Menu
السعودية نيوز | الأمير فيصل بن فرحان: تم طي نقاط الخلاف وعودة العلاقات الدبلوماسية

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، أن ما تم اليوم طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، وأوضح أن القمة الخليجية الـ «41»، أعلت المصالح العليا لمجلس التعاون الخليجي، وأكد بيانها على العلاقة الراسخة بين دول المجلس. 

وقال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله خلال مؤتمر صحفي مع أمين مجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف: «إننا نأمل أن يكون ما تحقق بتوقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها بعيدًا عن كل المنغصات السابقة»، معلنا اتفاق الدول الموقعة على بيان القمة الـ41 لدول مجلس التعاون الخليجي، على عدم المساس أو التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض.

وتابع وزير الخارجية: حكمة قادة دول مجلس التعاون، قادرة على تجاوز أي خلافات في البيت الخليجي، و«نأمل أن يكون ما تحقق بتوقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها بعيدًا عن كل المنغصات السابقة»، مشيرا إلى أن قمة العلا اكتسبت  أهمية بالغة.

جدد قادة المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التأكيد على مواقف دولهم الثابتة من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى. 

جاء ذلك في البيان الختامي لقمته الـ «41»، أن دول المجلس تؤكد دعمها للسيادة الدائمة للشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967م، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حقوق اللاجئين، وفق مبادرة السلام العربية والمرجعيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية، مشددا على مركزية القضية الفلسطينية، وضرورة تفعيل جهود المجتمع الدولي لحل الصراع، بما يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. 

وأشار المجلس  إلى أن أمن دول المجلس، رافد أساسي من روافد الأمن القومي العربي، وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية، ونجدد التأكيد على مواقفنا الرافضة لأي تهديد تتعرض له أي دولة عضو؛ لأن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، ونشدد على مبدأ الدفاع المشترك ومفهوم الأمن الجماعي، استناداً للنظام الأساسي لمجلس التعاون واتفاقية الدفاع المشترك، مشددا على رغبة الدول الأعضاء في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين من خلال المسيرة الخيرة لمجلس التعاون، بما يحقق تطلعات مواطني دول المجلس. مؤكدًا على وقوف دوله صفًا واحدًا في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دول المجلس. 

وانعقدت أعمال اجتماع الدورة 41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك بمركز مرايا في محافظة العلا، وكان في استقبال قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى وصولهم قاعة مرايا الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والذي ترأس الاجتماع نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وضم وفد المملكة الرسمي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان. 

اقرأ أيضا: 

مصر تعلن موقفها الرسمي تجاه «قمة العلا»: وقَّعنا على البيان

بالفيديو.. قادة الخليج يوقعون على البيان الختامي لقمة العلا

أمير الكويت: «اتفاق العلا» إنجاز تاريخي.. شكرا خادم الحرمين

Jan. 5, 2021, 6:27 p.m. أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، أن ما تم اليوم طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، وأوضح أن القمة الخليجية الـ «41»، أعلت المصالح العليا لمجلس التعاون الخليجي، وأكد بيانها ع...
السعودية نيوز | الأمير فيصل بن فرحان: تم طي نقاط الخلاف وعودة العلاقات الدبلوماسية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | الأمير فيصل بن فرحان: تم طي نقاط الخلاف وعودة العلاقات الدبلوماسية

السعودية نيوز | الأمير فيصل بن فرحان: تم طي نقاط الخلاف وعودة العلاقات الدبلوماسية
  • 509
21 جمادى الأول 1442 /  05  يناير  2021   07:58 م

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، أن ما تم اليوم طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، وأوضح أن القمة الخليجية الـ «41»، أعلت المصالح العليا لمجلس التعاون الخليجي، وأكد بيانها على العلاقة الراسخة بين دول المجلس. 

وقال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله خلال مؤتمر صحفي مع أمين مجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف: «إننا نأمل أن يكون ما تحقق بتوقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها بعيدًا عن كل المنغصات السابقة»، معلنا اتفاق الدول الموقعة على بيان القمة الـ41 لدول مجلس التعاون الخليجي، على عدم المساس أو التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض.

وتابع وزير الخارجية: حكمة قادة دول مجلس التعاون، قادرة على تجاوز أي خلافات في البيت الخليجي، و«نأمل أن يكون ما تحقق بتوقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها بعيدًا عن كل المنغصات السابقة»، مشيرا إلى أن قمة العلا اكتسبت  أهمية بالغة.

جدد قادة المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التأكيد على مواقف دولهم الثابتة من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى. 

جاء ذلك في البيان الختامي لقمته الـ «41»، أن دول المجلس تؤكد دعمها للسيادة الدائمة للشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967م، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حقوق اللاجئين، وفق مبادرة السلام العربية والمرجعيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية، مشددا على مركزية القضية الفلسطينية، وضرورة تفعيل جهود المجتمع الدولي لحل الصراع، بما يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. 

وأشار المجلس  إلى أن أمن دول المجلس، رافد أساسي من روافد الأمن القومي العربي، وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية، ونجدد التأكيد على مواقفنا الرافضة لأي تهديد تتعرض له أي دولة عضو؛ لأن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، ونشدد على مبدأ الدفاع المشترك ومفهوم الأمن الجماعي، استناداً للنظام الأساسي لمجلس التعاون واتفاقية الدفاع المشترك، مشددا على رغبة الدول الأعضاء في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين من خلال المسيرة الخيرة لمجلس التعاون، بما يحقق تطلعات مواطني دول المجلس. مؤكدًا على وقوف دوله صفًا واحدًا في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دول المجلس. 

وانعقدت أعمال اجتماع الدورة 41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك بمركز مرايا في محافظة العلا، وكان في استقبال قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى وصولهم قاعة مرايا الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والذي ترأس الاجتماع نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وضم وفد المملكة الرسمي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان. 

اقرأ أيضا: 

مصر تعلن موقفها الرسمي تجاه «قمة العلا»: وقَّعنا على البيان

بالفيديو.. قادة الخليج يوقعون على البيان الختامي لقمة العلا

أمير الكويت: «اتفاق العلا» إنجاز تاريخي.. شكرا خادم الحرمين

الكلمات المفتاحية