للكاتبة البولندية أولجا توكارتشوك، الفائزة بجائزة نوبل للأدب.
 

الرحالة للكاتبة أولجا توكارتشوك

فى رواية الرحالة للكاتبة أولجا توكارتشوك نتابع الحياة والموت والحركة والهجرة. هنا نرى شقيقة شوبان تغامر في رحلة محفوفة بالمخاطر لكي تعيد قلبه سرًا إلى وارسو بعد موته. نرى امرأة تعود إلى مسقط رأسها في بولندا لكي تحقن بالسم حبيب صباها الذي يرقد طريح الفراش في سكرات مرضه الأخير. 
عبر شخصيات وقصص مرسومة ببراعة، ومحبوكة بتأملات مؤرقة، ولعوبة، وموحية، تستكشف "رحّالة" معنى أن تكون مسافرًا، طوافًا، جسدًا في حالة حركة ليس فقط عبر المكان وإنما عبر الزمن أيضًا. من أين أنت؟ من أين أتيت؟ إلى أين تذهب، هكذا نسأل المسافرين حين نلتقيهم. ورواية "رحّالة" الفاتنة، المقلقة، بمثابة إجابة تطرحها كاتبة من كبار الحكّائين في عالمنا.
 
أولجا
 
أولجا توكارتشوك، من أبرز الكتاب ذوي النزعة الإنسانية في أوروبا، "رحّالة" تجعلنا نتذكر ف.ج زيبالد وميلان كونديرا، ودانيلو كيش، لكن تظل توكارتشوك تتمتع بخصوصية بالغة، متمردة ولعوب.. "رحّالة" هي محاولة شغوفة ومسهبة، آسرة وفتّانة، من أجل البحث عن آصرة ذات معنة، من أجل قبول السيولة، والحركية، والإيهام. تذكرنا توكارتشوك أن "البرابرة لا يسافرون، هم ببساطة يذهبون إلى وجهات معينة أو يشنّون غارات" . ولسوف تفعل فنادق أوروبا خيرًا إن وفرت نسخة من "رحّالة" على الطاولة المجاورة لكل سرير، فأنا لا أستطيع أن أفكر في رفيق سفر أفضل منها في تلك الأزمنة المضطربة المهووسة."
 

رواية مدن تأكل العشب للكاتب السعودى عبده خال

 

فى رواية مدن تأكل العشب للكاتب عبده خال نتابع القافلة التى لم تصل بـ"يحيى" الصغير إلى حيث كان ينبغي أن يصل. تتوزّع الأماكن في حياته ويبتعد واحدها عن الآخر، كما يتوزع الأهل المفترضون. لكن خيطاً يشد المتفرّق فيلمّه في واحدٍ هو السيرة على اختلاف رواتها. المسافات ما بين جدة وقريته الأصلية تنأى، بقدر ما تكبر جدة في عينيه الصغيرتين. وكلما كبرت المدينة صغر حيالها. 
عبده خال
 
وتمضي الحياة، حياته وقد صار شاباً، في احتمالاتها. إلا أن صورة الأطفال الذين جُعلوا عبيداً ظلت طرية في ذاكرته التي لم تهرم. والتحق فعلاً بمن وعدوه بالخلاص ولاحوا في عينيه مخلّصين. غير أن سيرته، مثل سير الضحايا الكثيرين، ظلت تلهث وراء أحداث كبرى وعواطف مستحيلة. وفي النهاية كفّت القدرة على الاحتمال، فـ"كل يوم تطلع الشمس لتقتل حلماً كنا نعيشه".
عبده خال كاتب وروائي سعودي. فازت روايته "ترمي بشرر" بالجائزة العالمية للرواية العربية 2010 وحازت روايته "لوعة الغاوية" جائزة أفضل رواية لكاتب سعودي 2013. من إصداراته عن دار الساقي: "صدفة ليل"، "أنفس"، "لوعة الغاوية"، "الطين"، "فسوق"، "مدن تأكل العشب".
 
 

الكلمات المفتاحية