Menu
السعودية نيوز | وزير الاستثمار السعودي: الكويت أبرز الشركاء التجاريين للمملكة

أكد وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح نمو التبادل الاقتصادي مع الكويت، والتي تعتبر من أبرز الشركاء التجاريين للمملكة، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين قرابة 11 مليار ريال، بزيادة تقدر بـ22% عن مستويات ما قبل جائحة كورونا، وأن حجم الاستثمارات الكويتية في المملكة بلغ نحو 35 مليار ريال تشمل مختلف القطاعات.

وقال الفالح -خلال افتتاح منتدى "استثمر في السعودية" اليوم الاثنين بالكويت- إن بلاده تعتز باختيار عدد من كبريات شركات الكويت للمملكة كسوق تضخ فيه استثمارات ضخمة تسهم في نمو الاقتصاد السعودي وتنوعه وازدهاره بقدر ما تسهم في تعزيز الاقتصاد الكويتي وتنميته، مشيرا إلى ما حققته الكويت من إنجازات كمنارة للثقافة والتنمية والتطور الاجتماعي خلال العقود الماضية، وهي الإنجازات التي امتدت لتشمل سجل الكويت المميز والريادي في مجال الاستثمار والتنمية الاقتصادية.


وأضاف الفالح أن السياسات الاستثمارية في المملكة تقضي بمعاملة المستثمر الخليجي معاملة المستثمر السعودي وأن المملكة العربية السعودية تعمل مع الكويت يدا بيد لتتكامل رؤية المملكة 2030 مع رؤية الكويت 2035 تحت القيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين، وأن وحدة هذه الرؤى والأهداف المشتركة تأكدت في يونيو عام 2021 بانعقاد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الكويتي الذي صاحبه توقيع 5 مذكرات تفاهم بين البلدين من بينها مذكرة للتعاون في مجال تشجيع الاستثمار المباشر في البلدين وتوحيد الجهود لتذليل العقبات وتوفير الفرص للمستثمرين في كلا البلدين.


وأوضح أنه في إطار رؤية المملكة 2030 فقد نجحت الإصلاحات الاقتصادية التي شهدتها المملكة في دفع عجلة نمو الاقتصاد السعودي وتنويع مصادره بحيث أصبح، حسب تقديرات صندوق النقد الدولي، الأسرع والأعلى نموا في العالم خلال عام 2022 وبلغ حجمه قرابه 4 تريليونات ريال (نحو تريليون دولار) ليتقدم إلى المرتبة السادسة عشرة بين أكبر اقتصادات العالم.


وأوضح الفالح أن قادة البرامج التنموية الرئيسية في المملكة قدموا من خلال المنتدى والمعرض المصاحب له معلومات عن الخطوات المتميزة التي اتخذتها المملكة عموما وفي مجال تنمية الاستثمار خصوصا كمشروعات صندوق الاستثمارات العامة العملاقة مثل "نيوم" و"القدية" و"البحر الأحمر" و"الدرعية" و"العلا" وغيرها، مستعرضا استراتيجيات التنمية المناطقية التي تربط تطوير كل منطقة بالاستراتيجيات القطاعية والمزايا التنافسية التي تخصها، علاوة على البرامج الرئيسية لتحقيق الرؤية كبرنامج جودة الحياة وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية وبرنامج التخصيص.


وبين الفالح أن ما تحقق من إنجازات يمثل عناصر جوهرية في الاستراتيجية الوطنية للاستثمار التي أطلقها ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي تعد من أهم الخطوات التي اتخذتها المملكة لدعم تنمية وجذب الاستثمارات وتطوير البيئة الاستثمارية والتي تستهدف الوصول إلى حجم استثمارات يبلغ نحو 12.4 تريليون ريال بحلول عام 2030. 


وذكر أن سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أسس عام 1962 لتكون بذلك أول سوق للأوراق المالية في منطقة الخليج العربي، وباتت صناديق الكويت السيادية وما تديره من استثمارات مثالا يحتذى به، واحتلت المرتبة الثانية عربيا والرابعة عالميا بأصول بلغت 750 مليار دولار.


وأضاف أنه في إطار العمل المستمر والشراكة الفاعلة بين الشقيقتين المملكة والكويت "يأتي هذا المنتدى (استثمر في السعودية) من خلال الجهود المشتركة بيننا وبين إخوتنا في الكويت والذي نسعد فيه بحضور ومشاركة أكثر من 90 شركة كويتية من قطاعات استثمارية متنوعة والذين أحثهم على النظر في الفرص المتاحة لهم التي سيقدمها لهم المنتدى والمعرض المصاحب وأن إطلاق الوحدة الاقتصادية الاستشارية جاء ليضع نهجا متطورا لدعم الاقتصاد الوطني الكويتي والعمل على جذب الاستثمارات المباشرة ذات القيمة المضافة وتعزيز دور القطاع الخاص في إطار رؤية الكويت 2035".


