Menu
السعودية نيوز | ولى العهد السعودى: بيان العلا سيشمل التأكيد على التضامن والاستقرار العربى

قال ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان: "نفتقد هذا العام قائدين كبيريين هما السلطان قابوس بن سعيد والشيخ صباح الأحمد"، مضيفا أن خادم الحرمين الشريفين وجه بتسمية القمة بقمة السلطان قابوس والشيخ صباح.

 

وأشار خلال كلمته الافتتاحية للقمة الخليجية الـ41، بجهود الكويت والولايات المتحدة لرأب الصدع الخليجي، والتوصل لاتفاق بيان العلا الذى سيوقع اليوم، ويؤكد فيه على التضامن والاستقرار فى العالم العربى والإسلامى، لافتا إلى أن أنشطة طهران تخريبية وتسعى لزعزعة الاستقرار فى المنطقة.

 

وكان قد وصل صباح اليوم، الثلاثاء، عددا من قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى المملكة العربية السعودية، حيث انطلقت ظهر اليوم، القمة الخليجية الـ 41، بمحافظة العلا شمال غرب المملكة، والتى توصف بقمة تصحيح المسار وتعزيز الأمن الخليجي.

 

ووصل محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والوفد المرافقه له إلى المملكة، كما وصل ولى عهد البحرين الأمير سلمان، ويضم الوفد الرسمى البحرينى وزير الخارجية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزيانى والشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطنى.

 

كما وصل وفد سلطنة عمان برئاسة فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء العُماني لشئون مجلس الوزراء العمانى، ويضم الوفد الرسمي العماني وزير الخارجية بدر البوسعيدي ووزير العدل والشؤون القانونية الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي، كما وصل أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، واستهدل دخوله المملكة بعناق حار لولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان.

 

وكان فى مقدمة استقبال الوفود فى مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في العلا الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي عهد السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الذى رحب بهم وبمرافقيهم فى المملكة العربية السعودية، كما كان فى استقبالهم الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف.

 

ورغم أنها قمة اعتيادية لكنها اتخذت طابعا استثنائيا، فعشية انطلاقها أعلنت الكويت الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر، اعتباراً من مساء أمس، بينما شدد ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان على أن القمة ستكون قمة جامعة للكلمة موحدة للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار، وستترجم من خلالها تطلعات خادم الحرمين الشريفين وإخوانه قادة دول المجلس فى لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا.

 

وسيلقى بعض قادة دول المجلس كلمات في الجلسة الافتتاحية ظهرا، ويشارك القادة الخليجيون فى حفل الغداء الذي سيقيمه خادم الحرمين الشريفين تكريما لهم وللوفود المرافقة لهم.

 

كما يعقد وزير الخارجية السعودى الأمير فيصل بن فرحان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الأمين العام لمجلس التعاون فيصل الحجرف بعد ختام القمة الذى سيعلن فيه البيان الختامى وإعلان العلا.

 

وتناقش القمة عددا من الملفات الإستراتيجية المهمة وعلى رأسها سبل تعزيز العمل وتحقيق الوفاق وتحصين البيت الخليجي من الداخل. وتوصف قمة العلا بأنها تعقد بصبغة أكثر شمولية، حيث تجسد مبدأ الوحدة الخليجية وتمثل فرصة للقادة الأعضاء للتداول بخصوص أولويات السياسة المشتركة بين بعضهم بعضا.

 

ويؤكد المراقبون- بحسب صحيفة عكاظ- أن الملف الرئيس الذي سيحظى باهتمام القمة 41 لقادة دول المجلس هو ترتيب البيت الخليجي، ولكن آمال الخليجيين ومتطلبات المرحلة ربما تتجاوز أهميّة هذا الملف إلى استحقاقات مرحلة حاسمة مقبلة فيها متغيرات وتحديات تتطلّب إعادة الروح لمجلس التعاون.


