Menu
السعودية نيوز | "واس": تطوير مسجد الجبيل ضمن مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية

يقوم مشروع ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية، بتنفيذ تطوير مسجد الجبيل الذى يقع فى مركز ثقيف جنوب محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة ليعيد المشروع لهذا المسجد تقاليده العمرانية القديمة، ويعزز الوعى العام للعناية بالمساجد التاريخية وأهمية الحفاظ عليها مع تقدم الزمن.

و ذكرت وكالة الأنباء السعودية، اليوم الخميس ، أن هذا المسجد يشتهر بأحجاره التي بنيت على طراز السراة العمراني قبل 3 قرون، ما جعله ينضم لمساجد المرحلة الثانية للمشروع،وستصل مساحة مسجد الجبيل، الذي بني قبل 300 عام، بعد الانتهاء من عملية التطوير إلى 310متر مربع، فيما ستبقى طاقته الاستيعابية كما هي عند 45 مصل بعد الانتهاء من تجديده، حيث ستعتمد عملية إعادة بناءه على مجموعة من الأساليب التي ستحافظ على مكونه الأساسي حجر جبال السروات، بالإضافة إلى الأخشاب المحلية المستخدمة في الأسقف والأعمدة والنوافذ والأبواب، ليتشكل بذلك بناء يتميز بالفتحات الضيقة التي ترمز لهذا الطراز العمراني الفريد، مشيرة إلى أن أخشاب مسجد الجبيل تعتمد على أشجار العرعر لمتانتها وصلابتها، وتستبدل المواد الحديثة في البناء عند ترميم مسجد الجبيل مثل الأسمنت بمواد طبيعية أهمها حجارة الجرانيت، في خطوة ستحقق أيضاً إحياء التقاليد المعمارية القديمة لطراز السراة وإبراز هذا الإرث التاريخي العتيق، مع تحقيق موائمة بين معايير البناء القديمة والحديثة بطريقة تمنح مكونات المساجد درجة مناسبة من الاستدامة.


ويأتي مسجد الجبيل ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في مرحلته الثانية التي شملت 30 مسجداً في جميع مناطق المملكة الـ13، ‏‎ بواقع 6 مساجد لمنطقة الرياض، و5 مساجد في منطقة مكة المكرمة، و4 مساجد في منطقة المدينة المنورة، و3 مساجد في منطقة عسير، ومسجدان في المنطقة الشرقية، ومثلهما في كل من الجوف وجازان، ومسجدًا واحدًا في كل من الحدود الشمالية، تبوك، الباحة، نجران، حائل، والقصيم.


ويعمل مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية على تحقيق التوازن بين معايير البناء القديمة والحديثة بطريقة تمنح مكونات المساجد درجة مناسبة من الاستدامة، وتدمج تأثيرات التطوير بمجموعة من الخصائص التراثية والتاريخية، في حين يجري عملية تطويرها من قبل شركات سعودية متخصصة في المباني التراثية وذوات خبرة في مجالها، مع أهمية إشراك المهندسين السعوديين للتأكد من المحافظة على الهوية العمرانية الأصيلة لكل مسجد منذ تأسيسه.

يذكر أن إطلاق المرحلة الثانية من مشروع تطوير المساجد التاريخية أتى بعد الانتهاء من المرحلة الأولى التي شملت إعادة تأهيل وترميم 30 مسجدًا تاريخيًا في 10 مناطق.

 


March 30, 2023, 12:12 p.m. يقوم مشروع ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية، بتنفيذ تطوير مسجد الجبيل الذى يقع فى مركز ثقيف جنوب محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة ليعيد المشروع لهذا المسجد تقاليده العمر...
السعودية نيوز | 
                                            "واس": تطوير مسجد الجبيل ضمن مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | "واس": تطوير مسجد الجبيل ضمن مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية

السعودية نيوز | 
                                            "واس": تطوير مسجد الجبيل ضمن مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية
  • 267
الخميس، 30 مارس 2023 02:11 م

يقوم مشروع ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية، بتنفيذ تطوير مسجد الجبيل الذى يقع فى مركز ثقيف جنوب محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة ليعيد المشروع لهذا المسجد تقاليده العمرانية القديمة، ويعزز الوعى العام للعناية بالمساجد التاريخية وأهمية الحفاظ عليها مع تقدم الزمن.

و ذكرت وكالة الأنباء السعودية، اليوم الخميس ، أن هذا المسجد يشتهر بأحجاره التي بنيت على طراز السراة العمراني قبل 3 قرون، ما جعله ينضم لمساجد المرحلة الثانية للمشروع،وستصل مساحة مسجد الجبيل، الذي بني قبل 300 عام، بعد الانتهاء من عملية التطوير إلى 310متر مربع، فيما ستبقى طاقته الاستيعابية كما هي عند 45 مصل بعد الانتهاء من تجديده، حيث ستعتمد عملية إعادة بناءه على مجموعة من الأساليب التي ستحافظ على مكونه الأساسي حجر جبال السروات، بالإضافة إلى الأخشاب المحلية المستخدمة في الأسقف والأعمدة والنوافذ والأبواب، ليتشكل بذلك بناء يتميز بالفتحات الضيقة التي ترمز لهذا الطراز العمراني الفريد، مشيرة إلى أن أخشاب مسجد الجبيل تعتمد على أشجار العرعر لمتانتها وصلابتها، وتستبدل المواد الحديثة في البناء عند ترميم مسجد الجبيل مثل الأسمنت بمواد طبيعية أهمها حجارة الجرانيت، في خطوة ستحقق أيضاً إحياء التقاليد المعمارية القديمة لطراز السراة وإبراز هذا الإرث التاريخي العتيق، مع تحقيق موائمة بين معايير البناء القديمة والحديثة بطريقة تمنح مكونات المساجد درجة مناسبة من الاستدامة.


ويأتي مسجد الجبيل ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في مرحلته الثانية التي شملت 30 مسجداً في جميع مناطق المملكة الـ13، ‏‎ بواقع 6 مساجد لمنطقة الرياض، و5 مساجد في منطقة مكة المكرمة، و4 مساجد في منطقة المدينة المنورة، و3 مساجد في منطقة عسير، ومسجدان في المنطقة الشرقية، ومثلهما في كل من الجوف وجازان، ومسجدًا واحدًا في كل من الحدود الشمالية، تبوك، الباحة، نجران، حائل، والقصيم.


ويعمل مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية على تحقيق التوازن بين معايير البناء القديمة والحديثة بطريقة تمنح مكونات المساجد درجة مناسبة من الاستدامة، وتدمج تأثيرات التطوير بمجموعة من الخصائص التراثية والتاريخية، في حين يجري عملية تطويرها من قبل شركات سعودية متخصصة في المباني التراثية وذوات خبرة في مجالها، مع أهمية إشراك المهندسين السعوديين للتأكد من المحافظة على الهوية العمرانية الأصيلة لكل مسجد منذ تأسيسه.

يذكر أن إطلاق المرحلة الثانية من مشروع تطوير المساجد التاريخية أتى بعد الانتهاء من المرحلة الأولى التي شملت إعادة تأهيل وترميم 30 مسجدًا تاريخيًا في 10 مناطق.

 


الكلمات المفتاحية