من جانبه، أشاد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الكويتي مازن الناهض بانعقاد منتدى (استثمر في السعودية) على أرض دولة الكويت باعتباره حدثا بارزا يهدف إلى تسليط الضوء على البيئة الاستثمارية في المملكة العربية السعودية الشقيقة وعرض أبرز الفرص الاستثمارية معززة بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية في إطار رؤية (المملكة 2030).


وقال إن ذلك من شأنه أن يوفر للمستثمرين فرصا هائلة لتنمية أعمالهم وتحقيق النجاح مستفيدين من النمو الاستثنائي الحاصل في كل قطاعات أعمال السعودية الواعدة وأن ما يزيد جدوى الاستثمار في المملكة ليس الفرص الاستثنائية المطروحة فحسب بل أيضا التسهيلات التي تقدم للمستثمرين عند الاستثمار في المشاريع الكبرى هناك خصوصا أن المملكة تعتبر من الاقتصادات المستشرفة للمستقبل بما توفره من فرص استثمار فريدة بحكم رصيدها الكبير من الإمكانات والفرص المتميزة للمستثمرين في مختلف القطاعات المزدهرة.


ولفت النهاض - خلال كلمته في المنتدى الذي حضره مسؤولون سعوديون ورجال أعمال كويتيون - إلى العلاقة الاستثمارية التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين والتي تتزايد التوقعات بإمكانية تنامي فرص التعاون الاستثماري وزيادة حضور مجتمع الأعمال في السوق السعودي وأن ما يغذي هذه الرؤية توافر الفرص الاستثمارية الاستثنائية في المملكة بمختلف القطاعات والتسهيلات الخاصة المقدمة من كل الجهات بالمملكة إلى جانب تطلعات المستثمر الكويتي المعروف عنه دائما تفوقه في اغتنام الفرص الاستثمارية المناسبة معززا بقدراته المالية الواسعة وخبراته النوعية بمختلف قطاعات الاستثمار لا سيما المرشحة لتسجيل معدلات نمو ملموسة بالفترة المقبلة.

 


Feb. 13, 2023, 5:28 p.m. أكد وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح نمو التبادل الاقتصادي مع الكويت، والتي تعتبر من أبرز الشركاء التجاريين للمملكة، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين قرابة 11 مليار ريال، بزيادة تقدر بـ22% عن ...
السعودية نيوز | 
                                            وزير الاستثمار السعودي: الكويت أبرز الشركاء التجاريين للمملكة
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | وزير الاستثمار السعودي: الكويت أبرز الشركاء التجاريين للمملكة

السعودية نيوز | 
                                            وزير الاستثمار السعودي: الكويت أبرز الشركاء التجاريين للمملكة
  • 420
الإثنين، 13 فبراير 2023 07:17 م

أكد وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح نمو التبادل الاقتصادي مع الكويت، والتي تعتبر من أبرز الشركاء التجاريين للمملكة، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين قرابة 11 مليار ريال، بزيادة تقدر بـ22% عن مستويات ما قبل جائحة كورونا، وأن حجم الاستثمارات الكويتية في المملكة بلغ نحو 35 مليار ريال تشمل مختلف القطاعات.

وقال الفالح -خلال افتتاح منتدى "استثمر في السعودية" اليوم الاثنين بالكويت- إن بلاده تعتز باختيار عدد من كبريات شركات الكويت للمملكة كسوق تضخ فيه استثمارات ضخمة تسهم في نمو الاقتصاد السعودي وتنوعه وازدهاره بقدر ما تسهم في تعزيز الاقتصاد الكويتي وتنميته، مشيرا إلى ما حققته الكويت من إنجازات كمنارة للثقافة والتنمية والتطور الاجتماعي خلال العقود الماضية، وهي الإنجازات التي امتدت لتشمل سجل الكويت المميز والريادي في مجال الاستثمار والتنمية الاقتصادية.


وأضاف الفالح أن السياسات الاستثمارية في المملكة تقضي بمعاملة المستثمر الخليجي معاملة المستثمر السعودي وأن المملكة العربية السعودية تعمل مع الكويت يدا بيد لتتكامل رؤية المملكة 2030 مع رؤية الكويت 2035 تحت القيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين، وأن وحدة هذه الرؤى والأهداف المشتركة تأكدت في يونيو عام 2021 بانعقاد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الكويتي الذي صاحبه توقيع 5 مذكرات تفاهم بين البلدين من بينها مذكرة للتعاون في مجال تشجيع الاستثمار المباشر في البلدين وتوحيد الجهود لتذليل العقبات وتوفير الفرص للمستثمرين في كلا البلدين.


