Menu
السعودية نيوز | ارتياح مغربي للتطور الايجابي للعلاقات السعودية - القطرية

إيلاف من الرباط : عبرت المملكة المغربية عن ارتياحها للتطور الإيجابي الذي تشهده العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر، وللتوقيع على "إعلان العلا"، بمناسبة عقد الدورة 41 لقمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية المغربية صدر مساء اليوم. وقال البيان انه انطلاقا مما يجمع الملك محمد السادس، بإخوانه قادة دول الخليج العربي من وشائج موصولة ومودة صادقة، تعرب المملكة المغربية عن الأمل في أن تشكل هذه الخطوات بداية للمّ الشمل وبناء الثقة المتبادلة وتجاوز الأزمة من أجل تعزيز وحدة البيت الخليجي.
ونًهت المملكة المغربية بالمجهودات التي قامت بها دولة الكويت، كما أشادت بالدور البناء للولايات المتحدة بهذا الخصوص.
في غضون ذلك، وجه قادة دول الخليج، في ختام قمتهم الحادية والأربعين، التي انعقدت اليوم الثلاثاء بمحافظة العلا (شمال غرب المملكة العربية السعودية)، بتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي تم الاتفاق عليها في إطار الشراكة الإستراتيجية مع المملكة المغربية.
وأكد البيان الختامي الذي توج أعمال القمة، على أهمية الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين محلس التعاون والمملكة المغربية، داعيا لتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي تم الاتفاق عليها في اطار الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.
كما جدد البيان، التأكيد على مواقف دول الخليج وقراراتها الثابتة في دعم سيادة المغرب ووحدة أراضيه، معربا عن تأييده للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية لإرساء حركة التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية.
وشدد البيان الختامي على رفض قادة دول الخليج لأي أعمال أو ممارسات من شأنها التأثير على حركة المرور في منطقة الكركرات.
وترأس القمة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وعرفت حضور الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد ونائب رئيس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما حضر أعمالها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير خارجية مصر سامح شكري، وكبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر.

Jan. 12, 2021, 1:52 p.m. قراؤنا من مستخدمي فيسبوك يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال صفحتنا على فيسبوك إضغط هنا للإشتراك إيلاف من الرباط : عبرت المملكة المغربية عن ارتياحها للتطور الإيجابي الذي تشهده العلاقا...
السعودية نيوز |  ارتياح مغربي للتطور الايجابي للعلاقات السعودية - القطرية
صحيفة السعودية نيوز
صحيفة السعودية نيوز

السعودية نيوز | ارتياح مغربي للتطور الايجابي للعلاقات السعودية - القطرية

السعودية نيوز |  ارتياح مغربي للتطور الايجابي للعلاقات السعودية - القطرية
  • 223
الثلاثاء 05 يناير 2021 - 21:13 GMT

إيلاف من الرباط : عبرت المملكة المغربية عن ارتياحها للتطور الإيجابي الذي تشهده العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر، وللتوقيع على "إعلان العلا"، بمناسبة عقد الدورة 41 لقمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية المغربية صدر مساء اليوم. وقال البيان انه انطلاقا مما يجمع الملك محمد السادس، بإخوانه قادة دول الخليج العربي من وشائج موصولة ومودة صادقة، تعرب المملكة المغربية عن الأمل في أن تشكل هذه الخطوات بداية للمّ الشمل وبناء الثقة المتبادلة وتجاوز الأزمة من أجل تعزيز وحدة البيت الخليجي.
ونًهت المملكة المغربية بالمجهودات التي قامت بها دولة الكويت، كما أشادت بالدور البناء للولايات المتحدة بهذا الخصوص.
في غضون ذلك، وجه قادة دول الخليج، في ختام قمتهم الحادية والأربعين، التي انعقدت اليوم الثلاثاء بمحافظة العلا (شمال غرب المملكة العربية السعودية)، بتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي تم الاتفاق عليها في إطار الشراكة الإستراتيجية مع المملكة المغربية.
وأكد البيان الختامي الذي توج أعمال القمة، على أهمية الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين محلس التعاون والمملكة المغربية، داعيا لتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي تم الاتفاق عليها في اطار الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.
كما جدد البيان، التأكيد على مواقف دول الخليج وقراراتها الثابتة في دعم سيادة المغرب ووحدة أراضيه، معربا عن تأييده للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية لإرساء حركة التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية.
وشدد البيان الختامي على رفض قادة دول الخليج لأي أعمال أو ممارسات من شأنها التأثير على حركة المرور في منطقة الكركرات.
وترأس القمة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وعرفت حضور الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد ونائب رئيس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما حضر أعمالها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير خارجية مصر سامح شكري، وكبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر.

الكلمات المفتاحية