Jan. 5, 2021, 1:05 p.m. قال ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان: "نفتقد هذا العام قائدين كبيريين هما السلطان قابوس بن سعيد والشيخ صباح الأحمد"، مضيفا أن خادم الحرمين الشريفين وجه بتسمية القمة بقمة السلطان قابوس والشيخ صبا...
السعودية نيوز | 
                                            ولى العهد السعودى: بيان العلا سيشمل التأكيد على التضامن والاستقرار العربى
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ولى العهد السعودى: بيان العلا سيشمل التأكيد على التضامن والاستقرار العربى

السعودية نيوز | 
                                            ولى العهد السعودى: بيان العلا سيشمل التأكيد على التضامن والاستقرار العربى
  • 180
الثلاثاء، 05 يناير 2021 02:17 م

قال ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان: "نفتقد هذا العام قائدين كبيريين هما السلطان قابوس بن سعيد والشيخ صباح الأحمد"، مضيفا أن خادم الحرمين الشريفين وجه بتسمية القمة بقمة السلطان قابوس والشيخ صباح.

 

وأشار خلال كلمته الافتتاحية للقمة الخليجية الـ41، بجهود الكويت والولايات المتحدة لرأب الصدع الخليجي، والتوصل لاتفاق بيان العلا الذى سيوقع اليوم، ويؤكد فيه على التضامن والاستقرار فى العالم العربى والإسلامى، لافتا إلى أن أنشطة طهران تخريبية وتسعى لزعزعة الاستقرار فى المنطقة.

 

وكان قد وصل صباح اليوم، الثلاثاء، عددا من قادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى المملكة العربية السعودية، حيث انطلقت ظهر اليوم، القمة الخليجية الـ 41، بمحافظة العلا شمال غرب المملكة، والتى توصف بقمة تصحيح المسار وتعزيز الأمن الخليجي.

 

ووصل محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والوفد المرافقه له إلى المملكة، كما وصل ولى عهد البحرين الأمير سلمان، ويضم الوفد الرسمى البحرينى وزير الخارجية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزيانى والشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطنى.

 

كما وصل وفد سلطنة عمان برئاسة فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء العُماني لشئون مجلس الوزراء العمانى، ويضم الوفد الرسمي العماني وزير الخارجية بدر البوسعيدي ووزير العدل والشؤون القانونية الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي، كما وصل أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، واستهدل دخوله المملكة بعناق حار لولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان.

 

وكان فى مقدمة استقبال الوفود فى مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في العلا الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي عهد السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الذى رحب بهم وبمرافقيهم فى المملكة العربية السعودية، كما كان فى استقبالهم الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف.

 

ورغم أنها قمة اعتيادية لكنها اتخذت طابعا استثنائيا، فعشية انطلاقها أعلنت الكويت الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر، اعتباراً من مساء أمس، بينما شدد ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان على أن القمة ستكون قمة جامعة للكلمة موحدة للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار، وستترجم من خلالها تطلعات خادم الحرمين الشريفين وإخوانه قادة دول المجلس فى لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا.

 

وسيلقى بعض قادة دول المجلس كلمات في الجلسة الافتتاحية ظهرا، ويشارك القادة الخليجيون فى حفل الغداء الذي سيقيمه خادم الحرمين الشريفين تكريما لهم وللوفود المرافقة لهم.

 

كما يعقد وزير الخارجية السعودى الأمير فيصل بن فرحان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الأمين العام لمجلس التعاون فيصل الحجرف بعد ختام القمة الذى سيعلن فيه البيان الختامى وإعلان العلا.

 

وتناقش القمة عددا من الملفات الإستراتيجية المهمة وعلى رأسها سبل تعزيز العمل وتحقيق الوفاق وتحصين البيت الخليجي من الداخل. وتوصف قمة العلا بأنها تعقد بصبغة أكثر شمولية، حيث تجسد مبدأ الوحدة الخليجية وتمثل فرصة للقادة الأعضاء للتداول بخصوص أولويات السياسة المشتركة بين بعضهم بعضا.

 

ويؤكد المراقبون- بحسب صحيفة عكاظ- أن الملف الرئيس الذي سيحظى باهتمام القمة 41 لقادة دول المجلس هو ترتيب البيت الخليجي، ولكن آمال الخليجيين ومتطلبات المرحلة ربما تتجاوز أهميّة هذا الملف إلى استحقاقات مرحلة حاسمة مقبلة فيها متغيرات وتحديات تتطلّب إعادة الروح لمجلس التعاون.


الكلمات المفتاحية