وأوضح أنه في إطار رؤية المملكة 2030 فقد نجحت الإصلاحات الاقتصادية التي شهدتها المملكة في دفع عجلة نمو الاقتصاد السعودي وتنويع مصادره بحيث أصبح، حسب تقديرات صندوق النقد الدولي، الأسرع والأعلى نموا في العالم خلال عام 2022 وبلغ حجمه قرابه 4 تريليونات ريال (نحو تريليون دولار) ليتقدم إلى المرتبة السادسة عشرة بين أكبر اقتصادات العالم.


وأوضح الفالح أن قادة البرامج التنموية الرئيسية في المملكة قدموا من خلال المنتدى والمعرض المصاحب له معلومات عن الخطوات المتميزة التي اتخذتها المملكة عموما وفي مجال تنمية الاستثمار خصوصا كمشروعات صندوق الاستثمارات العامة العملاقة مثل "نيوم" و"القدية" و"البحر الأحمر" و"الدرعية" و"العلا" وغيرها، مستعرضا استراتيجيات التنمية المناطقية التي تربط تطوير كل منطقة بالاستراتيجيات القطاعية والمزايا التنافسية التي تخصها، علاوة على البرامج الرئيسية لتحقيق الرؤية كبرنامج جودة الحياة وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية وبرنامج التخصيص.


وبين الفالح أن ما تحقق من إنجازات يمثل عناصر جوهرية في الاستراتيجية الوطنية للاستثمار التي أطلقها ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي تعد من أهم الخطوات التي اتخذتها المملكة لدعم تنمية وجذب الاستثمارات وتطوير البيئة الاستثمارية والتي تستهدف الوصول إلى حجم استثمارات يبلغ نحو 12.4 تريليون ريال بحلول عام 2030. 


وذكر أن سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أسس عام 1962 لتكون بذلك أول سوق للأوراق المالية في منطقة الخليج العربي، وباتت صناديق الكويت السيادية وما تديره من استثمارات مثالا يحتذى به، واحتلت المرتبة الثانية عربيا والرابعة عالميا بأصول بلغت 750 مليار دولار.


وأضاف أنه في إطار العمل المستمر والشراكة الفاعلة بين الشقيقتين المملكة والكويت "يأتي هذا المنتدى (استثمر في السعودية) من خلال الجهود المشتركة بيننا وبين إخوتنا في الكويت والذي نسعد فيه بحضور ومشاركة أكثر من 90 شركة كويتية من قطاعات استثمارية متنوعة والذين أحثهم على النظر في الفرص المتاحة لهم التي سيقدمها لهم المنتدى والمعرض المصاحب وأن إطلاق الوحدة الاقتصادية الاستشارية جاء ليضع نهجا متطورا لدعم الاقتصاد الوطني الكويتي والعمل على جذب الاستثمارات المباشرة ذات القيمة المضافة وتعزيز دور القطاع الخاص في إطار رؤية الكويت 2035".


من جانبه، أشاد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الكويتي مازن الناهض بانعقاد منتدى (استثمر في السعودية) على أرض دولة الكويت باعتباره حدثا بارزا يهدف إلى تسليط الضوء على البيئة الاستثمارية في المملكة العربية السعودية الشقيقة وعرض أبرز الفرص الاستثمارية معززة بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية في إطار رؤية (المملكة 2030).


وقال إن ذلك من شأنه أن يوفر للمستثمرين فرصا هائلة لتنمية أعمالهم وتحقيق النجاح مستفيدين من النمو الاستثنائي الحاصل في كل قطاعات أعمال السعودية الواعدة وأن ما يزيد جدوى الاستثمار في المملكة ليس الفرص الاستثنائية المطروحة فحسب بل أيضا التسهيلات التي تقدم للمستثمرين عند الاستثمار في المشاريع الكبرى هناك خصوصا أن المملكة تعتبر من الاقتصادات المستشرفة للمستقبل بما توفره من فرص استثمار فريدة بحكم رصيدها الكبير من الإمكانات والفرص المتميزة للمستثمرين في مختلف القطاعات المزدهرة.


ولفت النهاض - خلال كلمته في المنتدى الذي حضره مسؤولون سعوديون ورجال أعمال كويتيون - إلى العلاقة الاستثمارية التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين والتي تتزايد التوقعات بإمكانية تنامي فرص التعاون الاستثماري وزيادة حضور مجتمع الأعمال في السوق السعودي وأن ما يغذي هذه الرؤية توافر الفرص الاستثمارية الاستثنائية في المملكة بمختلف القطاعات والتسهيلات الخاصة المقدمة من كل الجهات بالمملكة إلى جانب تطلعات المستثمر الكويتي المعروف عنه دائما تفوقه في اغتنام الفرص الاستثمارية المناسبة معززا بقدراته المالية الواسعة وخبراته النوعية بمختلف قطاعات الاستثمار لا سيما المرشحة لتسجيل معدلات نمو ملموسة بالفترة المقبلة.

 


الكلمات المفتاحية